هل المصاب بالرباط الصليبي يستطيع المشي

كتابة: علا علي آخر تحديث: 23 يناير 2022 , 07:39

هل يستطيع المصاب بالرباط الصليبي المشي

تعتمد قدرة المريض على المشي بعد إصابة الرباط الصليبي على طبيعة الإصابة والوتر المصاب، وبوجه عام فإن تقييد الحركة هو أحد أعراض إصابات الرباط الصليبي، وعادة ما ينصح الأطباء باستخدام العكاز وتقليل النشاط والحركة ببطء عند إصابة الرباط الصليبي.

أين يوجد الرباط الصليبي

يتم تثبيت الركبتين معًا واستقرارهما بواسطة رباطين رئيسيين: هما الرباط الصليبي الأمامي (ACL) والرباط الصليبي الخلفي (PCL)، وهما يتقاطعان مع بعضهما البعض ويشكلان علامة “X” في منتصف الركبة، و يكون الرباط الصليبي الأمامي في مقدمة الساق، بينما يكون الرباط الصليبي الأمامي في الخلف، وكلا الرباطين يربط عظم القصبة بعظم الفخذ .

وهذا الشكل للأربطة الصليبية يسمح للركبة بالثني والتمدد، ويعد تمزق أحد الرباين الصليبيين هو أكثر إصابات الرياضيين شيوعًا، ويكون التمزق في الرباط الصليبي الأمامي هو الأكثر انتشارًا.

كما يوجد في الركبة رباطان آخران هما الرباط الجانبي الجانبي (LCL) والرباط الجانبي الإنسي (MCL)، لكنهما ليسا عرضة للإصابة مثل الرباط الصليبي الأمامي والخلفي.

إصابة الرباط الصليبي الأمامي

عادة ما يكون الرباط الصليبي الأمامي هو الأكثر عرضة للشد أو التمزق، وذلك يحدث غالبًا عندما تكون الساق ثابتة بينما يتم لف الركبة بشكل مفاجيء، وهذا يسبب شد الرباط الصليبي الأمامي وقد يتمزق.

قد يكون هناك تلف في أجزاء أخرى من الركبة مثل الأربطة الأخرى  أو الغضروف في الركبة وعادة ما يصاب 70٪ من الأشخاص المصابين بتمزق الرباط الصليبي الأمامي بإصابة أحد الغضروف المفصلي أو كليهما.

أعراض تمزق الرباط الصليبي الأمامي

عندما تمزق الرباط الصليبي الأمامي ، قد تشعر أو تسمع فرقعة في ركبتك  أو تشعر بأن ركبتك قد “استنزفت”.

تشمل الأعراض الأخرى:

  • الألم
  • وفي حين أن قطع الرباط الصليبي قد لا يكون مؤلمًا بشدة فقد يتراوح من خفيف إلى شديد حسب الإصابة، لكن يمكن سماع صوت عالي عند تمزقه،
  • غالبًا سوف تتورم الركبة على الفور بعد إصابة الرباط الصليبي الأمامي(ولكن يمكن أن يبدأ بعد أربع إلى ست ساعات من الإصابة) ويستمر لمدة أسبوعين إلى أربعة أسابيع
  • فقدان نطاق الحركة في ركبتك
  • الرقة والحنان في الركبة
  • عدم الراحة عند المشي.

هل يمكن المشي بعد إصابة الرباط الصليبي الأمامي

إذا كانت إصابة الرباط الصليبي الأمامي خفيفة فإن المصاب يستطيع المشي لكن عليه أن يفعل ذلك بحذر وببطء، وقد يستخدم البعض العكاز لتثبيت الركبة أثناء السير، لكن البعض الأخر لا يمكنه السير إلا بعد عدة أسابيع من تلقي العلاج التأهيلي.

لاحظ أنك يجب أن تستشير الطبيب المختص قبل البدء في السير بعد الإصابة، لأنك إذا حاولت المشي مبكرًا بعد إصابة الرباط الصليبي الأمامي، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة الألم والمزيد من الضرر.

تشخيص إصابة الرباط الصليبي الأمامي

  • جزء من عملية التشخيص هو استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى لألم ركبتك.
  • وقد يطلب مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أشعة سينية للتأكد من عدم وجود كسر في العظام.
  • وقد يطرح عليك أسئلة محددة حول آلام الركبة.
  • سيقوم أيضًا بفحص الركبة المصابة ومقارنتها بالركبة الأخرى، فهذا الفحص دقيق للغاية في الكشف عن تمزق الرباط الصليبي الأمامي.
  • وقد يتم عمل تصوير بالرنين المغناطيسي لإظهار الرباط الصليبي الأمامي بوضوح، وقد لا يكون هذا الكشف ضروريًا لأن فحص الركبة أظهر وجود تمزق.

علاج تمزق الرباط الصليبي الأمامي

عادة فإن الرباط الصليبي الأمامي الممزق لا يشفى من تلقاء نفسه.

بعد الإصابة مباشرة سوف ينصح بالراحة واستخدام الثلج أو الضغط على الركبة.

أما نوع العلاج فيتم تحديد ه بناء على الحالة.

وقد تشمل العلاجات غير الجراحية:

  • الدعامة: والتي يتم وضعها حول الركبة لتدعيمها، مع استخدام العكازات حتى لا يتم وضع حمل على الركبة.
  • العلاج الطبيعي: تساعد التمارين على تقوية الركبة وعضلات الساق .

بعض الأشخاص يحتاجون لإجراء عملية جراحية حتى يتمكنوا من العودة لنشاطهم، وتشمل الجراحة تطعيم وتر أخر من الجسم.

وبعد الجراحة يجب أن يخضع المريض للعلاج الطبيعي ويبدأ في خلال الأسبوع الأول بعد الجراحة.

إصابة الرباط الصليبي الخلفي

إن الرباط الصليبي الخلفي أقل عرضة للإصابة من الأمامي لأنه يكون أقوى، ومع ذلك يمكن إصابة الرباط الصليبي الخلفي (PCL) عن طريق الهبوط عليه بشكل قاسي، أو السقوط بقوة على الركبة المثنية، أو تلقي ضربة مباشرة في الركبة المنثنية.

وأيضًا فإن الرياضيين هم الأكثر عرضة لإصابات الرباط الصليبي الخلفي، ويمكن أن تسبب إصابة الرباط الصليبي الخلفي ضررًا خفيفًا أو متوسطًا أو شديدًا، وتشمل درجات إصابة الرباط الصليبي الخلفي

  • الدرجة الأولى: وفيها يحدث يوجد تمزق جزئي في الرباط.
  • الدرجة الثانية، وفيها يحدث تمزق جزئي ويصبح الرباط مرتخيًا.
  • الدرجة الثالثة: وفيها يتمزق الرباط تمامًا وتصبح الركبة غير مستقرة.
  • الدرجة الرابعة: يحدث فيها  إصابة الرباط الصليبي الخلفي، وتلف رباط الركبة الآخر.

هل يمكن المشي بعد تعرض الرباط الصليبي الخلفي للإصابة

هذا يعتمد على شدة الحالة، ففي الحالات الخفيفة، قد يظل الأشخاص قادرين على المشي وقد تكون أعراضهم أقل وضوحًا، وومع ذلك يواجه العديد من الأشخاص صعوبة في المشي بعد إصابة الرباط الصليبي الخلفي، خاصةً إذا كان الضرر شديدًا.

أعراض إصابة الرباط الصليبي الخلفي

قد يعاني الأشخاص المصابون بإصابات الرباط الصليبي الخلفي من مجموعة واسعة من الأعراض ، بما في ذلك:

  • ألم يزداد سوءًا بمرور الوقت.
  • تورم والتهاب.
  • شعور بعدم الاستقرار في الركبة.
  • الكزازة.
  • صعوبة المشي.
  • مشكلة في النزول على الدرج.

تشخيص اصابة الرباط الصليبي الخلفي

يجب أن يقوم الطبيب بفحص الركبة والسؤال عن الأعراض، وقد يطلب تصوير الركبة للتأكد من الإصابة، وتشمل أنواع تصوير الركبة:

  • الأشعة السينية
  • التصوير بالرنين المغناطيسي
  • الفحص بالتصوير المقطعي المحوسب.

علاج إصابة الرباط الصليبي الخلفي

اعتمادًا على مدى الضرر الحادث يتم تحديد العلاج، وتختلف أيضًا مدة الشفاء حسب الحالة، فقد تحتاج الإصابة البسيطة 10 أيام فقط حتى تتعافى، وعند الإصابات الشديدة قد يحتاج المريض من ستة إلى تسعة أشهر حتى يتعافى، وقد يشمل العلاج ما يلي:

  • استخدام العكاز: قد ينصح الطبيب باستخدام العكاز لتخفيف الحمل عن الركبة.
  • دعامة الركبة.: يمكن تستخدم الدعامة لعلاج عدم استقرار الركبة.
  • العلاج البدني: يمكن أن تساعد تمارين معينة في تقوية الركبة واستقرارها.
  • الجراحة: قد يكون التدخل الجراحي مطلوب في بعض حالات إصابة الرباط الصليبي الخلفي، وعادة ما يتم هذا الاجراء باستخدام المناظير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: