مقارنة بين الجيشين الروسي والأمريكي .. من ناحية العدد والعتاد

كتابة: خلود صلاح آخر تحديث: 16 فبراير 2022 , 17:31

مقارنة بين الجيش الروسي والأمريكي من حيث العتاد والعدد

إن الجيشين الروسي والأمريكي من أقوى الجيوش التي توجد في العالم، وفي التالي مقارنة ما بين الجيش الروسي والأمريكي من حيث العدد والعتاد:

وجه المقارنة الجيش الروسي الجيش الأمريكي
الطائرات المقاتلة 1900، وتقع في المرتبة الأولى. 3318، وتقع في المرتبة الأولى، 75٪ أكثر من روسيا .
مروحيات هجومية 1.655، وتقع في المرتبة الأولى. 6417، وتقع في المرتبة الأولى، 4 مرات أكثر من روسيا.
دبابات القتال الرئيسية 22.710، وتقع في المرتبة الأولى، 3 مرات أكثر من الولايات المتحدة. 8725، وتقع في المرتبة الأولى.
عدد الأشخاص 359، وتقع في المرتبة 13. 54٪ أكثر من الولايات المتحدة 233، وتقع في المرتبة 18.
الميزانية 93.76 مليار دولار أمريكي، وتقع في المرتبة الأولى. 682 مليار دولار أمريكي، وتقع في المرتبة الأولى، سبع مرات أكثر من روسيا.
مؤشر السلام العالمي 3.06، وتقع في المرتبة الثامنة، 44٪ أكثر من الولايات المتحدة 2.13، وتقع في المرتبة الرابعة.
سن الخدمة العسكرية والالتزام ما بين 18إلى 27 عامًا للخدمة العسكرية الإجبارية أو التطوعية، ويُسجل الذكور للتجنيد في عمر 17 عامًا، والالتزام بالخدمة يكون عام واحد (ومن غير يمكن أن يُرسل المجندين لمناطق القتال إلا بعد ستة أشهر من التدريب)، ويكون الالتزام احتياطيًا إلى عمر 50 عامًا، أما الالتحاق بالمدارس العسكرية فيكون من عمر 16 عامًا، وهم طلاب يتم تصنيفهم بأنهم من أفراد القوات المسلحة. الخدمة التطوعية للذكور والإناث وتكون في سن 18 عامًا، (ومن الممكن أن يكون بسن 17 عامًا ولكن بعد موافقة الوالدين)، إذ ليس هناك تجنيد إجباري، وأقصى حد لسن التجنيد هو 42 للجيش، 27 للقوات الجوية، 34 للبحرية، 28 لمشاة البحرية، ويكون التزام الخدمة ثمانية أعوام، بما في هذا 2 إلى 5 أعوام الخدمة الفعلية (الجيش)، عامان في الخدمة البحرية، أربع أعوام في الخدمة (القوات الجوية، مشاة البحرية)، وتقوم وزارة الدفاع بإلغاء المحظورات التي تمنع التحاق الإناث بوحدات أصغر من الألوية أو بالقرب من الوحدات القتالية.
سفن حربية كورفيت 70، تقع في المرتبة الأولى، 35 مرة أكثر من الولايات المتحدة 2، تقع في المرتبة الثامنة.
الغواصات النووية 33، تقع في المرتبة الأولى. 71، تقع في المرتبة الأولى، مرتين أكثر من روسيا.
الغواصات 17، وتقع في المرتبة الأولى، تسع مرات أكثر من الولايات المتحدة. 2، وتقع في المرتبة الثامنة.
أفراد القوات شبه العسكرية 449000، وتقع في المرتبة الأولى، 41 مرة أكثر من الولايات المتحدة. 11.035، وتقع في المرتبة الأولى.
نصيب الفرد من الدخل 10.15 لكل 1000 شخص، وتقع في المرتبة 28. 95٪ أكثر من الولايات المتحدة. 5.22 لكل 1000 شخص، وتقع في المرتبة 70.

مقارنة بين الأسلحة النووية للجيش الروسي والأمريكي

إن وجود الأسلحة النووية له ضرر كبير على البلاد، وفي التالي مقارنة ما بين الجيشين الروسي والأمريكي من حيث الأسلحة النووية:

الأسلحة النووية للجيش الروسي

لقد كانت بداية برنامج الأسلحة النووية السوفيتي خلال الحرب العالمية الثانية، ووصل لذروته في إحدى التجارب الناجحة للقنبلة الذرية بعام 1949، وروسيا باعتبارها خليفة الاتحاد السوفيتي قد حازت على الأسلحة النووية وكانت أحد أطراف معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية (NPT)، وتبعًا إلى تقديرات مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية، ومع حلول سنة 1991 كان الاتحاد السوفيتي لديه حوالي 35000 قطعة من السلاح في مخزونه، انخفاضًا من ذروته بعام 1986 والتي كانت تبلغ حوالي 45000.

وقد أشارت التقديرات بأن روسيا لديها ما يقرب من 20 ألف سلاح نووي، في حين أن إجمالي حجم المخزون ليس مؤكدًا لأنه لا يوجد إحصاء للأسلحة النووية التكتيكية بدقة، وعلى الرغم من هذا قامت روسيا في عام 2002 بالإعلان عن أنها سوف تزيل أسلحتها النووية التكتيكية مع حلول نهاية سنة 2004، ووفقًا لمعاهدة ستارت 1، خُفضت الترسانة النووية الروسية لما يقرب من 7000 رأس حربي استراتيجي، أما معاهدة ستارت 2 أُعلن فيها أنها ليست ملزمة في يونيو 2002، وأنها سوف تخفض ذلك العدد لما بين 3000 و 3500 رأس حربي نووي استراتيجي.

وقد تطلبت معاهدة موسكو تقليل الأسلحة الهجومية الاستراتيجية وأن تخفض روسيا عدد الرؤوس الحربية الاستراتيجية المنشورة لما بين 1700 و 2200 مع حلول أواخر سنة 2012، كما أن روسيا ورثت مجمعًا كبيرًا جدًا لإنتاج الأسلحة النووية ومخزونات كبيرة من المواد الانشطارية التي تُستخدم بصنع الأسلحة، وأشارت التقديرات بأن روسيا لديها ما بين 735 و 1365 طنًا متريًا من اليورانيوم ذي التخصيب العالي المكافئ لدرجة الأسلحة (HEU)، وما بين 106 و 156 طنًا من البلوتونيوم للاستخدام العسكري.

الأسلحة النووية للجيش الأمريكي

باعتبار الولايات المتحدة الأمريكية واحدة من الخمس دول التي حازت على الأسلحة النووية المعترف بها وفقًا لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية (NPT)، فاحتفظت بترسانة ضخمة من الأسلحة النووية، منها ما يقرب من 10350 رأسًا حربيًا سليمًا، 5300 منها نشطة، ويعمل حوالي 4530 رأسًا حربيًا استراتيجيًا، تُنشر منها 1150 على أنظمة الصواريخ الأرضية (Minuteman و Peacekeeper ICBMs)، و 1050 على القاذفات (B-52 و B-2)، و 2016 على الغواصات (الغواصات من فئة أوهايو)، 780 منها أسلحة نووية تكتيكية (TNWs)، وتتكون من 200 صاروخ توماهوك كروز خاص بالهجوم الأرضي (TLAM / N)، وكذلك 580 قنبلة B61، أما الرؤوس الحربية المتبقية فقد تم تخزينها.

ومن الجدير بالذكر أن الأسلحة الأمريكية المتبقية والوحيدة توجد في الانتشار الأمامي، فيما عدا تلك التي توجد على SSBNs، وهي تقريبًا 480 إلى 580 قنبلة B61 التشغيلية، وتتواجد في 8 قواعد في 6 دول أوروبية تابعة إلى حلف شمال الأطلسي، وتبعًا لمعاهدة موسكو بشهر مايو 2002 ما بين الاتحاد الروسي والولايات المتحدة، وقد كان على البلدين أن تخفضا ترساناتهما النووية الاستراتيجية إلى 1700-2200 رأس حربي منتشر عمليًا في عام 2012، وقد تمت إزالة ما يتعدى 5000 رأس حربي بواسطة الولايات المتحدة ووضعت في “قوة احتياطي مستجيبة” (نشطة ولكن ليست منتشرة ولا قيد الإصلاح).

لم تُفكك قطع الغيار ولا الرؤوس الحربية في حالة عدم نشاطها، وقد قامت إدارة بوش برفض تصديق الولايات المتحدة لمعاهدة الحظر الشامل الخاصة بالتجارب النووية، إلا أنها عملت على الدعوة لاستمرار الوقف الاختياري للتجارب النووية، كما دعا تقرير NPR لخفض مقدار الوقت اللازم لاختبار الأسلحة النووية، وهذا يشير لأن الولايات المتحدة قد تقرر إعادة استئناف التجارب النووية، في حين أن المسؤولين قد نفوا تخطيط هذا وشرحوا تقصير فترة استعداد موقع الاختبار على اعتباره امتدادًا منطقيًا وراء قرار الولايات المتحدة بالإبقاء على خيار الاختبار.

كما دعت NPR كذلك لمناقشة التطوير المتوقع لـ TNW بحيث تكون جديدة وقليلة العائد وأيضًا خارقة للوقود، كما أن الكونجرس أقرت بعام 1994 قانون يعمل على حظر التطوير والبحث اللذان من الممكن أن يؤديا لإنتاج الولايات المتحدة سلاح نووي منخفض القوة وجديد، في ميزانيته الخاصة بالعام المالي 2004، وعلى الرغم من هذا قامت وزارة الدفاع بإلغاء قانون 1994، وهذا يدل على أن حكومة الولايات المتحدة كانت تنوي أن تمضي قدمًا لتطوير أسلحة نووية جديدة، وقد تم الموافقة على إلغاءها بواسطة مجلس الشيوخ في 2003.

ثم طلبت إدارة بوش 8.5 مليون دولار إضافي لميزانيتها في عام 2006 لأجل أن تواصل البحث عن مخترق الوقود النووي بإطار مشروع خارقة الأرض النووية القوية (RNEP)، أما الكونجرس قد رفض تمويل RNEP لمبادرة المفاهيم المتقدمة، والتي تؤدي لتطوير أسلحة نووية صغيرة، ثم بدأت مختبرات الأسلحة التي تتبع وزارة الطاقة بحثها بمشروع RNEP بعام 2003.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى