اعراض نقص فيتامين د على العضلات

كتابة: Ayah Hossiny آخر تحديث: 15 نوفمبر 2022 , 14:50

اعراض نقص فيتامين د على العضلات

  • ضعف العضلات.
  • ألم العضلات.
  • التشنجات العضلية.
  • ضمور العضلات.

حيث هناك ارتباط وثيق بين مستويات فيتامين د في الدم وعدد من الجينات التي تشارك في وظيفة العضلات. كما أن نقص فيتامين د يؤدي إلى تقليل معدل استهلاك الأكسجين، وبالتالي يرتبط بالإجهاد التأكسدي في العضلات الهيكلية ، مما يؤثر على وظيفة الميتوكوندريا، مما قد يتسبب ذلك في ضمور العضلات الهيكلية. وقد تترافق عواقب نقص فيتامين د الوخيمة على العضلات من خلال عمل مستقبلات فيتامين د (VDR)، مما يؤدي إلى ضمور العضلات. [1]

ونظرا للارتباط الوثيق بين فيتامين د ومستويات الكالسيوم في الدم، يؤدي نقص فيتامين د أيضا إلى تشنجات وألم العضلات.

أعراض نقص فيتامين د الأخرى

أعراض فيتامين د البسيطة لا تكن واضحة تمامًا، كما قد تتداخل الأعراض المتوسطة إلى الشديدة مع العديد من الحالات الأخرى، وتشمل أهم الأعراض التي تشير إلى نقص فيتامين د ما يلي [2]:

  • الإعياء.
  • آلام العظام.
  • تغييرات المزاج مثل الاكتئاب.
  • كما قد يزيد نقص فيتامين د من مخاطر الإصابة بتشوهات العظام.
  • كما قد يؤدي إلى الكساح لدى الأطفال، والتي تشمل أعراضه ضعف العضلات وتشوهات المفاصل، وتليين العظام وآلامها وأنماط نموها الغير صحيحة.

تشخيص نقص فيتامين د

عادة، لا يطلب الأطباء إجراء فحوصات روتينية لمستويات فيتامين د في الدم. ولكن إذا كنت تعاني من أعراض نقص فيتامين د على العضلات أو أعراض نقصه الأخرى، فقد يأمر الطبيب بإجراء فحص دم لقياس مستويات فيتامين د.

هناك نوعان من الاختبارات التي قد يطلبانها، ولكن الأكثر شيوعًا هواختبار فحص مستوى 25-هيدروكسي فيتامين د، والمعروف بـ 25 (OH) D أو فيتامين د3. [2]

علاج نقص فيتامين د

يتم علاج نقص فيتامين د باستخدام المكملات الغذائية لفيتامين د، للوصول إلى المستويات الطبيعية في جسمك وتخفيف الأعراض. يحدد الطبيب جرعة فيتامين د وفقًا لمستوى الفيتامين في جسمك.[1]

علاج أعراض نقص فيتامين د على العضلات

لا شك أن تناول مكملات فيتامين د في حالة نقص مستوى الفيتامين هو أهم خطوات علاج أعراض نقص فيتامين د على العضلا. ولكن هناك بعض الفيتامينات الأخرى التي تلعب دورًا مهمًا في نمو العضلات واستعادتها جنبًا إلى جنب مع فيتامين د. من أجل تعزيز العمل على المستوى الخلوي وتقليل الإجهاد التأكسدي وتكوين الكولاجين وإصلاح الغشاء وتوفير القوة الهيكلية للعضلات. تتضمن هذه الفيتامينات ما يلي:

الكالسيوم: يرتبط نقص فيتامين د أيضا بمستويات الكالسيوم في الجسم، وبصرف النظر عن أهمية الكالسيوم لتقوية العظام، فهو عنصر مهم لنقل النبضات العصبية إلى الألياف العضلية عبر ناقلها العصبي ، يسهل الكالسيوم التفاعل بين الأكتين والميوسين أثناء الانقباضات العضلية. لذلك قد يساعد الكالسيوم بشكل رئيسي في علاج أعراض العضلات الناجمة عن نقص فيتامين د.[4]

فيتامين سي: يساعد فيتامين سي في عملية استشفاء العضلات، حيث يعمل كمضاد للأكسدة ويساعد على حماية عضلاتك من التلف الناتج عن الإجهاد التأكسدي. كما له أيضًا دورًا حيويًا في تكوين الكولاجين، وهو بروتين هيكلي مهم يوجد في جلدك وعضلاتك وعظامك وأوتارك.[3]

فيتامين هـ: هو فيتامين ضروري لبناء عضلات قوية.حيث  يلعب دورًا حيويًا في إصلاح غشاء البلازما للخلية، وبالتالي يعمل على منع ضعف العضلات. كما أنه أيضا أحد مضادات الأكسدة التي تساعد من حماية عضلاتك من الإجهاد التأكسدي. لا داعي لتناول مكملات فيتامين هـ، ولكن حاول تناول الأغذية الغنية بهذا الفيتامين مثل الخضروات الورقية.[3]

فيتامين أ: يلعب فيتامين أ أيضا دورًا مهمًا في نمو العضلات. حيث يحتاج الجسم إلى هذا الفيتامين لتخليق البروتين، وهي عملية ضرورية لزيادة كتلة العضلات. يساعد فيتامين أ أيضًا في إنتاج هرمون التستوستيرون لدى الرجال، مما يساعد ذلك في بناء العضلات لدى الرجال. كما يساعد فيتامين أ على توفير القوة الهيكلية لعضلاتك، عن طريق مساعدة الخلايا على الوصول إلى مرحلة النضج بمعدل أسرع. كما أنه يساعد في صحة العظام مما يوفر الدعم لعضلاتك. يمكنك الحصول على المزيد من فيتامين أ من العديد من الخضروات الملونة مثل الفلفل الأصفر والفلفل الأحمر والجزر وخلافهم، أو من كبد الحيوانات.[3]

الأشخاص الأكثر عرضة لنقص فيتامين د

هناك بعض العوامل البيولوجية والبيئية التي تعرضبعض الأشخاص لخطر متزايد للإصابة بنقص فيتامين د تشمل[2]:

العمر: تقل قدرة بشرتك على إنتاج فيتامين د مع تقدم العمر، لذا فإن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا معرضون لمخاطر نقص فيتامين د.

لون البشرة: يصعب على البشرة ذات الألوان الداكنة إنتاج فيتامين د من أشعة الشمس مقارنةً بالبشرة ذات الألوان الفاتحة، لذلك فإن الأشخاص ذوي البشرة الداكنة أكثر عرضة للإصابة بنقص فيتامين د.

عدم التعرض لأشعة الشمس: الأشخاص الذين يقيمون في منازلهم أو نادرًا ما يخرجون (على سبيل المثال، الأشخاص في دور رعاية المسنين والمرافق الأخرى) غير قادرين على استخدام التعرض لأشعة الشمس كمصدر لفيتامين د.

أسباب نقص فيتامين د الأخرى

  • تناول بعض الأدوية.
  • بعض الحالات الطبية.

الأدوية التي تؤثر على مستويات فيتامين د

هناك بعض الأدوية التي قد تؤدي إلى خفض نسبة فيتامين د في الجسم، بما في ذلك [2]:

  • المسهلات.
  • التستيرويدات (مثل بريدنيزون).
  • الأدوية الخافضة للكوليسترول (مثل كوليسترامين).
  • أدوية الصرع (مثل الفينيتوين والفينوبربيتال).
  • بعض أدوية إنقص الوزن (مثل أورليستات).
  • دواء السل ريفامبين.

لذلك، إذا كنت تتناول هذه الأدوية بشكل مستمر، وتعاني من أعراض نقص فيتامين د على العضلات أو الجسم بشكل عام، فمن الضروري التحقق من مستوى فيتامين د في الدم.

الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب نقص فيتامين د

هناك بعض الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب نقص فيتامين د، بما في ذلك [2]:

التليف الكيسي ومرض كرون: يمكن لهذه الحالات أن تمنع امتصاص ما يكفي من فيتامين د من خلال المكملات الغذائية، خاصةً إذا لم يتم علاج الحالة.

السمنة: يرتبط مؤشر كتلة الجسم الذي يزيد عن 30 بانخفاض مستويات فيتامين د. تحافظ الخلايا الدهنية على فيتامين د معزولاً حتى لا يتم إطلاقه. غالبًا ما تتطلب السمنة تناول جرعات أكبر من مكملات فيتامين د للوصول إلى المستويات الطبيعية والحفاظ عليها.

أمراض الكلى و الكبد: تقلل هذه الحالات من كمية بعض الإنزيمات (الإنزيم الكبدي 25-هيدروكسيلاز من الكبد و 1-ألفا هيدروكسيلاز من كليتيك)، والتي يحتاجها جسمك لتغيير فيتامين د إلى الشكل الذي يمكنه استخدامه. مما يؤدي ذلك إلى نقص فيتامين د النشط في جسمك.

إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى