الجلوس للتشهد الأول من واجبات الصلاة القولية

كتابة: Judy Mallah آخر تحديث: 30 يناير 2023 , 05:06

الجلوس للتشهد الأول من واجبات الصلاة القولية

نعم، الجلوس للتشهد الأول من واجبات الصلاة القولية. فهو من واجبات الصلاة عند الحنابلة، أما عند أهل العلم فهو سنة.

يتم الجلوس للتشهد بالشكل التالي:

  • إذا فرغ الشخص من الركعة الثانية قعد للتشهد، وهو من الواجبات
  • الجلوس مفترشًا كما سبق بين السجدتين
  • يجب أن يضع الشخص كفه اليمنى على فخذه وعلى ركبته اليمنى، ويضع نهاية مرفقه الأيمن على فخذه ولا يبعده عنه
  • يتم بسط الكف اليسرى على الفخذ والركبة اليسرى
  • لا يجوز أن يجلس الشخص من خلال وضع يديه على الأرض أي بالاعتماد على يديه

أما تحريك الإصبع فيتم:

  • يقبض الشخص أصابع كفه اليمنى ويضع الإبهام على الإصبع الوسطى
  • يجب أن تتم الإشارة من خلال إصبع السبابة إلى القبلة وليس باتجاه الشخص نفسه
  • يرمي ببصره إليها
  • يحرك بإصبعه ويدعو بها من أول التشهد إلى آخره
  • لا يجب الإشارة بإصبعه اليسرى
  • تكرار هذه العملية في كل تشهد

أما صيغة التشهد فهي:

  • التشهد الواجب، وإذا نسي الشخص التشهد يجب أن يسجد سجدة السهو
  • قراءة التشهد سرًا
  • صيغة التشهد التي يقولها الشخص في الصلاة: ” التحيات لله، والصلوات، والطيبات، السلام على النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله “
  • الصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام بالقول: “اللهم صل على محمد، وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل. إبراهيم، أنك حميد مجيد”. “اللهم بارك على محمد، وعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد
  • يمكن ألا يقول الشخص هذه الصيغة المطولة ويستبدلها بالقول: “اللهم صل على محمد، وعلى آل محمد، وبارك على محمد، وعلى آل محمد، كما صليت وباركت على إبراهيم، وعلى آل إبراهيم. إنك حميد مجيد”.
  • قول الدعاء الذي يريد الشخص أن يدعو الله به. [1]

ترك الجلوس للتشهد الأول

ترك التشهد الأول إما أن يكون عمدًا أو أن يكون سهوًا، فإذا كان عمدًا

  • تبطل الصلاة عند الحنابلة
  • عند الشافعية يشرع سجود السهو عند من ترك التشهد الأول سهوًا، وكذلك عمدًا. ولا تبطل الصلاة بترك سجود السهو
  • إذا ترك بسبب السهو، مثل أن يكون الشخص متبع لإمام وينسى التشهد الأول فلا سجود له وتكون الصلاة صحيحة. وعلى الإمام أن يقوم هو بتحمل سجود السهو

إذا كان الشخص يصلي بشكل منفرد، يجب عليه أن يقوم بسجود السهو. وتبطل الصلاة لدى بعض الأئمة إذا تم نسيان سجدة السهو.

لا يجب علينا إهمال الجلوس للتشهد الأول، لأن ترك واجب من واجبات الصلاة متعمدًا يؤدي لإبطال الصلاة. والدليل أن النبي عليه الصلاة والسلام عندما ترك التشهد مرة سجد له سجدتين. وربما نسي عليه الصلاة والسلام التشهد كي يعلّمنا كيفية التصرف في مثل هذه الحالات. [2]

من واجبات الصلاة القولية

واجبات الصلاة هي سبعة وعلى الشخص أن يؤديها جميعها، وفي حال نسيها يقوم بسجود السهو. أما ترك واجبات الصلاة بالعمد فهذا يبطل الصلاة

  • تكبيرات الانتقال
  • التسبيح في الركوع والسجود
  • التسميع والتحميد
  • قول “رب اغفر لي” بين السجدتين
  • التشهد الأول
  • الجلوس للتشهد الأول (وهو من واجبات الصلاة غير القولية)
  • الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد الأخير

تكبيرات الانتقال: من واجبات الصلاة، وهي تكبيرات الانتقال في الركعة الواحدة (الله أكبر) ويقولها الشخص أيضًا حين الركوع والسجود والرفع والسجود والقيام. هذا يعني أنه في كل ركعة يجب أن يقول الشخص خمسة تكبيرات.

حتى إذا كان الشخص يصلي صلاة الجماعة يجب عليه أن يكبر مع الإمام لأن النبي عليه الصلاة والسلام علّمنا ذلك. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إذا كبّر الإمام فكبّروا)

التسبيح في الركوع والسجود: تكون صلاة الشخص باطلة إذا بقي صامتًا في الركوع والسجود بخاصةً إذا ترك هذا الواجب متعمدًا. أما السهو كما تعلمنا فيتم تعويضه بسجدة السهو.

التسميع والتحميد: من واجبات الصلاة القولية بأن يردد الشخص “سمع الله لمن حمده”. ويجب عليه أن يردد هذا القول، فلو قال بعد الاعتدال من الركوع “الله أكبر” بدلًا منها فيجب عليه أن يسجد للسهو. لأن الصلاة تتضمن واجبات يجب تطبيقها كما هي. ومن المتفق عليه من جمهور العلماء أن يقول الشخص ربما ولك الحمد بعد الإمام

قول “رب اغفر لي” بين السجدتين: يقولها الشخص بين السجدتين.

التشهد الأول: النبي عليه الصلاة والسلام سجد للسهو عندما نسي التشهد الأوسط، ونقيس على ذلك التشهد الأول. في الحديث الشريف: : (أنه صلى الله عليه وسلم صلى ركعتين، ثم قام إلى الثالثة ولم يجلس للتشهد الأوسط، فسبّح الصحابة فلم يجلس، فتابعوه قياماً، ثم سجد للسهو قبل التسليمتين) [3]

الفرق بين واجبات الصلاة القولية وبين الأركان في الصلاة

الفرق بين الركن والواجب في الصلاة أن الركن إذا نسيه المصلي يجب أن يأتي به، ثم يسجد للسهو. أما واجبات الصلاة إذا نسيها المصلي فلا يجب الإتيان بها في حال تجاوز محلها وانتقل إلى تكمله الصلاة، بل يلزمه فقط سجود السهو. أما سنن الصلاة فهي كثيرة ومتنوعة ويجب أن يقوم بها المصلي ولا يهملها اقتداءً بسيدنا النبي محمد عليه الصلاة والسلام

وأركان الصلاة الرئيسية هي:

1- النية.
2- تكبيرة الإحرام.
3- القيام في الفرض.
4- قراءة الفاتحة في كل ركعة.
5- الركوع.
6- القيام من الركوع.
7- السجود.
8- الجلوس بين السجدتين.
9- الطمأنينة في الجميع.
10- الجلوس للتشهد الأخير.
11- التشهد الأخير.
12- الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد التشهد الأخير.
13- التسليم.
14- الترتيب بين الجميع.

تأدية الصلاة مع واجباتها وأركانها وسننها هو الأمر الصحيح. لكن من الممكن أن يؤدي الشخص جميع هذه الامور ويقوم معها بمكروهات الصلاة، وهي كثيرة نذكر منها:

  • الصلاة في مكان مله وهذا خطأ جميعنا نقع فيه مثل الصلاة مع تشغيل التلفزيون بأعلى صوت
  • التشبه بالحيوانات كالكلب في الصلاة والجلوس مثله في جلوس التشهد مع إلصاق الأليتين بالأرض ووضع اليدين على الأرض. وقد يقوم المسلم بهذه الأمور دون علم منه أنه خاطئة لذلك من الضروري أن يتعلم أو يسأل الناس ذوي الخبرة أو يقرأ ويشاهد فيديوهات صحيحة لتعليم الصلاة
  • التلثم: وهو أن يقوم الشخص بتغطية الفم بثوب ما. [4]
إشترك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى