اضطراب الساعة البيولوجية

اضطرابات الساعة البيولوجية هي اضطرابات في إيقاع الساعة البيولوجية للشخص – وهو الاسم الذي يطلق على “ساعة الجسم الداخلية” التي تنظم الدورة (تقريبا) على مدار 24 ساعة من العمليات البيولوجية . والإيقاعية هو مصطلح يأتي من الكلمات اللاتينية التي تعني حرفيا حول اليوم . هناك أنماط موجة النشاط في الدماغ ، لإنتاج الهرمون ، وتجديد الخلايا ، والأنشطة البيولوجية الأخرى المرتبطة بهذه الدورة على مدار 24 ساعة .

إيقاع الساعة البيولوجية مهم في تحديد أنماط النوم مثل عندما ننام وعندما نصحو ، يتم تعيين كل 24 ساعة . في الساعة اليومية العادية من دورة ضوء الظلام الأكثر من 24 ساعة .

ما الذي يسبب اضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية؟
يمكن أن يكون سبب اضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية من قبل العديد من العوامل ، بما في ذلك:

العمل في نوبات
فترة الحمل
تغيير المنطقة الزمنية
الأدوية
التغييرات في الروتين اليومي مثل السهر أو النوم
اختلاف مواعيد النوم اليومية

الإيقاع المشترك لاضطرابات الساعة البيولوجية
اضطراب الرحلات الجوية الطويلة أو المنطقة الزمنية السريعة والتغير المتلازم
هذا التناذر يتكون من الأعراض التي تشمل النعاس المفرط ونقص اليقظة أثناء النهار لدى الأشخاص الذين يسافرون عبر المناطق الزمنية المختلفة .

اضطراب النوم من تحول مواعيد العمل
اضطراب النوم يؤثر على الشخص الذي يمر في كثير من الأحيان بتدوير التحولات أو العمل في الليل .

متلازمة تأخر النوم (DSPS)
هو الاضطراب في توقيت النوم . الناس مع DSPS تميل إلى النوم في وقت متأخر جدا من الليل ، ويجدون صعوبة في الاستيقاظ في الوقت المحدد للعمل ، المدرسة ، أو الارتباطات الاجتماعية .

متلازمة النوم المبكر (ASPD)
هو اضطراب في الذهاب الى النوم مبكرا ، أي قبل الوقت المعتاد عليه للنوم او للإستيقاظ . مما يؤدي إلى نتائج ASPD في أعراض نعاس المساء ، والذهاب إلى الفراش في وقت سابق (على سبيل المثال ، 06:00 بدل 21:00) ، والاستيقاظ في وقت سابق من المطلوب (على سبيل المثال ، 01:00 بدل 05:00)

اضطراب النوم الاسبوعي
يحدث هذا الاضطراب في التغيير الاسبوعي مثلا لمواعيد العمل ، بالعمل صباحا في اسبوع ، ثم التحول في الاسبوع التالي إلى العمل مساءاً ، مما يظهر نتيجة الاضطراب في انخفاض شديد في وقت النوم ونوعية النوم في الليل ، ومشاكل مع النعاس خلال ساعات النهار .

كيف تم التعامل مع اضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية ؟
يتم التعامل مع اضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية على أساس نوع من الاضطراب الشخيصه . والهدف من العلاج هو يتناسب مع نمط النوم لشخص ما في والذي يسمح له أو لها بتلبية مطالب نمط الحياتة .

دراسات وابحاث
اثبتت الدراسات الامريكية ان العلاجات الممكنة لاضطرابات النوم الإيقاعي ما يلي:
العلاج السلوكي أو المشورة حول تجنب القيلولة ، والكافيين ، و المنبهات الأخرى . كما يجب الاقبال على السرير في الوقت المحدد للنوم . كما يستخدم العلاج بالضوء الساطع للمضي قدما أو لتأخير النوم ، وهذا يتوقف على كيفية تحول إيقاع الساعة البيولوجية . ويتعرض المريض للضوء العالي ذو الكثافة من ضوء المربع ( ما يصل إلى 10،000 لوكس ) أو يمكن ارتداؤه كجهاز العلاج بالضوء (يصل إلى 500 لوكس ) لمدة 30-60 دقيقة في المرة الواحدة ، ويتحدد الوقت اعتمادا على ما إذا مرغوب في التقديم او التأخير .
ويستخدم العلاج للنظارات الزرقاء لمنع حجب الضوء الأزرق بالطول الموجي من الوصول إلى العين خلال ساعات المساء بحيث يتم زيادة انتاج الميلاتونين .
كما اظهرت الابحاث عن امكانية تناول الأدوية مثل الميلاتونين و مودافينيل ( Provigil ) ، أو غيرها من ادوية النوم على المدى القصير أو عوامل تعزيز النوم .

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

القـناعة دليل الأمانة ، والأمانة دليل الشكر ، والشكر دليل الزيادة ، والزيادة دليل بقاء النعمة ، والحياة دليل الخير كله

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    بشر صافي
    2017-05-22 at 05:32

    سامحوني اذا تكلمت بلهجتي السورية لكن لا خيار بديل... عندي مشكلة رهيبة دمرت لي حياتي و عجزو اغلب الاطباء الألمان في المانيا تحديد المشكلة و حلها. بس من هاد المقال اللي بيحكي عن الساعة البيولوجية في الجسم عرفت انه هون مشكلتي بالظبط، انا كنت مفكر انه أرق ليلي عادي بس بعد تراكم المشكلة لسنين طويلة انقلبت الساعة البيولوجية في الجسم و اتلخبطت بشكل مجنون بحيث اني عاجز كليا عن النوم بشكل طبيعي و انقلبت ايام حياتي لدرجة اني بطلت اعرف الليل من النهار و يستحيل النوم حتى بعد الاستيقاذ بفترة غير مستقرة بين ال٣٠ و ٥٠ ساعة و وقت النوم يتراوح بين ال١٢ و ١٦ ساعة يعني لازم اسهر يومين متواصلين بلياليهم لاقدر نام و هاد طبيعي انه يرهق الجسد بشكل ملحوظ و بالتالي عند النوم بغرق بنوم عميق جدا يمنعني من ممارسة حياتي بشكل طبيعي. بالتالي هاد الشي دمرلي حياتي كليا بين خسارتي لجامعتي في سوريا و حاليا الفشل الذريع بألمانيا باعتبارها دولة القانون و الإلتزام بالمواعيد. مع العلم اني جربت حلول كتيرة قرأت عنها بالانترنت مثل ممارسة الرياضة المنتظمة و التقليل من الكافيين و القرائة قبل النوم و عدم الاطالة بالتفكير، و جربت كتير من انواع الحبوب المنومة من أضعفها لأقواها و الاعشاب المهدئة او شرب الحليب الدافئ الخ الخ الخ.... كلها بدون منفعة تذكر. ف بالفعل أرجو الاطلاع على حالتي من قبل مختص بالصفحة او ايصالي للطبيب المعني بحالتي...مع فائق التقدير و الاخترام

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *