إعادة برمجة الساعة البيولوجية

كتابة: دعاء اشرف آخر تحديث: 20 مايو 2021 , 02:58

ماهي الساعة البيولوجية

مصطلح ساعة النوم يقوم بالإشارة إلي الكثير من الآليات البيولوجية التي تعمل غلي التحكم في الإرهاق ودورة اليقظة والتي تعمل النوى فوق التصالبية SCN على أن تقودها في منطقة تعرف بأنها ما تحت المهاد.

وتلم الدورة تعرف بالإيقاع اليومي عندما تقوم بالعمل على الشكل الأمثل وتلك الإيقاع يعرف بأم الشخص يقوم باستشعار النعاس في المساء في الوقت نفسه ، ويقوم بالاستيقاظ في السباع في الوقت نفسه كل يوم .

هناك اختلاف بيولوجية طبيعي مرتبط بالتوقيت فبعض الناس يميلون بصورة طبيعية لأوقات النوم والاستيقاظ في وقت مبكر والبعض الآخر يميلون لأوقات الاستيقاظ والنوم في وقت متأخر والجينات لها تأثير كبير على عادات النوم ولكن البيئة والسلوكيات لها دور في ذلك .

كيفية تعديل الساعة البيولوجية

تبعا لدي معرفة دورة النوم وأيضا الاستيقاظ وطرق عمل الساعة البيولوجية لدي الجسم توجد العديد من الطرق التي تعمل على ضبط جداول النوم والعمل على إصلاح الأنماط وهي[1] :

  • التلاعب بالإضاءة

تقوم الأبحاث بالإشارة إلى أن التلاعب عن طريق التعرض للضوء ، يساعد كثيرا في عملية أعاده ضبط ساعة الجسم خصوصا بالنسبة للاضطرابات التي تنتج عن اضطراب الرحلات الجوية الطويلة .

ويبقى ضوء هو المحور الرئيسي لدى الباحثين وفي الغالب تكون هي نقطة علاج لاضطرابات مرحلة النوم ، حيث الدورات اليومية لدي الخفة والظلام تعتبر الإشارة أو المفتاح للعمل على آليات ساعة النوم الخاصة بالشخص .

وأيضا إيقاع الساعة البيولوجية وتقوم الخلايا العقدية للشبكية العين في الكشف عن دورات الضوء وانتقال المعلومات ل SCN الخاصة بالشخص والضوء ، يكون موجود وتعمل SCN الغدة الصنوبرية على الحق على إنتاج هرمون النوم يسمى الميلاتونين .

ومستويات الميلاتونين عندما تصبح عالية وذلك في غياب الضوء يشعر الشخص بالنعاس ويقوم بالغفوواذا قام الجسم بالإحساس بالضوء مرة أخرى إنتاج الميلاتونين يتوقف وبالتالي يستيقظ الشخص.

وهذا يعني أنه ينبغي على الشخص أن يقوم باتباع الإشارات الطبيعية لدى الأرض ، ويقوم بتعريض نفسه لأشعة الشمس الطبيعية وأيضا الضوء الساطع في الصباح وعلي مدار اليوم ، وفي المساء وعند الغروب يقوم الشخص بتعتيم الأضواء .

لكي تصبح غرفة النوم الخاصة به سوداء ودون أي شاشات ونحتاج إلى منع وقت الشاشة والابتعاد عن الضوء الأزرق بصوره استراتيجية عند أعاده ضبط جدول النوم الخاص بي .

وذلك لأن الضوء الأزرق يمكن له أن يخدع الجسد في القيام بالتفكير في النهار عندما يصبح الجو مظلم في الخارج والأجهزة مثل التلفزيونات وأجهزه الكمبيوتر المحمولة والهواتف المحمولة تكون بإصدار ضوء ازرق .

وعندما طالة تعريض الشخص نفسه في المسائل لهذا الضوء يساعد في تأخير عمليه إنتاج الميلاتونين لمده أطول وللحد من إعاقة النوم الخاصة بك في الليل يمكن استخدام خاصيه الوضع الليلي على الجهزة الخاصة بك اأ القيام بتجنبها بشكل تام.

  • السرعة وتطبيع أوقات الوجبات

التمثيل الغذائي وعملية الهضم تلعب دور مهم في النعاس واليقظة فعندما تتناول الطعام أو الطعام الذي تناولته يمكنه أن يساهم في أعاده ضبط ساعة النوم الخاصة بك.

باحثو هارفارد وجدوا أن الحيوانات يمكنها القيام بتغيرات إيقاعات الساعة البيولوجية ، لكي تتناسب معها عملية توفير الطعام وباحثون يقومون باقتراح الصيام لمده 16 ساعة ومثال على ذلك عند القيام بالرحلة .

وأيضا موعد الوجبة التالية يمكن أن يساهم في عملية أعاده ضبط ساعة النوم لدى لأشخاص ، ويعمل على تقليل اضطراب الرحلات الجوية التي تكون طويلة أثناء السفر خلا المناطق الزمنية.

أما اضطرابات ساعة النوم التي تكون غير مرتبطة بساعة النوم يمكن القيام بتجربة الصيام لمده 16 ساعة ، والقيام بتناول العشاء في وقت مبكر يكون في حوالي الساعة الرابعة مساء مع الابتعاد عن الطعام حتى موعد الإفطار الذي يكون في صباح اليوم التالي في الساعة الثامنة صباحا.

عندما يعود نوم الشخص إلى الطريق الصحيح يقوم بالالتزام بأوقات للإفطار والعشاء شكل منتظم ، لأن هذا يساهم في عملية تدعيم إيقاعات الساعة البيولوجية المتسقة مع 12 ساعة بين كلا من وجبتي الإفطار والعشاء وقبل النوم يتم تناول وجبة العشاء بساعات قليلا وبعد الاستيقاظ بفترة تكون قصيرة تناول وجبة الإفطار.

بعض الأبحاث تقوم بإظهار أنا عند تناول الدهون المشبعة في منتجات الألبان واللحوم يكون سيئ للغاية عندما يقترب موعد النوم ، ولهذا يكون الالتزام بتناول طعام يحتوي على كمية قليلة من الدهون وتناول وجبات ثقيلة في وقت مبكر من اليوم يكون أفضل

  •  اذهب للتخييم

تساعد جداول الضوء الطبيعي في لقاء جسم الشخص اليومي وقعت قضاء العديد من الوقت في الهواء الطلق يساهم في استعاده الدورات الطبيعية وقضاء العطلة الخاصة بك القادمة في الذهاب إلى الخيام .

يمكن أعاده ضبط ساعة النوم الخاصة بك طبقا ما نشر بحث في مجلة Current Biology ، الذي وضع تلك الفرضية في عين الاعتبار حيث قامت 8 مشاركين بالقيام بالتخيل دون هواتف ذكيه أو دون أضاءه كهربائيه أو أجهزه كمبيوتر محموله .

ووجد هؤلاء المشاركين أن هذا النوع الطبيعي يعمل على مكامنه وربط التوقيت الشمسي مع الساعات البيولوجية ينام الأشخاص في وقت مبكر وأيضا يستيقظون في وقت مبكر ، ويعد هذا روتينهم المعتاد وتم ملاحظة أن التغيرات كانت كبيره في أنواع المساء أو البوم الليلي .

كيف تعيد برمجة ساعتك البيولوجية

  •  الاستيقاظ ليلة كاملة أو طوال اليوم

هي من الطرق التي تعمل على عكس نكسات ساعات النوم التي تكون مؤقتة في بقاء الشخص وتستيقظ ليوم كامل لموعد نوم الطبيعي التالي قلت لك الطريقة يكون أساسها ، التخطيط في الحرمان من النوم ولهذا يجب القيام بها تحت إشراف الطبيب .

ولا يوجد العديد من الأبحاث المعينة حول تلك الطريقة تكون خارج الحسابات القصية ، لكي يتم التغلب على مشاكل الساعة النوم وهي تعد جزء سريري من تلك العلاج الزمني وتكون في علاج الاكتئاب .

كما يقوم الشخص بالنوم فيها 4: 00 صباحا يقوم الاستيقاظ في الظهر يمكن والأصدقاء في الوقت المعتاد في يوم الجمعة مثلا وعدم النوم مره أخرى إلي الساعة العاشرة مساء في اليوم التالي وهو السبت ويعد النشاط المعتدل والخفيف مفيده جدا في البقاء مستيقظ .

ولكن ينبغي التوقع أن الشخص سوف يكون متعب ويجب عليه ألا يقوم بأداء أي مهام خطيرة مثل القيادة عندما يقوم بحرمان نفسه من النوم .

  • اتخاذ خطوات تدريجية

التغيرات البطيئة التدريجية تكون لدى الكثير من الناس هي أفضل خيار عندما يكون الأمر متعلق لتحقيق نتائج طويلة المدى وتكون التغييرات الصغيرة سهله على الشخص في العقل والجسد .

وخصوصا عندما يكون لهم أيام بكى يتعافى من عجز النوم والقيام بضبط الجدول الزمني الخاص بك ، ويكون في اليوم لا يزداد عن 30 دقيقه والبقاء في جميع المراحل حتى يقوم الجسم بالتكيف مع التغييرات عندما تقوم بالاستيقاظ والنوم في الأوقات المثالية والمحافظة على ذلك في جدول ثابت كل أيام الأسبوع .

المقصود بـ اضطراب الساعة البيولوجية

جسم الشخص يعمل طوال الساعة الداخلية التي تقوم بجعل الشخص يشعر بالناس في الليل وفي النهار يكون مستيقظ ، ومنتبه وإيقاع الساعة البيولوجية هو عبارة عن تلك الإيقاع الخاص بالاستيقاظ والنوم الطبيعي [2]  .

واضطراب هذا الإيقاع يعتبر اضطراب في إيقاع الساعة البيولوجية في فترة النوم ، وعند حدوث أي عطل في إيقاع الساعة البيولوجية يؤدي ذلك إلي حدوث أعراض تتراوح من النعاس في النهار .

وتصل إلي الاكتئاب ويساهم اتخاذ خطوات لمي يحصل على جدول أكثر للنوم منتظم في تقليل تلك الأعراض.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق