صور و معلومات عن ضفدع القصب السامة

توجد ضفدع القصب السامة ذات السمعة السيئة بعد فترة وجيزة من إطلاقها في البيئة الأسترالية في عام 1935 على أمل أنهم سيسيطرون علي خنفساء القصب، بينما تبين أنها فشلت في السيطرة على الخنافس، ولكنها ناجحة بشكل ملحوظ في استنساخ ونشر أنفسهم.

وأفرج عن حوالي 3،000 قصب صغار الضفادع في مزارع قصب السكر في شمال كوينزلاند في عام 1935، هم الآن عدد جيد الى الملايين، ومازال يتسع نطاق انتشارها تغطي آلاف الأميال المربعة في شمال شرق أستراليا، فهي تعتبر من الآفات التي تشمل جهود القضاء على الحكومة تطلب من السكان للمساعدة في جمع والتخلص منها.

صغار وكبار ضفدع القصب والبرمائيات الممتلئة الجسم مع جفاف الجلد، مليء بالبثور، وهم السكان الأصليون في جنوب الولايات المتحدة وأمريكا الوسطى، وأمريكا الجنوبية الاستوائية.

أعدادهم يمكن التحكم في مداها الطبيعي، ولكنها ازدهرت في أستراليا لأن هناك عدد قليل من الحيوانات المفترسة الطبيعية، فإنها تولد بسهولة، ولديهم وفرة المواد الغذائية، بما في ذلك أغذية الحيوانات الأليفة، التي تسرق من الطاسات التغذية تركت خارج المنازل.

ضفدع القصب لها آثار على البيئة في أستراليا تشمل نضوب الأنواع الأصلية التي تموت الأكل قصب صغار الضفادع، والتسمم من الحيوانات الأليفة والبشر؛ نضوب الحيوانات الأصلية تفترس من قبل قصب صغار الضفادع، وانخفاض السكان فريسة للالحشرات الأم، مثل skinks.

ضفدع القصب به سم هو مزيج من السموم التي تؤثر في المقام الأول على أداء القلب، كان موجودا في جميع أنحاء أجسامهم ويفرز كسائل حليبي من الغدد، تقع فوق أكتاف الضفدع.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

تعلم من الزهرة البشاشة ، ومن الحمامة الوداعة ، ومن النحلة النظام ، ومن النملة العمل ، ومن الديك النهوض باكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *