أسباب الحمى التيفودية عند الأطفال

يعتبر مرض الحمى التيفودية من أحد أمراض الصيف التي تنتشر بين الأطفال بفصل الصيف ، فقد يؤثر على صحة الأطفال مما يؤدي إلى شعور الأمهات بالقلق والزعر على أبنائهم ، فيصاب الأطفال بالحمى التيفودية عن طريق تناول بكتيريا “سالمونيلا تيفى ” فقد تتواجد بالطعام أو الماء الملوث أو الطعام الغير مطهي جيداً أو المشروبات الفاسدة ، تؤدي تلك البكتيريا إلى أختراق أمعاء الطفل وتسري في تيار الدم حتى تصل إلي الكبد والطحال ، وقد يحدث بعد ذلك تكاثرها إي أنتشارها بأمعاء الطفل ، ثم تسري مرة أخرى في تيار الدم مما يؤدي إلى ظهور أعراض الحمي التيفودية (التيفود) . كما يزيد أنتشار حمى التيفودية في الأماكن التي لا تتوافر بها النظافة ، فقد يظهر على الطفل من أعراض مثل أرتفاع بدرجة الحرارة و الإسهال ، فمن الممكن أيضا أن تنتقل البكتيريا نتيجة تواصل طفل مصاب بطفل سليم عن طريق الأتصال المباشر .حيث يحدث بعض المضاعفات بالمرض منها قرحة في جدار الأمعاء والتهاب رئوي ، فلابد أولا التأكد من أصابة الطفل بالتيفود عن طريق تحليل عينة دم أو البراز من الطفل ، فإذا أصبح الطفل بالفعل مصاب بالحمى التيفودية فلابد من الأهتمام الشديد بالنظافة من حيث الطعام والماء المقدم له و الحرص على التغذية السليمة للطفل وتقديم كافة الرعاية الصحية .

 أسباب الإصابة بالحمى التيفودية :-
أن مسببات تعرض الطفل لحمى التيفودية عن طريق تناولة الطعام الملوث والماء الملوث أو المشروبات الفاسدة ، مما يؤدي إلى أختراق تلك المرض لجسم الطفل فتنتقل له بكتيريا المسببة للمرض بالإمعاء وتسري في تيار الدم ، حتى تصل إلى الكبد والطحال ثم تتكاثر وتسري مرة أخرى في تيار الدم ، مما يؤدي إلى ظهور علامات و الأعراض المصاحبة لمرض حمى التيفودية ” التيفود ” .

أعراض الإصابة بالتيفود أو الحمى التيفودية ماهي ؟
1- يحدث أرتفاع مستمر ومتزايد في درجة الحرارة حتى تصل إلى 39- 40 درجة مئوية ، وتستمر بالزيادة أو الأرتفاع بدرجة بالحرارة مابين ستة أيام إلى عشرة أيام .
2- الشعور بنوبات من القشعريرة و العرق .
3- فقدان بالشهية عند الطفل .
4- الاسهال .   شاهد : اطعمة تعالج الاسهال
5- الشعور بالضعف العام بكامل أعضاء الجسم .
6- صداع شديد بمقدمة الرأس .
7- آلام بالمعدة وآلام بالرأس .
8- ظهور طفح جلدي وردي اللون .

كيف ينتقل التيفود ؟ قد ينتقل التيفود عن طريق تناول طعام ملوث أو ماء فاسد ، كما ينتقل التيفود عن طريق الأتصال المباشرمع الطفل المصاب ، وتنتقل بكتيريا التيفود إيضا عن طريق فضلان الإنسان ، فهي التى تحمل العدوى البكتيريا المسببة للتيفود إلى الطعام عن طريق الذباب .

ماهي مضاعفات حمى التيفودية إذا لم تعالج سريعا ؟
فقد يحدث مضاعفات للمرض فقد يحدث “قرحة في جدار الأمعاء ، وزيادة بضربات القلب ، التهاب في المخ ، إضطربات نفسية مثل الهذيات ، التهاب رئوي ،التهاب بعضلة القلب ” .

كيفية علاج الطفل من حمى التيفودية ” التيفود” ؟
أولا : لابد من التأكد من إصابة الطفل بالتيفود ، ويتم ذلك من خلال إجراء تحليل عينة الدم أو من براز الطفل المصاب .
ثانيا: عند التأكد من إصابة الطفل بالتيفود ، فيجب أستشارة الطبيب على وجة السرعة لأعطاء العلاج بشكل سريع .

ثالثا : لابد من فعل تلك النصائح حتى يتم شفاء الطفل من الحمى التيفودية وهي : ” الراحة التامة ، الابتعاد عن مصادر التلوث ، تناول الأطعمة الخفيفة سهلة الهضم مثل الأطعمة المسلوقة لأن الأمعاء تكون في أضعف حالاتها ، لابد من الأتزام بالمدة المحدد من قبل الطبيب في تناول الدواء حيث قد تختفي الأعراض على الطفل ولكنه يظل حامل للميكروب الحمى التيفودية .

ماهي طرق الوقاية لتجنب أصابة الأطفال بالحمى التيفودية ؟
1- لابد من الحرص على تغذية الطفل بالطعام السليم ، وبتلك الفصول الصيفية يتم التنبيه على الطفل بعدم تناول الأطعمة السريعة أو أي أطعمة خارج المنزل .
2- الحرص على نظافة الطعام والماء الذى يتناولة الطفل .
3- الأهتمام بالنظافة الشخصية ، حيث تعود الطفل على غسل يديه ووجهه عدة مرات يومياً قبل الطعام .
4- تخزين الطعام بشكل صحيح وجيد وعدم أعطاء الطفل طعام منتهى الصلاحية أو مخزون ، يفضل تناول الطفل للطعام الطازج.
5- غسل الطعام جيدا قبل أعطائه للطفل مثل الفاكهة والخضروات لما تحملة من بكتيريا كثيرة . حفظ الله أبنائنا جميعا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *