هل مرض التيفود خطير ؟ ” او معدي .. وكيف ينتقل

كتابة: Wallaa Soliman آخر تحديث: 02 يونيو 2021 , 15:50

ما هو مرض التيفود

حمى التيفوئيد أو التيفود كما يطلق عليها البعض ، هي مرض بكتيري معدي يصيب البشر عن طريق تناول الأطعمة أو المشروبات الملوثة والمعروفة أيضاً بإسم السالمونيلا (Salmonella paratyphi) ، والتي تغزو أجهزة داخلية من جسم الإنسان مثل الطحال والكبد والمرارة والجهاز الليمفاوي.

كما تعتبر حمى التيفود وباء سريع الانتشار ، ووفقًا لما صرحت به منظمة الصحة العالم ية ، حيث تصيب هذه البكتيريا ملايين الأشخاص حول العالم كل عام ، وتحدث معظم الحالات في إفريقيا وجنوب آسيا وأمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى.

كما تُعرف حمى التيفوئيد بأنها عدوى مرتبطة بالحمى الحادة ، وتنتشر البكتيريا المسببة للمرض من خلال الأطعمة والمشروبات الملوثة التي توجد في ببراز الإنسان ، كما تندر حمى التيفود في البلدان المتقدمة ، ومع ذلك ، فإن انتشاره أعلى في البلدان التي تعاني من مشاكل صحية ، مثل: باكستان والهند ، كما أظهرت الدراسات أنه بسبب تحسن الصرف الصحي والتطعيمات ضد المرض ، أصيب عدد قليل من الأشخاص في الولايات المتحدة بحمى التيفود.

هل مرض التيفود معدي

نعم يعد مرض التيفود معدي ، حيث تعتبر حمى التيفوئيد أو التيفود من المخاطر الصحية الخطيرة ، خاصة بالنسبة للأطفال ، والتي قد تسبب مضاعفات وقد تؤدي إلى الوفاة ، وتنتج حمى التيفود عن بكتيريا “السالمونيلا التيفية” التي تمر عبر الطعام والمياه الملوثة أو من خلال انتشار البكتيريا المغلقة ، كما إن الاتصال بشخص مصاب يمكن أن ينقل إليك أيضاً ، حيث يعاني من درجة حرارة الجسم أو صداع أو آلام في البطن أو إمساك أو إسهال.

طريقة إنتقال عدوى مرض التيفود

  • تنجم حمى التيفود عن بكتيريا يطلق عليها السالمونيلا التيفية ، وهي عدوى تحدث في المعدة وتكون خطيرة ، كما تنتشر البكتيريا التي تؤدي إلى حمى التيفود عن طريق الطعام أو الماء الملوث ، وأحيانًا تنجم عن طريق الاتصال بصورة مباشرة مع شخص مصاب.
  • كما تنتشر السالمونيلا التيفية أو مرض التيفود عن طريق البراز كما يمكن أن ينتشر عن طريق بول الشخص المصاب ، فإذا تناولت طعامًا معالجته من قبل مريض التيفود ، ولم يغسل المريض يديه بعناية بعد الذهاب إلى المرحاض ، فقد تكون مصابًا بالعدوى.

هل مرض التيفود خطير

لا تزال حمى التيفود تشكل تهديدًا خطيرًا في الكثير من دول العالم وبصورة خاصة توجد في البلدان النامية ، حيث يُصاب بها ما يقدر بنحو 26 مليون شخص ويمكن أن يزداد عن ذلك أيضاً ، فعلى الرغم من أن الأطفال عادة ما يعانون من أعراض أكثر اعتدالًا من البالغين ، إلا أنهم أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

قد تظهر أخطر مضاعفات حمى التيفود  نزيف الجهاز الهضمي أو انثقاب الأمعاء في الأسبوع الثالث من المرض.

كما أن حدوث ثقب في الأمعاء الدقيقة أو الغليظة ، قد يتسبب في تسرب محتويات الأمعاء إلى تجويف البطن ويسبب آلامًا شديدة في البطن وغثيانًا وقيءًا و عدوى مجرى الدم (تسمم الدم) وعلامات وأعراض أخرى تتطلب هذه المضاعفات التي تهدد الحياة عناية طبية فورية.

أعراض مرض التيفود

قد تظهر العلامات والأعراض تدريجيًا ، عادةً بعد أسبوع إلى ثلاثة أسابيع من التعرض ، فبمجرد ظهور العلامات والأعراض ، قد تشعر بما يلي:

  • تبدأ الحمى بانخفاض وتزداد كل يوم ، وقد تصل إلى (40.5 درجة مئوية).
  • الشعور بصداع في الرأس.
  • الإحساس يضعف وتعب.
  • ألم عضلي.
  • التعرق الشديد.
  • السعال الجاف.
  • فقدان الشهية و يصاحبه أيضاً فقدان الوزن.
  • الشعور بألم المعدة.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • ظهور علامات للطفح الجلدي.
  • الشعور بانتفاخ.

طرق الوقاية من مرض التيفود

يمكن أن يمنع التطعيم ضد حمى التيفود عدوى التيفود ، خاصة قبل الذهاب إلى المناطق التي ترتفع فيها معدلات الإصابة بالتيفود ، وهناك طريقتان للتطعيم قبل السفر وهما( أما أن تحصل على التطعيم قبل السفر بأسبوع ، أو تأخذ أربع كبسولات تحتوي على اللقاح في أربعة أيام).

ولكن أيضًا يجب العلم أن اللقاح فقد فعاليته على مدار سنوات ، لذلك من المهم التوجه للطبيب للتطعيم مرة أخرى ، لأن فعالية اللقاحات الفموية تستمر لمدة خمس سنوات فقط ، وأيضاً على الرغم من إجراء الحقن لمدة عامين ، إلا أنه يجب معرفة أن اللقاح يمكن أن يمنع 80٪ من الالتهابات ، مما يعني أن هناك احتمالية للعدوى حتى بعد الحقن ، لذلك يجب أخذ الحذر وأسلوب الطبخ عند السفر إلى المناطق بلغات مختلفة كما أن هناك بعض النصائح لتجنب حمى التيفود ، سنتعرف عليها معاً :

  • يجب عليك عدم تناول منتجات الألبان غير المبسترة.
  • يرجى اشرب الماء من زجاجة مغلقة أو مغلية.
  • حاول أن لا تضف الثلج إلى المشروب.
  • يجب عليك الاهتمام بتناول الطعام المطبوخ والدافئ.
  • يرجى الحذر عندما تأكل ، فلا تأكل الطعام النيء أو غير المطبوخ. احذر من أن تلمس الفم والأنف.
  • يجب عليك أن تغسل يديك دائمًا ، وبصورة خاصة بعد الذهاب إلى المرحاض وقبل تناول الأكل.
  • يرجى الابتعاد عن المصابين بمرض التيفود حتى لا تنتقل إليك العدوى.
  •  في حالة عدم توفر الماء والصابون ، يمكنك أن تستخدم معقم اليدين.[1]

الأدوية التي تستخدم لعلاج مرض التيفود

إذا كنت تريد معرفة الأدوية التي يتم استخدامها لعلاج مرض التيفود ، فإنها تشمل المضادات الحيوية التي لا يمكن الحصول عليها إلا بوصفة طبية ما يلي:

  • سيبروفلوكساسين (سيبرو) غالبًا ما يصف الأطباء هذا الدواء للبالغين ويحذر أن تتناوله المرأة الحامل ، حيث يمكن أيضًا استخدام دواء بديل إليه يطلق عليه إسم أوفلوكساسين ، ولكن للأسف لم تعد الكثير من أنواع السالمونيلا التيفية عرضة لمثل هذه المضادات الحيوية ، وبشكل خاص ، السلالات المعدية التي توجد في جنوب شرق آسيا.
  • أزيثروميسين (زيثروماكس) إذا كان الشخص لا يستطيع تناول سيبروفلوكساسين ، أو إذا كانت البكتيريا مقاومة للسيبروفلوكساسين ، فيمكن استخدام هذا الدواء.
  • سيفترياكسون يستخدم هذا النوع من المضادات الحيوية عن طريق الحقن في حالات المضاعفات أو الالتهابات الخطيرة ، والأشخاص غير المناسبين للسيبروفلوكساسين كالأطفال.

ومن الجدير بالذكر أيضاً أنه ، يمكن أن تسبب هذه الأدوية آثارًا جانبية ، ويمكن أن يؤدي استخدامها على المدى الطويل إلى ظهور بكتيريا مقاومة.

مدة علاج حمى التيفود

يمكن علاج حمى التيفوئيد بإستخدام المضادات الحيوية التي تعمل على قتل السالمونيلا ، ويمكن تقليل معدل الوفيات من 20٪ إلى 1٪ -2٪ مع العلاج استخدام طريقة العلاج المناسبة بالمضادات الحيوية ، وعادة ما تتحسن في غضون يوم إلى يومين وتتعافى في غضون سبعة إلى عشرة أيام.

هل ينتقل التيفود بالجماع

حمى التيفوئيد من الأمراض المعدية المعروفة منذ القدم ، وهي وباء تسببه السالمونيلا التيفية وتؤثر على أعمار مختلفة (عادة ما تكون نسبة انتقال المرض بين البالغين أعلى من الأطفال) وينتشر بشكل رئيسي من خلال الطعام والماء الملوث بالفضلات ليس عن طريق الجنس.[2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق