ملتحمة العين عند الأطفال

كتابة: شيماء آخر تحديث: 25 سبتمبر 2018 , 18:42

هناك كثير من الأمراض التي تصيب الأطفال بداية من الشهر الأول حتى أواخر مرحلة الطفولة وقبل مرحلة المراهقة ولعل ابرزها ما يصيب الطفل بسبب ضعف جهاز المناعة عنده فيكون الطفل بالنسبة للمرض بيئه صالحة لتواجد بداخل جسمه ، وهناك ايضا أمراض تصيب الطفل بسبب عيب خلقي أو مرض وراثي وهناك أمراض معدية وأمراض بسبب عدم وجود البيئة المناسبة لتربية الطفل وتنشئته فيوجد بعض الأطفال تواجدون في بيئه قد تضر بيهم ولعل أكثر أعضاء الجسم حساسية ويتأثر بأي حدث حوله هي العين التي من الممكن أن تتأثر بشئ بسيط جدا ومن أهم الأمراض التي تصيب عين الطفل هو مرض ملتحمة العين أو ما يسمى عند البعض الرمد الساري فهذا المرض نلاحظه مع أحمرار بيضا العين الداخلي وألتهاب جفن العين وله أسباب كثيره سيتم ذكرها كما سنوضح أيضا هناك نوعين من المرض أحدهما ناتج من حساسية العين والأخر ناتج من سبب كميائي .

أسباب الأصابة بالمرض : في البداية يجب أن نعرف أن هذا المرض معدي جدا وعند أصابة الطفل به يفضل أن يكون بعيد عن أى شخص أخر ويجب عزله من المدرسة حتى يتم شفاءه ويعد هذا من أهم أسباب الأصابه به حيث أستعمال أدوات شخصية للمريض مثل منشفة الوجهه ، هناك أيضا سبب أخر مثل احتكاك اليد بالعين في أي وقت دون غسلها والتأكد من نظافتها وهناك نوعين من هذا المرض فهناك المرض الساري بسبب الحساسية أو المرض الساري الكميائي .

أعراض مرض ملتحمة العين عند الأطفال :
*أحمرار العين بصورة ملحوظه وهذا نجده في بيضا العين كأنه اصبح كورة حمراء .
*تعرض جفون العين للتورم أعلى وأسفل العين وهذا يسبب صعوبة في فتح أو أغلاق العين .
*سنجد أن العين دائما كثيرة أفراز دموع بكثرة في أي وقت وبدون أي أسباب .
*كثرة أحتكاك اليد بالعين نتيجة حرقان بها .
*سنلاحظ أيضا نزول مواد لزجة من العين نتيجة الأصابة بالمرض .
*يوجد للطفل المصاب حساسية من التعرض للضوء فسنجد الطفل يميل الي الجلوس في الظلام .
*شعور بالضيق المستمر من الطفل بسبب أن هناك شئ يثقل عينه أو أحساس الطفل بوجود شئ في العين .

في حالة ظهور هذه العلامات يجب التوجهه للطبيب مباشرة حتي يتم فحص وعلاج عين الطفل وسيتم فحصها من خلال الطبيب حتى يتم التأكد من سلامة القرنية وعدم تأثرها وسيتم أعطاء العلاج المناسب لها من خلال مضادات ونقط أو مراهم يقوم الطبيب بوصفها .

يستمر هذا المرض في العادة لمدة من 4 أيام الى اسبوع تقريبا ، واذا كان ناتج من خلال الحساسية فتزول مباشره مجرد أستخدام العلاج لمدة ثلاثة أيام والمرض المتسبب من خلال الحساسية وهو النوع الأول كما ذكرنا والذي يأتي بسبب أستخدام مستحضرات التجميل للأطفال الإناث أو أن الطفل متواجد معه بعض الحيوانات الأليفة في المنزل ، أما النوع الثاني الكميائي وهو والناتج من أستخدام لأدوات كميائية والطفل بالقرب منها مثل ملعمات الأثاث فيحتاج هذا النوع من العلاج الي غسل العين تحت المياه لمده تترواح ما بين خمس الى عشر دقائق وذلك أيضا سيكون تحت أشراف الطبيب ، ويفضل أستخدام منشفة لكل عين حتي يتم سرعة الشفاء وعدم أنتقال المرض من واحدة لأخرى.

أما عن طرق الوقاية : فالأهتمام بنظافة الطفل والنصح دائما بغسل اليدين وعدم ملامسة العين بقدر الأمكان واليد غير نظيفة والحفاظ علي غسل الوجهة بالعين دائما خاصة بعد الرجوع من يوم الدراسة حتى لا تنتقل أي فيروسات لهم ، عدم أستخدام للأطفال الإناث أي مستحضرات تجميل لحساسية عين الطفلة ، عدم الأشتراك في مناشف الوجهه ، أبعاد الأطفال قدر الأمكان من أماكن يكون بها أي مواد كميائية ، أما بالنسبة لأطفال حديثي الولادة فبعد الولادة يتم أعطاء الأم من قبل الطبيب نوع من قطرات العين يتم أعطائها للطفل في أول أسبوع حتي تحميه من أي عدوى .

في النهاية يجب أن نوضح أن لكل مرض سبب قد تتشابه الأعراض أحيانا والأسباب ولكن هناك طرق علاج مختلفة يجب أن نتبعها فيها من نحتاج الى الطبيب ومنها ما هو عابر بمجرد وقت هيتم الشفاء منه ولكن يجب على الأم أن لا تسمع لأي نصائح بخصوص مرض طلفها الأ من مختص أو طبيب أطفال فقط لأن الأمر متعلق بصحة الطفل وهي أهم شئ بالنسبة للأم حفظ الله أطفالنا جميعا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: