السيتالوبرام أثناء الحمل يسبب تشوهات خلقية للأجنة

يمكن أن يؤدي الحمل إلى مضاعفات كثيرة، والاكتئاب أو القلق لذلك لابد من الاسترخاء جيداً أثناء فترة الحمل. يصف الأطباء عادة العديد من أنواع مختلفة من الأدوية والعقاقير لدرء القلق خلال فترة الحمل. السيتالوبرام هو أحد تلك الأدوية المضادة للاكتئاب والتي تساعد على زيادة مستويات السيروتونين في الجسم، وتخفف من الاكتئاب الخاص بك. ولكن إذا كنت تتساءلين ما إذا كان آمنا اتخاذ السيتالوبرام خلال فترة الحمل، يمكنك قراءة آخر ما لدينا أدناه فنحن هنا نقدم لك المعلومات حول السيتالوبرام (سيليكسا) وكيف يؤثر على النساء الحوامل.

ما هو السيتالوبرام (سيليكسا) ؟
السيتالوبرام أو سيليكسا هو اسم العلامة التجارية من العقارالمضاد للاكتئاب وهو دواء SSRI وعادة ما يصف الأطباء جرعات على النحو 20-60mg لعلاج القلق والاكتئاب. وفي بعض الحالات، قد يقوم الأطباء بحقن الدواء لتسريع العلاج. والسيتالوبرام الذي يتم تسويقه باسم سيليكسا هو ثالث أعلى دواء يتم وصفه لعلاج الاكتئاب والقلق في الولايات المتحدة في عام 2013، مع نحو 39 مليون وصفة طبية.

بعد أن حصل على ختم الموافقة من جمعية الغذاء والدواء الأمريكية في عام 1998، ونظرا إلى أن السيتالوبرام أيضا خارج التسمية لعلاج مجموعة من الشروط الصحية الأخرى مثل اضطرابات القلق، واضطرابات الأكل واضطراب الوسواس القهري، والاعتلال العصبي السكري وأكثر من ذلك. ومع ذلك فهو يقع في المرتبة الخامسة في علاج الاكتئاب في قائمة أكبر 10 أدوية فعالية لمكافحة الاكتئاب والرابع لكونه حلا فعالاً من حيث التكلفة.

هذا الدواء المعروف باسم “حبوب السعادة”، قد نصحت إدارة الاغذية والعقاقير المرضى على تجنب اتخاذ أكثر من 40 ملغ في اليوم الواحد،حيث أنه يزيد من احتمال تعرض الشخص إلى مشاكل قلبية قاتلة. وجاء هذا الإعلان بعد أن خلصت الدراسات إلى أن المرضى الذين تناولوا 60 جم من سيليكسا يوميا، قد واجهوا خطرا أكبر من وجود مشاكل في القلب ممن تناولوا جرعات أقل.

أما الأطفال الذين يولدون لنساء تناولن مضادات الاكتئاب، فهم معرضون لخطر متزايد من تطوير عيوب القلب، ويبدو أن هناك زيادة بنسبة 0.4٪ في عيوب القلب لدى الأطفال الذين تناولت أمهاتهم السيتالوبرام خلال فترة الحمل. ففي الواقع أظهرت الدراسات أن النساء اللائي تناولن السيتالوبرام خلال فترة الحمل في الثلث الأول منه قد واجهن زيادة فرص حدوث التشوهات الخلقية للأجنة. حيث تتمثل خطورة هذا الدواء في أنه يتخطي حاجز المشيمة بسهولة لذلك، عندما تستخدم المرأة الحامل السيتالوبرام يتعرض الجنين للدواء الذي يدخل إلى الأنسجة والدم بشكل مباشر وبالتالي، فإن الطفل يأتي إلى العالم مع معاناة من العديد من التشوهات الخلقية الناتجة عن تعرضه لهذا الدواء خلال فترة الحمل.

السيتالوبرام والحمل :
تقسم إدارة الاغذية والعقاقير الأدوية إلى خمس فئات على أساس المخاطر التي ينطوي عليها نقلهم. على مقياس من 5، وقد تم تسجيل سيليكسا أو سيتالوبرام في الفئة C لأنه له تأثيرات ضارة على الجنين ويرتبط بزيادة خطر حدوث العيوب الخلقية في بعض الدراسات على الحيوانات. ومع ذلك فلم تولد الدراسات الإنسانية ما يكفي من النتائج.

وليس من الواضح تماما ما إذا كان أخذ السيتالوبرام يجعل من الصعب على المرأة الحصول على الحمل على الرغم من أن الدراسات الحيوانية أظهرت انخفاض معدل الخصوبة بعد التعرض للسيتالوبرام، فحتى إذا كنت تأخذين هذا العقار المضاد للاكتئاب أثناء فترة الحمل، لا تقومي بعمل أي تغييرات في الدواء دون استشارة الطبيب لأنه قد يكون له عواقب سلبية. لذا يجب عليك زيارة طبيبك حتى يساعدك على تقرير ما اذا كان يمكنك التوقف عن تناول الدواء لأنه إذا تركت دون علاج الاكتئاب خلال فترة الحمل، فقد تواجهين خطر أكبر من تسمم الحمل،و الولادة المبكرة أو حتى وجود إجهاض.

وبالتالي فإن آثار التوقف عن الدواء يمكن أن يكون في بعض الأحيان أكثر ضررا من مخاطر تناوله. ولعل هذا هو السبب في أنك بحاجة إلى الاقتراب من الطبيب للحصول على التوجيه الصحيح لحالتك. فالتوقف ينبغي أن يتم تدريجيا بحيث لا تعانين من رد فعل عنيف من أعراض الانسحاب.

هل السيتالوبرام آمن خلال الحمل؟
عند النظر في مختلف إيجابيات وسلبيات هذا SSRI، ليس هناك إجابة قاطعة على هذا السؤال.
وهناك عوامل أخرى مختلفة أيضا تلعب دورا في تحديد قرارك حول الابتعاد عن ذلك الدواء أم لا؛ مثل مدى تقدم الحمل. فبالنسبة للبعض قد يكون استخدام السيتالوبرام عند الحمل ضرورة لذلك في مثل هذه الحالة لا يمكن التخلي عن تناوله .

الآثار الجانبية للسيتالوبرام خلال فترة الحمل:
استهلاك السيتالوبرام، أو سيليكسا يثير بعض الآثار الجانبية في بعض الأحيان. فإذا واجهت هذه الآثار الجانبية يجب عليك الاتصال بطبيبك للحصول على المساعدة الطبية العاجلة. وبعض الآثار الجانبية التي قد تواجهك عند اتخاذ السيتالوبرام أثناء الحمل تشمل:
– الحساسية
– طفح على الجلد
– تورم في الوجه والشفتين واللسان أو الحلق
– التنفس بصعوبة
– نوبات الهلع
– نوبات القلق
– التغييرات في المزاج أو السلوك
معظم الأدوية المضادة للاكتئاب لها آثار سلبية على الأم الحامل، وبالتالي فإن العديد من المتخصصين في الرعاية الصحية ينصحون النساء على البقاء بعيدا عنهم إلا إذا تم وصفها من قبل طبيب مؤهل. وبالمثل، فالتعرض لسيتالوبرام يمكن أن يقلل من فترة الحمل من قبل ثلاثة أيام ويسبب زيادة 55٪ في إمكانية الولادة المبكرة. وهناك أيضا خطر متزايد من انخفاض وزن الطفل عند الولادة حيث يكون أقل بمقدار 75 جرام .

وربطت البحوث التي ركزت على عيوب الرأس والوجه بين استخدام السيتالوبرام في الأمهات الحوامل والعيوب الخلقية مثل الانخفاض في حجم جمجمة الطفل وكذلك تشوهات الوجه الأخرى. كما أنه يمكن أن يزيد من احتمالات إنجاب طفل مع تشوهات الوجه والقلب، من بين غيرها من العيوب. لذلك يعتبر استخدام السيتالوبرام أثناء الحمل مسألة مثيرة للقلق.

وأظهرت بعض الدراسات أيضا أن العيوب البولية والتشوهات في الجهاز الهضمي مرتبطة باستخدام سيتالوبرام خلال فترة الحمل. بينما ليس هناك حتى الآن ما يكفي من الأدلة التي تبين أن استخدام السيتالوبرام يرتبط بزيادة مخاطر ولادة جنين ميت.

مراحل الأضرار من سيتالوبرام خلال فترة الحمل:
تتشكل الأعضاء الداخلية لدى الطفل خلال الأسابيع ال 12 الأولى من الحمل. لذلك فقد حان الوقت إلى تجنب استخدام السيتالوبرام كما أنه يمكن أن يؤدي إلى العديد من العيوب الخلقية للطفل الذي لم يولد بعد:
– إذا كانت الأم الحامل استخدمت السيتالوبرام خلال الأشهر الثلاثة الأولى لها، فإنها تواجه خطر الإجهاض ، أو قد تواجه أيضا خطر الولادة المبكرة.
– الأمهات اللاتي تناولن السيتالوبرام قبل الشهر ال12 من ولادة الطفل، هن في خطر متزايد من إنجاب طفل مع اضطراب طيف التوحد. فإذا تناولت النساء الحوامل هذا الدواء خلال الأشهر الثلاثة الأولى، فإن خطر الإصابة بالتوحد يزيد أربع مرات مقارنة بالنساء اللاتي لم يستخدمن العقار نفسه.
– ارتبط استخدام السيتالوبرام خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل مع زيادة خطر ولادة الجنين مع عيب الأنبوب العصبي، بما في ذلك عدم اكتمال الفقرات القطنية.
– يمكن أن يؤدي السيتالوبرام خلال الحمل المبكر أيضا إلى زيادة مخاطر عيوب القلب. ومع ذلك تم الكشف عن 1 في كل 100 طفل بعيوب خلقية في القلب وهذا يعتبر طبيعيا “خطر التشوهات الخلفية.”
– لفتت إحدى الدراسات إلى الربط بين استخدام السيتالوبرام خلال فترة الحمل المبكر وتطوير عيوب الأنبوب العصبي وكذلك عيوب العينين والأطراف.
– وإذا ما أخذت الأم السيتالوبرام في أواخر الحمل، فقد يعاني الطفل من أعراض الانسحاب، المعروف أيضا باسم ‘انسحاب حديثي الولادة “، وتشمل بعض الأعراض التي يعاني منها الطفل، ما يلي:

استمرار ارتفاع ضغط الدم الرئوي:
وهذا يعني أن الطفل سوف يكون غير قادر على التكيف مع التنفس خارج الرحم. رغم أن هذا يؤثر على طفل واحد فقط من بين كل 700 مولود إلا أنه يمكن أن يكون خطير. ومن الشائع أن يعاني الطفل من تدفق غير طبيعي من الدم خلال الرئتين والقلب وحرمان أجسامهم من الأكسجين. فهذا يمكن أن يسبب فشل الجهاز وبالتالي يشكل مشكلة خطيرة. ما يقرب من 20٪ من الأطفال الذين يولدون مع PPHN لا يبقون على قيد الحياة .

مشاكل التعلم والمشاكل السلوكية:
ويمكن أن يؤثر أخذ هذا الدواء في أي مرحلة من مراحل الحمل على تعلم الطفل والسلوك فيما بعد. فمن المعروف أن السيتالوبرام يمكنه أن يؤثر على المواد الكيميائية في الدماغ إذا ما استُخدم خلال فترة الحمل، ومع ذلك يرجع ذلك إلى عدد محدود من الدراسات التي أجريتو لا يوجد دليل قاطع على أن نقول بأن استخدام السيتالوبرام خلال فترة الحمل مرتبطة بمشاكل التعلم و السلوك لدى الأطفال.

عيوب أخرى:
وتشير بعض الدراسات إلى أن هناك أيضا إمكانية لحدوث مشاكل بالنمو مثل شق طريق الفم، والضيق الرئوي، عيب الحاجز، رباعية فالو وحتى مشاكل الشريان الأورطي.

مخاطر تناول سيتالوبرام خلال فترة الحمل:
خلال مرحلة نمو الطفل من حديثي الولادة وجدت النتائج السريرية أعراض معينة على السطح عندما تناولت بعض الأمهات سيتالوبرام خلال فترة الحمل. فعندما تعرضت للأمهات الحوامل لهذا الدواء في الثلث الثالث من الحمل، تم العثور على أن حديثي الولادة قد واجهوا المشاكل التالية:
– مشاكل في التنفس
– الازرقاق
توقف التنفس اثناء النوم
– نوبات
– عدم الاستقرار في درجة الحرارة
– التقيؤ
– صعوبة التغذية
– نقص التوتر
– فرط التوتر
– الهزات
– التهيج
– المشاعر القلقة
– فرط المنعكسات
– البكاء المستمر
وقد تنشأ هذه الآثار إما عند الولادة نفسها أو بعد بضعة أيام من ولادة الطفل على الرغم من أن حدوث مثل هذه الأعراض ليس من المؤكد تماما أنها نتيجة لسمية مباشرة لسيتالوبرام. وهذه الأعراض عادة ما تكون خفيفة ويجب أن تختفي في غضون أسبوعين.

يمكنك الاطلاع على المقالات التالية :
تأثير مضادات الاكتئاب على الحمل
دراسة طبية حديثة تؤكد أن تناول مضادات الاكتئاب خلال فترة الحمل تؤدى لاصابة الطفل بالتوحد
ايات قرأنية لعلاج القلق و الاكتئاب و تزيل الهم

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *