كيفية تربية الطيور والدواجن في المنزل والربح منها

كتابة الشيماء يوسف آخر تحديث: 27 أبريل 2017 , 10:32

من أفضل المشروعات الاقل تكلفة والمربحة ودورة ربحها عالية وقصيرة الاجل ,  فبعد ان كانت تقتصر تربية الدواجن والطيور في المنزل على الريف ليقومو باستهلاكها والاعتماد عليها في توفير اللحوم البيضاء والحمراء , الا انها تمثل الان للريف واهل المدن مشروعا تجاريا استثماريا مربحا في مدة زمنية قصيرة .

تختلف الطيور والدواجن التي يمكن ان يقوم الاشخاص بتربيتها في المنزل وتتنوع  لانواع عديدة كثيرة جدا ومطلوبة بشكل عالي على مستوى السوق ولا خسارة من تربيتها ابدا .

يمكن تربية نوع أو أكثر في نفس مكان التربية لهذه الطيور ومن الانواع المشهورة بتربيتها في المنازل :-

البط بجميع انواعه المختلفة ( المولار , المسكوفي , المرجان ) والاوز والحمام بأنواعه المختلفة والديك الرومي ( التركي ) وطيور السمان والعصافير سواء للاكل او للزينة بمختلف انواعها ( الببغاوات والكناريا ) ,الطاووس , ومن المتعارف عليه ان الارانب تندرج ضمن الحيوانات المنزلية المطلوبة و التي تحتاج الى فترة زمنية قصيرة و لها زبائنها واسعارها عالية .

كل نوع من هذه الطيور له طريقة في تربيته التي لها اسلوب مختلف عن الانواع الاخرى , ولكن لا يجب ان تغفل شرطا رئيسيا وهاما جدا في مجرد التفكير في اتخاذ تربية الطيور والحيوانات المنزلية مشروعا تجاريا واستثمارا للربح منه , هذا الشرط هو ان يتوفر لديك الخبرة والدراسة الكافية عن كيفية واسلوب تربية كل نوع  من هذه الطيور , وان تقوم بدراسة السوق جيدا من حولك ومعرفة مميزاته و فرصة وماهي التهديدات التي تواجهك من خلال دراسة المنافسين في هذا المجال ووضع استراتيجيات فعالة للتغلب على أي معوقات قد تواجهك .

تربية الطيور الداجنة المنزلة ليست مكلفة ولا تحتاج الى رأس مال مرتفع القيمة وانما تحتاج اكثر الى اهتمام فتغذيتهم والاهتمام بالتحصينات والادوية وتغذيتهم ونظافة المكان والاهتمام برش المبيدات وتعقيم المكان المخصص للتربية والاهتمام بتربية ورعاية الفراخ التي تنتج لانها تعتبر نواة واساس استمرار المشروع بتكلفة زهيدة مما يحقق دخلا اضافيا للاسرة وربحا عاليا .

نقدم لك الأن  اكثر الاسباب التي تؤدي الى فشل هذا المشروع

من المهم جدا ان تتعرف على هذه الاسباب خاصة اذا كنت ستقوم بتربية عدد كبير بغرض التجارة لان في الغالب هذه المشكلات يتغلب عليها الخبراء في تربية مثل هذه الانواع من الطيور ويمكنهم تقديم حلولا مناسبة لها .

السبب الاول : الامراض :- لا شك أن المرض يصيب كل كائن حي ولكن في الطيور  يواجه مربي هذه الحيوانات  خطر سرعة انتشار المرض , فعند اصابة طير من هذه الطيور بمرض من الامراض فسرعة انتشاره عالية بين باقي الطيور وفي هذه الحالة يجب عزل الفرخ المريض عن باقي القطيع وعلاجه او التخلص منه, والاهم هو الفحص الدوري اليومي للتاكد من سلامة الطيور من الامراض والاهتمام باعطائهم الادوية التي تحصنهم من الاصابة بالامراض

 السبب الثاني : المناحرة والعراك بين ذكور هذه الطيور :- معركة الحياة بين الذكور على الاناث خاصة في حالة تربية عدد كبير وعلاج هذه المشكلة هو يجب ان يكون عدد الذكور قليلا ومناسبا بالقدر المطلوب .

السبب الثالث : الطيور الجديدة :- تعتبر من المعوقات الخطيرة في  مشروع التربية هذا فقد تكون الجديدة مصابة بأمراض مما يهدد باصابة الطيور القديمة وايضا يهدد تقليل مناعة الطيور بين الفريقين نظرا لاختلاف البيئة والمناخ  وعلاج هذا الامر هو الطيور الجديدة يجب ان تعزل في مكان بالقرب من المكان القديم حتى تتأقلم وتتحص بالادوية المناسبة وبعدها يتم دمج الفريقين .

السبب الرابع :تعرض الفراخ الصغيرة للاعتداء :- تقوم الطيور الكبيرة عند رؤية الفراخ التي تفقس حديثا بضربها وهذا يؤثر بشكل كبير على صحتها ويضعفها بشدة ويهدد بموتها وبالتالي خسارة للمربي  ولعلاج  هذا السبب ننصح بأن يتم مراقبة  هذه الفراخ بشكل قريب والاهتمام بمواعيد فقس البيض بالفراخ وتوفير مكان منعزل لها لوحدها للاهتمام بتربيتها ونموها .

السبب الخامس : العراك الشديد من أجل أعشاشهم :-  توفير الاماكن لكي تبيض فيها هذه الطيور يؤدي الى الصراع الشديد بين الطيور والمصارعة من أجل الاستيلاء على مكان لكي تقوم الطيور بالبيض فيه  ولعلاج هذا الامر يجب ان يتم عزل اناث هذه الطيور التي تبيض في أعشاشها المخصصة للبيض حتى تتعود على الاعشاش الخاصة بها ويتفادى صراعها .

السبب السادس : تنظيف المكان :- من المهم جدا تدريب ايدي عاملة على تنظيف النفايات والقضاء على الروائح الكريهة التي تنبعث من هذه الاماكن وهي تعتبر من المشكلات التي تسبب ارقا وقلقا شديدين للمربي وينصح برش المكان بالمنظفات القوية كالفينيك والكلور والمبيدات حتى يتم التخلص من الحشرات والطريات والبكتيريا والفيروسات , ويمكن الاستفادة من هذه الفضلات بأن يتم بيعها للفلاحين والمزارعين ليت استخدامها كسماد طبيعي للمزروعات وهي أفضل من الاسمدة الكيماوية .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق