8 طرق علاج منزلية لالتهاب المثانة

يحدث التهاب المثانة بشكل رئيسي بسبب التهاب المسالك البولية ، وتتحسن الحالة إذا كانت متوسطة خلال عدة أيام ، أما إذا استمرت لفترة طويلة فقد تؤدي إلى بعض المشكلات الخطيرة مثل عدوى الكلى ، ويحدث التهاب المثانة نتيجة لعدوى المثانة والتي تنتج عن عدوى بيكتيرية ، وفي حالات أخرى تكون ناتجة عن تناول بعض الأدوية أو الحساسية لبعض منتجات التنظيف ، ويصيب التهاب المثانة أي شخص ، ولكن النساء أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بهذه الحالة  ، والتي من أهم أعراضها كثرة الرغبة المتكررة في التبول ، وجود دم خلال التبول ، ألم أثناء العلاقة الحميمة وتشنجات في البطن .

أكثر العلاجات الطبيعية الفعالة لعلاج التهاب المثانة :

1- التوت البري : يعتبر تناول عصير التوت البري من أفضل أنواع العلاجات الطبيعية للتخلص من التهاب المثانة ، حيث يساعد في علاج العدوى أو الالتهاب الذي يصيب المسالك البولية ، يوصى بتناول كوبين من عصير التوت البري على الأقل يوميا ، يساعد ذلك في القضاء على بكتريا الإيكولاي ، حيث يمنعها من الالتصاق بجدار الجهاز البولي ، مما يخفف الالتهاب .

2- الزنجبيل : يعتبر الزنجبيل من أنواع الأعشاب المتنوعة ومتعددة الاستخدامات ، والذي يمكن أن يضاف إلى أطباق الكاري أو أثناء طهي الأطعمة الأخرى ، ويعد من أقوى العلاجات الطبيعية للتخلص من التهاب المثانة ، يمكن تناول هذا العشب في صورة شاي الزنجبيل .

3- التوت الأزرق : يعتبر تناول التوت الأزرق من أشهى وأكثر العلاجات الطبيعية ، التي يمكن استخدامها لعلاج التهاب المثانة ، حيث يحتوي على فيتامين أ ، فيتامين ه  والمواد المضادة للالتهابات ، مما يجعله علاجا قويا للقضاء على التهاب المثانة ، والتوت الأزرق يحتوي أيضا على مكونات معينة تستطيع منع البكتريا من النمو ، لذلك فوجود عصير التوت الأزرق ضمن النظام الغذائي لمرضى التهاب المثانة والمسالك البولية عموما يعتبر أمرا جيدا وهاما للغاية .

4- شرب الماء : يعتبر تناول كميات كبيرة من الماء من أهم الخطوات الفعالة لعلاج المشكلات المتعلقة بالتهاب المثانة ، فتناول من 8-10 أكواب يوميا يساعد في تخفيف البول ، مما يجعل عملية خروجه أقل ألما ، كما يعمل على التخلص من البكتريا التي تتكون في المثانة .

5- الأطعمة الغنية بالبروبايوتيك : يجب تناول هذه الأطعمة ضمن النظام الغذائي ، لانها تعمل بشكل فعال على علاج الالتهاب الناتج عن البكتريا ، ومن أهم مصادر البروبايوتيك “البكتريا الصديقة”  مشروب الكيفير ، الزبادي ، الزبد، والتي تساعد في القضاء على البكتريا الضارة .

6- بيكربونات الصوديوم : يمكن علاج التهاب المثانة المتوسط باستخدام بيكربونات الصوديوم ، لأنها تعمل على معادلة الأحماض في البول وتخفف الشعور بالحرقة ، ويعتبر هذا العلاج من أفضل الطرق الطبيعية للتخلص من هذه المشكلة ، يمكنك تناول 2 ملعقة من بيكربونات الصوديوم عن طريق إذابتهم في كوب من الماء ، يساعد ذلك في الشعور بالراحة سريعا .

7- الثوم : يعد الثوم من المكونات الأساسية في المطبخ في جميع أنحاء العالم ، ولكنه من أفضل طرق العلاج الطبيعية أيضا ، والتي تفيد في حالة التهاب المثانة بشكل كبير ، ويرجع ذلك إلى الخصائص المضادة للفطريات والمضادة للبكتريا التي يتمتع بها ، فيستطيع التخلص من العدوى الناتجة عن البكتريا ، ويحتوي الثوم على بعض المركبات مثل الألليسين التي يعمل على التخلص من بكتريا الإيكولاي التي تسبب هذه العدوى ، ينصح بتناول 3-4 فصوص من الثوم يوميا ليساعد في علاج المثانة بفاعلية كبيرة .

8- الأطعمة الغنية بفيتامين ج : تحتوي هذه الأطعمة على مضادات الأكسدة التي تساعد في التخلص من الجذور الحرة ، تخفف الألم وعدم الإرتياج الناتج عن التهاب المثانة ، حيث تعمل هذه الأطعمة على حمضية المثانة وبالتالي تقلل نمو البكتريا ، وهناك بعض المصادر الهامة لفيتامين ج ومنها البابايا ، الطماطم ، البطيخ والجوافة ، والتي يجب إدخالها ضمن النظام الغذائي في هذه الحالة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *