قصة نجاح فرانكلين مارس صانع شوكولاتة مارس

- -

جلس هذا الصغير على كرسيه المتحرك ينظر إلى أشقاؤه و باقي الأطفال، و هما يلعبون و يلهون بسعادة بينما هو ظل سجين في مقعدة ،لا يمكنه التحرك صديقه الوحيد هو الملل الوقت يمر عليه بصعوبة ،نظرت إليه والدته في أسى و هي ترى نظراته الشاردة ،و هو يراقب كل من حوله لعل يجد في هذا نوع من التسلية ، أقتربت منه و نظرت إليه بحب، قائلة ما رأيك سوف أعلمك شيء جديد مسلي جداً و سوف تسعد به كثيراً ، قال الطفل في سعادة حقاً ما هو قالت سوف أعلمك طريقة صنع الشوكولاتة اللذيذة ، كان هذا الطفل هو فرانكلين كلارنس مارس، صاحب أجود أنواع الشوكولاتة بالعالم ،كان يبحث عن أوقات سعيدة فأصبح صانع الأوقات السعيدة ، لمعرفة باقي قصته و رحلة نجاحه تابع معنا .

مولد فرانكلين كلارنس مارس ونشأته
 ولد فرانكلين كلارنس مارس في اليوم الرابع و العشرون من شهر سبتمبر لعام (1883) في هانكوك، مينيسوتا، الولايات المتحدة، كان يعاني مارس في طفولته من الشلل ،فقررت والدته أن تساعده و توضع حد لمعاناته ،مع الوحدة فبدأت تعلمه صنع الشوكولاتة ،فهي كانت ماهرة في صنعها حيث أنها كانت تقوم بصنعها و بيعها من أجل أن تكسب المال ،حتى تتمكن من سد احتياجات أسرتها ، وجد الصغير صعوبة شديدة في صنع الشوكولاتة في البداية ،لذلك حاول الهروب كثيراً من التعلم و لكن في النهاية لم يجد خيار أخر أمامه فماذا يفعل في هذا الوقت الطويل و الملل ،و استمر مارس في التعلم و بعد فترة قام بصنع أول قطعة شوكولاتة بدون مساعدة والدته ،فقامت والدته بدعوة أطفال الجيران من أجل أن يتذوقوا الشوكولاتة التي قام بصنعها، و نالت إعجابهم بشدة إلى درجة أنهما بعد ما كانوا يتجاهلون الجلوس مع هذا الطفل المشلول ،أصبحوا يفضلون الجلوس بجانبه طول اليوم،من أجل الحصول على الشوكولاتة ذات المذاق الرائع .

فرانكلين كلارنس مارس يحقق السعادة و المال
تحول فرانكلين من طفل بائس إلى طفل سعيد ، مليء بالطاقة و الأمل و أصبحت صناعة الشوكولاتة أهم شيء في حياته ،فكل يوم يأتي له الأطفال من أجل الحصول عليها و أصبح ماهر جداً في صنعها، و لكنه لم يقف عند هذا الحد فقرر أن يطور مهارته في الصنع ،و بدأ أن يدخل في صنع الشوكولاتة مواد و نكهات جديدة، حتى لا تكون ذات مذاق ممل و تقليدي و أبهر الجميع بما صنعة، لذلك شجعته ولدته على أن يستفيد من موهبته في الصنع مالياً، و بالفعل جلس الصغير أمام باب منزله بعربة صغيرة بها ما صنع ،و بدأ يبيع فحقق نجاح كبير و ذاع صيته ، فقرر أن يضع كل مجهوده في قطعة شوكولاتة، أطلق عليها اسم مارس تيمنا باسم جدة فنالت إعجاب الجميع .

شفاء فرانكلين كلارنس مارس و زواجه
بدأت والدته تسعي في علاجه ،من خلال المال الذي حققه و بالفعل بدأ في التعافي ،و أصبح شاب يافع يستطيع الحركة، و واصل حياته و أكمل دراسته بالجامعة و تخرج منها ، و عندما وصل إلى التاسعة عشر عاماً فكر في افتتاح متجر خاص به، و في عام (1911) افتتح مصنع صغير في واشنطن ،و لكن المبلغ الذي يملكه لم يغط تكاليف تشغيله لذلك قام بإغلاقه ، و بعد فترة قابل فتاة أحبها كثيراً و تزوج منها .

فرانكلين كلارنس مارس يحقق حلمه
بالرغم من انه  قام بالكثير من المشاريع الناجحة، إلا أنه ظل يفكر في حلمه الأول، و في عام (1920) افتتح من جديد مصنع لصنع الشوكولاتة، و تجنب الأخطاء الذي فعلها من قبل وصنع خلاله شوكولاتة مارس ،التي حققت نجاح كبير مازلت إلى يومنا هذا من أفضل أنواع الشوكولاتة .

وفاته
عانى فرانكلين في أخر أيام حياته من مشاكل في القلب ، في اليوم الرابع و العشرون من شهر سبتمبر لعام (1934) رحل فرانكلين كلارنس مارس عن عالمنا لكنه ترك لنا قصة كفاح سوف نظل نتعلم منها .

 

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

bassma

(1) Reader Comment

  1. رنا شباب المطيري
    2019-02-09 at 13:53

    قصة نجاح مذهلةومحزنة في الوقت الذي فقدنا فيه فرانكلين مارس. اتمنى ان اكون مثله أو احسن.🎉🎉🎉👍👍👍👏👏👏

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *