عادات سيئة في العمل تعرض الموظف لفقدان وظيفته

ينصح الكثير من الخبراء ، والمدراء  الناجحين بضرورة التخلص من العادات السيئة في العمل كونها تؤثر بالسلب على أداء الموظف أو العامل ، وتهدر وقته مما يضر بمصلحة العمل ،و التمسك بهذه العادات ربما يعرض الموظف لفقدان وظيفته  ومن أبرز هذه العادات ما يلي :-

عادات سيئة في العمل تعرض الموظف لفقدان وظيفته

عادات سيئة في العمل تعرض الموظف لفقدان وظيفته

أولاً استخدام الهاتف المحمول بكثرة  في العمل
الإنشغال بالرد على المكالمات الهاتفية بالتأكيد سيفقد الموظف  تركيزه، وتجعله ينشغل بالتفكير في موضوع المكالمة، وبالتالي سيهدر وقته ، وجهده  ، ولذلك يفضل أن ينشغل فقط بالرد على المكالمات الهامة خاصةً المتعلقة بالعمل ويفضل عدم إهمال هذه المكالمات لأنها في الغالب ستنقل إليه خبر أو معلومة تساعده على إنجاز مهامه بنجاح .

ثانياً التحدث مع زملاء العمل في الأمور الغير مفيدة
إهتمام الموظف بالتحدث مع زملاء العمل في بعض الموضوعات الغير مرتبطة بالعمل مثلاً كالتحدث عن الاجازة الأسبوعية أو الأنشطة التي يمارسها في هذه الأجازة و غير ذلك بالتأكيد سيأخذ وقتاً طويلاً ، وسيعطل الموظف عن إنجاز المهام المطلوبة منه ، و لذلك عليه أن يحاول إنهاء هذه المحادثات باسلوب لائق .

ثالثاً تفقد مواقع التواصل الإجتماعي بشكل مستمر
يستغرق تفقد هذه المواقع وقتاً طويلاً ، و كذلك يفضل ألا يبدأ الموظف يومه بأرسال الرسائل الإلكترونية ، وذلك حتى لا ينشغل بأنتظار الرد عليها ، بل يفضل أن ينشغل في بداية اليوم بالتفكير في المهام المطلوبة منه ، و الطريقة الصحيحة التي سيعتمد عليها من أجل إنجاز هذه المهام .

ويجب أن  يؤجل إرسال هذه الرسائل بعد أن يقوم بأنجاز أحد المهام المطلوبة منه ، وكذلك لا يفضل أن ينشغل الموظف بتفقد بريده الإلكتروني ، ومواقع التواصل الإجتماعي قبل النوم ، وذلك حتى لا يضطر للسهر ، وبالتأكيد سيؤثر ذلك على تركيزه ، ونشاطه .

رابعاً عدم الإهتمام بتحديد نوعية العملاء قبل التواصل معهم
التواصل مع العملاء من الأمور الهامة ،و لكن يفضل أن يحاول الموظف تحديد نوعية العملاء قبل أن يتواصل معهم فمثلاً إذا كان التواصل مع العميل سيؤدي إلى زيادة الأرباح من الضروري التواصل معهم ، و يشرح لهم كافة تفاصيل ، ومميزات المنتج أو الخدمة .

أما إذا كان سيتواصل مع عميل كثير المتطلبات، والأسئلة، ويشعر بأن التواصل معه سيهدر وقته ، وجهده ،و لن يسهم ذلك في زيادة الأرباح في هذه الحالة يفضل ألا يهدر وقته في التواصل معهم ، كذلك لا يفضل خسارتهم أو التعامل معهم بأسلوب غير لائق  بل يمكن توجيههم لمنتجات محددة أو الرجوع للموقع الإلكتروني الخاص بالشركة للحصول على المزيد من المعلومات حول المنتجات و العروض التي تقدمها .

خامساً عدم تنظيم وقت العمل جيداً
يجب أن يحدد الموظف وقت محدد لإنجاز كل مهمة من المهام المطلوبة منه ، وذلك لأن ازدحام المهام ، والمسئوليات سيجعله يضاعف جهده ، ويعمل لساعات إضافية ، وبمرور الوقت سيؤثر ذلك بالسلب على حالته النفسية ، و الصحية ، ولذلك يفضل أن يعمل بجد من أجل انجاز المهام المطلوبة في الوقت المحدد .

سادساً الإهتمام بالعمل فقط، وإهمال العلاقات و الأنشطة الآخرى
هناك فئة من الأشخاص تنشغل فقط بالعمل، ولا تهتم بعلاقاتها الأسرية أو ممارسة بعض الأنشطة المفيدة لتجديد طاقتها ، وحيويتها ، وهذا غير صحيح لأنه سيؤثر بالسلب على علاقته بمن حوله ، وكذلك بمرور الوقت سيشعر بالملل و الضيق ، ولهذا   يفضل أن يدرك جيداً أن الوقت الذي يذهب لا يعود مرة آخرى ، ولهذا يفضل أن يهتم جيداً بتنظيم وقته ، وعليه أن يقوم بتخصيص وقت للعمل ، وقت لممارسة الأنشطة التي يفضلها ، وتوطيد علاقته بمن حوله .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *