خطورة نزول المشيمة في الشهر التاسع من الحمل

كتابة بسمة حسن آخر تحديث: 13 يوليو 2017 , 22:45

تنشأ المشيمة عندما يتم تخصيب البويضة ، فإما أن تغرس في المنطقة العليا من الرحم ، أو أسفل حيث تقع تجويف الرحم ، وعندما يبدأ حجم الجنين في النمو ، تبدأ المشيمة في الكبر ( والتي تعرف بكيس أكل الجنين المرتبط بالحبل السري ) ، مما يؤدي إلى تمدد جدار الرحم من الأسفل .

عندما يتزايد حجم المشيمة في مكانه غير الطبيعي أسفل الرحم ، ومع تطور الجنين ، ربما يحدث نزيف ، وهذه الحالة تتطلب ولادة قيصرية، ورعاية خاصة بعدها ، وذلك إذا نزلت تماما أسفل الرحم ، ولكن الحالة الشائعة لنزول المشيمة هو النزول الجزئي لها ، من مكانها الطبيعي بالأعلى ، لتصل إلى أسفل ، وينتج عن ذلك بعض قطرات الدم أو إفرازات بنية اللون ، وهذه الحالة لا تسبب الإجهاض وليست خطيرة .

التعامل مع حالة نزول المشيمة
يطلب الطبيب من السيدة الحامل المكوث في المستشفى لتلقي العناية الطبية اللازمة ، ولا يفضل عدم البقاء في المنزل ، لأنها لن تستطيع الحصول على نفس الرعاية الموجودة في المستشفى ، فالراحة التامة هي الوسيلة الوحيدة لإعادة المشيمة إلى وضعها الطبيعي  ، ولكن للأسف توجد بعض الحالات التي ينتج عنها الإجهاض .

يصف الطبيب أحيانا بعض الأدوية والعقاقير للتخلص من مشكلة النزيف ، مع الإستمرار في الراحة التامة أيضا ، حتى يأتي موعد الولادة ، والعملية القيصرية تلزم في هذه الحالة ، لكن خروج المشيمة أولا يعني توقف وصول الأكسجين للطفل ، مما يؤدي إلى ولادة طفل ميت .

يوجد 3 أنواع لنزول المشيمة هي
– المشيمة النازلة كاملة أو كليا : حيث تغطي الجزء السفلي من الرحم حتى عنق الرحم بالكامل ، ربما يسبب ذلك نزيف أثناء الجماع .
–  المشيمة النازلة الجزئية : والتي تغطي جزء من عنق الرحم .
– المشيمة النازلة الطرفية : وهي نزول المشيمة أسفل الرحم وبالقرب من عنق الرحم ، ولكنها لا تغطيه ، ويمكن في هذه الحالة رجوع المشيمة لمكانها الطبيعي مجددا مع الراحة .

وضع المشيمة اثناء الحمل
وضع المشيمة اثناء الحمل

أسباب نزول المشيمة أسفل الرحم
– عدم وجود سبب محدد لحدوث هذه الحالة أحيانا .
– عمليات تنظيف الرحم بعد الإجهاض أو تكرار العمليات القيصرية
– حدوث هذه الحالة في حمل سابق .
– كبر عمر المرأة الحامل .
– إذا كان حجم المشيمة ضخما ، نتيجة الحمل في توأم أو ارتفاع مستوى سكر الدم .

أعراض حدوث نزول المشيمة في نهاية الحمل
– لا تكون هناك أعراض واضحة في البداية ، وتلاحظ هذه الحالة خلال الصور العادية للإطمئنان على الجنين .
– والعلامة الوحيدة لحدوث ذلك هي حدوث نزيف مع نهاية الشهر السادس حتى التاسع ، ويكون الدم أحمر فاتح ، والحل هو استلقاء السيدة الحامل على ظهرها حتى موعد الولادة  ، وتكون قيصرية إذا لم ترتفع المشيمة لوضعها الطبيعي .

تشخيص نزول المشيمة في الشهر التاسع
– أشعة عن طريق الموجات فوق الصواتية لتحديد وضع المشيمة بالضبط .
– الخضوع لفحص عنق الرحم ، ولكن يجب أن تتوقعي احتمال حدوث نزيف ، فكوني مستعدة للولادة .

طريقة علاج نزول المشيمة
– تلزم الراحة التامة في حال النزول الجزئي للمشيمة وعدم وجود نزيف .
– أما في حالة الإصابة بالنزيف في الشهر الأخير ، تحتاج الحالة للخضوع لعملية الولادة القيصرية في الحال .

ملحوظة : يجب الراحة التامة في حال الإصابة بهذه الحالة ، حتى يمكن التحكم فيها ومرور الحمل بسلام ، فيجب تجنب الوقوف مطولا ، صعود الدرج ، المشي والسفر لمسافات بعيدة ، بالإضافة إلى الإبتعاد عن الجماع تماما لانه يمكن ان يسبب إنفصال المشيمة وموت الطفل .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق