أهم مؤلفات الزعيم الصيني مو تسي تونغ

- -

ماو تسي تونغ الملقب (بالزعيم الصيني ) الذي يعتبره الصينين الشخص الاهم في تاريخ بلادهم ، و ماو تسي تونغ هو زعيم الثورة الصينية ومؤسسة الجمهورية الصينية ، كما يعتبر تونغ من اهم الزعماء الشيوعيين الذين حكموا بلاد العالم .

وقد سجل الزعيم الصيني ماو تسي تونغ تجربته الفريدة في إعادة بناء الصين وتوحيد صفوف شعبها من خلال مجموعة من المؤلفات ، وتعد هذه الكتب من أهم المؤلفات التي تحدثت عن الفكر الشيوعي وامكانية تطبيقه في الدول.

أهم مؤلفات مو تسي تونغ
1- كتاب تحليل طبقات المجتمع الصيني:
يتحدث الزعيم الصيني في كتاب تحليل الطبقات عن تقسيم الطبقات الاجتماعية في مجتمعات العالم المختلفة بناءً على المستوى المادي لكل طبقة ، كم تمركز حديثة حول الرأسماليون الذين ينتهكون حقوق العمال البسطاء ، كما شرح مفهوم الرأس مالية الأجنبية التي أتت إلى الصين بعد حرب اليابان .

2- تقرير عن التحقيق الذي أجري في هونان حول الحركة الفلاحية :
كانت الحركة الفلاحية هي من أهم الخطوات التي اتخذها الزعيم الصيني ماو تسي تونغ خلال تكوين الجيش الأحمر الشيوعي بالبلاد ، حيث شرح في هذا التقرير قوة الاتحاد بين العمال والفلاحين كطبقة عاملة ، وما يستطيعون تحقيقه من خلال هذا الاتحاد .

3- كتاب القضايا الاستراتيجية للحرب الثورية في الصين:
يحكي ماو تسي تونغ عن التحديات الكبيرة التي واجهها الشعب الصيني خلال فترة الثورة وإسقاط الحكم ، وبعد ذلك خلال الغزو الياباني ، وكيف استطاع الصينيون في الأخير توحيد صفوفهم تحت علم واحد رغم الاختلافات الكبيرة بينهم .

4- كتاب الديمقراطية الجديدة:
يشرح ماو تسي تونغ خلال هذا الكتاب كيف تتم تطوير الفكر الديمقراطي بحسب التطورات الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها الصين ، حيث تم القضاء على الرأسمالية الاقتصادية من خلال تأميم المشروعات الاقتصادية الكبيرة وجعلها ملك للدولة وليس أفراد .

5- كتاب مقدمة وملحق لتحقيقات في الريف:
يظهر هذا الكتاب التجربة الفريدة التي قام بها الزعيم الصيني ماو تسي تونغ في الريف الصيني ، وكيف استطاع أن يقوم بتنمية المجال الزراعي في بلاده ، وذلك بالتزامن مع النهوض الصناعي الذي شاهدته بلاده ، وأيضاً الاستراتيجية التي استخدمها لتصبح الصين دولة صناعية وزراعية لها مكانتها حول العالم دون استقبال الاستثمارات الأجنبية .

نبذة عن نشأة ماو تسي تونغ
ولد الزعيم الصيني في قرية تسمى (شاوشان) في إقليم هونان عام 1893 ، وينتمي إلى اسرة متوسطة الحال فكان والده يعمل في مجال الفلاحة ويتاجر في حبوب الزراعة ، وعلى الرغم من صرامة والد تونغ إلا أن الزعيم الصيني كان يمتلك قدر كبير من التمرد منذ صغره ، فلم يخضع لرغبة والده في تعلم الفلاحة ، ولكنه ترك المنزل وهو ابن 13 عام من أجل استكمال تعليمه ، ولكن رحلة تونغ بعد الاستقلال بحياته بعيداً عن والده كانت تحتوي على العديد من المصاعب التي شاركت في بناء شخصيته بهذه القوة .

تخرج تونغ من مدرسة المعلمين في عام 1918والتحق خلال دراسته في مدينة (تشانجشا) بالجيش ( صن يات سن ) الثوري ولكنه تركهم بعد 6 أشهر من الانضمام ليعود مرة أخرى إلى الجامعة ، وخلال دراسته كان يعمل في مكتبة الجامعة  وتقرب من أمين المكتبة العميد ( لاي تا تشاو)  صاحب الأفكار السياسية المتنوعة ، مما اتاح له الفرصة للتعرف أكثر على عالم السياسة و قراءة العديد من الكتب الأدبية والسياسية .

الأسرة في حياة ماو سي تونغ
رغم انشغاله بالسياسة والعمل العام، فقد تزوج الزعيم ماو سي تونج ثلاثة مرات  ، الزيجة الاولى كانت عام 1921 وهو في الجامعة ، وكانت زوجته هي ( يانج كاي هوي) ابنة معلمه  ولكنه أنفصل عنها وماتت عام 1930 على يد الكومنانج الذي أمر بإعدامها .

تعرف تونغ بعد ذلك على فتاة صغيرة عام 1928 تدعى (هو تسو تشن) والتي عرفة بحبها للزعيم الصيني وإيمانها الكامل بأفكار ، وبالفعل تزوجوا وكانت هذه الزيجة الثانية لتونغ ، وأنجبت له أولاده الخمس ولكنه طلقها عام 1937 .

أما الزيجة الثالثة كانت من الممثلة الصينية الشهيرة  ( تشيانج تشينج ) التي عرفت بدورها الكبير في الثورة الثقافية فيما بعد .

ماو تسي تونج والحياة السياسية
بدأت حياة الزعيم الصيني ماو تسي تونج السياسية بشكل رسمي عام 1921 حيث تم اختياره من قبل الجماعة الشيوعية ليصبح موفد اقليم هونان للاجتماع التأسيسي للحزب الشيوعي الصيني في مدينة (شنغهاي ) ، وفي عام 1927 قام تونغ بتكوين البذرة الأولى للجيش الأحمر الشهير عندما قاد مجموعة من الفلاحين وكونوا جيش من الفدائيين لمواجهة القوميين .

وإيمان تونغ بالفكر الشيوعي كان المحرك الأساسي له  في الحياة السياسية فيعد دخول الصين في حرب عند احتلال اليابان لهم عام 1937 أصبحت القوة الرسمية للجيش الصيني 100 مليون شخص ، واستطاع تونغ بمساعدة رفافة في الحزب الشيوعي العمل على إعادة بناء الصين مرة أخرى وعلى مدار سنوات من العمل الجاد والسيطرة على الحروب الاهلية التي حدثت بين ابناء الصين ، استطاع تونغ أن يوحد صفوف المواطنين في الصين ويصبح زعيم البلاد .

وتوفي ماو تسي تونغ الزعيم الصيني في 9 سبتمبر عام 1976 عن عمر 82 عام ، وشاهدت الصين جنازة شعبية للزعيم لم تشهدها من قبل ، كما استمرت مراسم العزاء 7 أيام .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

nervana

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *