غيبوبة فرط الأسمولية اللاكيتوني

كتابة: esraa hassan آخر تحديث: 23 سبتمبر 2017 , 20:59

غيبوبة فرط الأسمولية اللاكيتوني ، تعرف بالاسم العلمي Nonketotic hyperosmolar coma ، و هو نوع من أنواع الغيبوبة التي ترتبط بمرض السكر ، و من أهم مسبباتها ارتفاع ملحوظ في معدل السكر في الدم ، و هذا الأمر يعرف بحالة ارتفاع سكر الدم اللاكيتونية ، تبعا لبعض المصطلحات الموضوعة من قبل الجمعية الأمريكية لمرضى السكر .

 

فرط الأسمولية اللاكيتوني
غالبا تحدث الإصابة بالمرض نتيجة نقص إنتاج الأنسولين ، مما ينتج عنه بعض المضاعفات الأيضية ، و من أهم هذه المضاعفات ضعف الحالة العقلية ، و هذه الحالة تصيب في الغالب من يعانون من مقاومة عمل الأنسولين ، أو افراز الأنسولين بطريقة مختلة .
الإصابة بفرط الأسمولية اللاكيتوني
– غالبا يحدث هذا النوع من الإصابات بسبب أرتفاع الأسموزية اللاكيتوني ، و الذي ينتج عن نقص شديد في معدلات الأنسولين في الدم .
– يحدث في الغالب هذا التناقص ، نتيجة و ذلك بسبب مقاومة عمل الأنسولين في الجسم .
– من أكثر الأسباب شيوعا هي الإصابة بالسمنة ، مما يتسبب في العديد من المشاكل مع عمل الأنسولين .
– في بعض الحالات يصيب هذا العرض الحوامل ، لأن هرمونات المشيمة ، تعمل على مقاومة الأنسولين .
– هذا إلى جانب أن هذا الأمر ينتج عن الإصابة بالعديد من الأمراض الصعبة ، و من هذه الأمراض العدوى الشديدة ببعض أنواع البكتيريا و الميكروبات ، و التهاب البنكرياس ، و مرض احتشاء عضلة القلب ، فضلا عن الإصابة ببعض الأمراض النفسية الشديدة ، و بعض الكدمات الحادة ، و بعض أنواع الأورام ، مثل ورم القواتم ، و متلاومة كوشينج .

– في بعض الحالات يكون هذا المرض ، ناتج عن تناول بعض العقاقير ، و منها التغذية بالحقن ، و كذلك مستحضرات القشراني ، و مضادات الذهان ، فضلا عن مثبطات المناعة .

– هذا المرض ينتج عنه انخفاض شديد في معدل الماء في الجسم ، و هذا العرض قد ينتج عنه الجفاف .

معدل انتشار المرض
– و هذه الحالة من الغيبوبة المتعلقة بالسكر ، و تظهر بمعدل مريض واحد من بين 150 مريض .
– و تزداد فرصة الإصابة بهذا المرض لمن هم فوق الستين عام ، و قد يصيب من أصغر سنا و لكن بمعدل بسيط .
– أما عن فرصة زيادة الإصابة بالمرض فتزداد بسبب تناقص القدرة على تحريك الأطراف ، و كذلك الإصابة بالخرف و الضعف .
– هذا النوع من الأمراض قد يتسبب في الوفاة ما لم يتم التشخيص الجيد للمرض و التصدي له و علاجه سريعا .
الأعراض المصاحبة للمرض
– يظهر على المريض بعض أشكال الخرف .
– لابد لمريض السكر أن يعمل بشكل مستمر ، على قياس معدلات السكر في الدم .
– يعاني المريض من العطش المتزايد ، هذا إلى جانب أن هذا المريض يعاني من كثرة التبول و تناقص ملحوظ في الوزن .
– لابد للشخص الذي لا يعاني من مشكلة السكر ، أن يعمل بشكل مستمر على قياس معدلات السكر في الدم ، إن كان لديه تاريخ وراثي عائلي .

علاج فرط الأسمولية اللاكيتوني
– علاج هذا النوع من الأمراض يختلف عن العلاج التقليدي لمرض السكر ، إذ أنه لا يمكن علاجه بنفس معدلات الأنسولين الطبيعية ، فلا يصح أن يتناول المريض ، جرعة لا تتعدى حقنة واحدة من الأنسولين في اليوم ، هذا عوضا عن أن المريض ، لابد أن يحرص على ممارسة الرياضة بشكل مستمر ، بالإضافة إلى أن المريض لابد أن يحرص على ، نظام غذائي صحي ، يقوم الطبيب بتحديده ، من خلال حذف بعض الأطعمة الواجب تجنبها ، و بعض الأطعمة الواجب المداومة عليها .

– يقوم الطبيب بترتيب الوجبات الغذائية للمريض ، و يتم مناسبة هذا الأمر مع الأنشطة التي يقوم بها و تواقيتها ، و يمكن استخدام بعض أنواع الأنسولين ، المعروفة باسم الأنسولين المرن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: