السندات الحكومية وأنواعها

مع زيادة عدد السكان وضعف الموارد وقلة الخدمات وزيادة البطالة، بدأت تلوح في الأفق مشكلات مالية عديدة تقف حائلة دون تنفيذ المشروعات المختلفة؛ وهو ما استدعى الدول والكيانات والمؤسسات المختلفة اللجوء لما يسمى بالسندات، كمحاولة جادة لإشراك المواطنين مع الدولة في تمويل المشروعات ومواجهة الغلاء وانهيار الاقتصاد.

المقصود بالسندات


هي عبارة عن صكوك مالية لها نفس القيمة المتساوية، وتكون هذه القيمة عبارة عن دين على الحكومة تلتزم بدفعه المواطنين الذين اشتروا تلك السندات، وتلك الصكوك أيضا يكون لها فوائد ثابتة يتقاضاها المواطن بشكل دائم ودوري.

طرح السندات الحكومية
– عندما تتعرض الدولة لعجز ما في ميزانيتها، أو تتعرض لانهيار اقتصادي مفاجئ، أو ترغب في تنفيذ مشروع ما ولا يتوافر لديها التمويل الكافي، أو أي ظرف طارئ آخر، تبدأ في إصدار السندات.

– تلك السندات تصدرها الحكومة عبر ما يسمى بالاكتتاب العام المباشر، أو عبر طرحها في أسواق المال (البورصة) تدريجيا، وفي بعض الأحيان تستعين الحكومة بالبنوك لبيع تلك السندات.

– بعد شراء المواطنين لتلك السندات يمكنهم تداولها فيما ببنهم بأساليب تجارية مقننة، وتلك السندات قد تكون دائمة ولا تحدد الحكومة تاريخا لسدادها، كما تكون أحيانا مستهلكة بحيث تحدد الحكومة موعدا لتسديد  قيمتها.

مميزات السندات الحكومية
السندات الحكومية لها العديد من الخصائص والمميزات التي تفصلها عن القطاع الخاص، وأبرز تلك المميزات ما يلي :

1- أنها تخلو من المخاطر التي تتواجد لدى بعض التعاملات مع القطاع الخاص؛ لأن الحكومة لا تبخس أحد حقه وكل تعاملاتها رسمية موثقة ومضمونة.

2- تتمتع السندات الحكومية بدرجة عالية من السيولة المالية التي تضمن سداد الفوائد في حينها.

3- يتم إعفاء السندات الحكومية من الضرائب، وبالتالي توفر الربح بالكامل للمتداولين.

أنواع السندات الحكومية
الصكوك الحكومية التي تصدرها الدولة تكون متنوعة وعلى هيئة أنواع متعددة، مثل تلك السندات التي تصدرها الدولة بهدف تمويل الميزانية العامة، أو السندات الصادرة عن الهيئات الدولية كالبنك الدولي على سبيل المثال، وتلك الأنواع هي :

1- سندات الخزينة: و هي تلك السندات التي تصدرها الحكومة لفترة قصيرة عبر ما يسمى بالاكتتاب العام من أجل سد حاجات ضرورية للبلاد بعد تعرضها لأزمات اقتصادية، وهذه السندات لا تحتسب أية فوائد لمن يشتريها؛ إذ أنها تباع بخصم الفائدة من قيمتها الأساسية عند شرائها.

2- شهادات الخزينة: وهي نوع من السندات محددة بمدة عام واحد، ومن يشتريها يضمن استرداد مبلغ معين من المال، بالإضافة إلى الحصول على فائدة محددة في تاريخ محدد.

3- شهادات الإستثمار: هي أحد أنواع السندات التي تلجأ البنوك لطرحها لصالح الحكومة والوزارات المختلفة التي لديها عجز في مخصصاتها المالية، وشهادات الاستثمار تنقسم لثلاثة أنواع وهي :

– النوع الأول : وهو عبارة عن سند متاحة مدته إلى عشر سنوات كاملة، ولا يتم استرداد قيمة السند أو الفوائد إلا بعد انتهاء المدة، وإنما يكون لصاحب السند الحصول على القيمة الأساسية بالإضافة إلى حصوله علي مبالغ الفوائد التي تراكمت خلال المدة كاملة، بالنسبة للمتفق عليه عند شراء السند ووفق نوعه.

– النوع الثاني: يكون فيها السند عبارة عن دين على الحكومة لمن يشتري الشهادة، على أن يتم إعطاء صاحبه الفوائد عن تلك الشهادة كل سنة أو ستة أشهر حسب شروط الإصدار التي اشترى المواطن الشهادة على أساسها، كما يتم استرداد قيمة السند كاملة في نهاية المدة.

– النوع الثالث: وفيه تكون الشهادات الاستثمارية ذات جوائز يتم إجراء قرعات وعمليات سحب دوري عليها، ومن يفوز بالسحب يحصل على جوائز للشهادات الفائزة بما يسمى اليانصيب، وتلك الشهادات لا تلزم البنوك بدفع فوائد ثابتة لحاملها.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *