التعاون الأكاديمي بين جامعة الكويت وجامعة روما تور فيرغاتا

في ظل حرص دولة الكويت على تطوير نظام التعليم لديها، فإنها تسعى إلى تبادل الخبرات مع الجامعات العالمية المرموقة، لتطوير أوجه العلاقات الأكاديمية العلمية والتعليمية، سواء عن طريق إرسال بعثات من الطلاب والمعلمين الكويتيين إلى الخارج، أو من خلال استقبال طلاب ومعلمين من الخارج، لذا قد قام وفد من جامعة الكويت بزيارة إلى جامعة روما تور فيرغاتا، بعد أن قام وفد من هذه الجامعة بزيارة قريبة إلى الكويت، لبحث أوجه التعاون بين الجانبين، في إطار تفعيل اتفاقية التعاون المشترك التي تربط بين الجامعتين .

جامعة روما تور فيرغاتا
جامعة روما تور فيرغاتا المعروفة كذلك باسم جامعة روما 2، هي جامعة بحثية عريقة، تقع في روما بإيطاليا، تأسست عام 1981، كان الهدف من تأسيسها هو إنشاء وتأسيس تعليم ذو جودة عالية، للعمل على إعداد طلاب على استعداد دائم للتوافق مع تغير المتطلبات التي يطلبها سوق العمل، وقد وصلت هذه الجامعة لمكانة رفيعة في إيطاليا وأوروبا رغم أن تأسيسها كان منذ فترة قصيرة.

هذه الجامعة تقع في ضاحية بجنوب شرق مدينة روما، وقد سميت بهذه الاسم نسبة إلى منزل كان موجود في هذا المكان اسمه ” توريس فيرغاتي ” في القرن الرابع عشر، وكان ملك لعائلة استقراطية إيطالية، ومازالت بعض بقاياه موجودة في حرم الجامعة حتى الآن، ويحتوي حرم الجامعة على مستشفى حديثة، هي واحدة من أحدث المستشفيات في إيطاليا، كما أن بالجامعة سكن للطلاب تم افتتاحه في مارس عام 2011، وهو أكبر سكن جامعي للطلاب في إيطاليا .

وتحتوي الجامعة على 6 كليات هم : كلية الاقتصاد، كلية الإنسانيات والفنون والعلوم الاجتماعية، كلية الطب، كلية العلوم، كلية القانون، كلية الهندسة، وهي تحتوي على 19 قسم، كما أنها تمنح عدد 31 درجة من درجات الدكتوراه، و 120 درجة من الماجستير، وحوالي 114 برنامج للدرجة الجامعية الأولى، منها عدد 9 درجات يتم تدريسها كليا باللغة الإنجليزية، وقد بدأت الجامعة في السنوات الأخيرة بإقامة علاقات تبادلية تعاونية مع مؤسسات علمية دولية، لكي تحرز تطور وتقدم أكبر .

زيارة الوفد الكويتي إلى جامعة تور فيرغاتا
قام وفد من جامعة الكويت بزيارة إلى جامعة تور فيرغاتا لبحث التعاون المشترك بين الجامعتين، في إطار الاتفاقية المشتركة بينهم، وقد قام الوفد الجامعي بعد إجراء جلسته العامة مع المسئولين في جامعة روما، بإجراء عدد من اللقاءات والاجتماعات الأخرى مع عمداء وأساتذة كليات الطب والحقوق والجراحة والاقتصاد والإدارة والهندسة هناك، وكذلك عدد من رؤساء الأقسام، لاسيما الدكتورة ميكيلا برويتي مسئولة العلاقات الدولية بالجامعة، والبروفيسورة باولا سينيبالدي مفوضة العلاقات الخارجية بكلية الطب هناك .

كما قام الوفد بعدة جولات أخرى في أقسام ومعامل ومراكز أبحاث الجامعة، والتقوا برؤساء أقسام التشخيص الجزيئي، والعلاج النووي والإشعاعي، وأمراض الباطنة، وأمراض الغدد والسكر، وأمراض الدم وزراعة النخاع والأعصاب، والأشخاص المسئولين والمختصين بعلاج المرضى الكويتيين .

الأشخاص التي تضمنها الوفد
تكون الوفد من كلا من : الدكتور عادل عايد عميد كلية الطب، والدكتور مشاري الهاجري عميد كلية العلوم الإدارية، والشيخ علي الخالد سفير الكويت في إيطاليا، واستقبلهم من الجانب الإيطالي كلا من : البروفيسور جوزيبي نوفيللي رئيس الجامعة، والبروفيسور ماسيمو بابا مدير المركز متعدد التخصصات للدراسات الإسلامية، وعدد من كبار المسئولين في جامعة تور فيرغاتا .

نتائج الزيارة
كانت هذه الزيارة الكويتية كما أوضح الدكتور مشاري الهاجري تلبية لدعوة من جامعة تور فيرغاتا، التي زارت من قبل جامعة الكويت، من أجل بحث وتنفيذ البنود الخاصة بمذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين الجامعتين، وقد بحث الوفدين سبل التعاون وتطوير العلاقات فيما بينهم، وقد تركزت نقاشاتهم على تبادل الطلاب بين كلا الجامعتين، وكذلك تبادل أعضاء هيئة التدريس، حيث أن لكلا الجامعتين رغبة في تحقيق التعاون، فجامعة الكويت راغبة في التعرف على البرامج الدراسية والمناهج الحديثة بجامعة تور فيرغاتا، وكذلك ترغب جامعة الكويت في تقييم جامعة روما لمناهجها الدراسية، وإمكانية تطوير هذه المناهج لتواكب التطورات العلمية الحديثة .

وكذلك ركزت المناقشات بين الوفدين على إمكانية إرسال بعثات من طلاب جامعة الكويت في درجات الماجستير والدكتوراه إلى جامعة روما، كما بحثوا إمكانية إنشاء درجات علمية مشتركة للخريجين، وإمكانية تطوير العلوم والتكنولوجيا في جامعة الكويت، مثل التطورات الحديثة بجامعة روما، خصوصا في مستشفياتها الجامعية المتطورة، وقد أعرب الوفد الكويتي عن امتنانه لحسن الاستقبال، كما أكد أن زيارته لجامعة روما كانت ناجحة ومثمرة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *