تأثير صحة الفم والأسنان على الصحة العامة

كتابة: بسمة حسن آخر تحديث: 23 نوفمبر 2017 , 19:39

أولا : تأثير بكتريا الفم على القلب
أثبتت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض اللثة أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب ، أكثر من الذين يتمتعون بلثة صحية ، ولكن لم يتأكد الباحثون بعد من السبب الحقيقي وراء ذلك ، ولم يثبت أن أمراض اللثة تسبب أي أمراض أخرى ، ولكن العناية بصحة الفم تنعكس على باقي أجزاء الجسم .

ثانيا : أمراض اللثة والسكري
يمكن أن يقلل السكري مقاومة الجسم للعدوى ، وارتفاع سكر الدم يزيد خطر تطور أمراض اللثة ، كما أن أمراض اللثة تسبب صعوبة الحفاظ على مستوى السكر في الدم ، لذا يجب حماية اللثة عن طريق الحفاظ على مستوى السكر قدر الإمكان ، ولا تنسى تنظيف الأسنان بالفرشاة بعد كل وجبة واستخدام الغرغرة المطهرة ، وقم بزيارة طبيب الأسنان مرتين خلال العام على الأقل أو أكثر حسب إرشادات الطبيب .

ثالثا : جفاف الفم واللسان يسبب تسوس الأسنان
يعاني 4 مليون من الأمريكين من متلازمة سورجين ، وهم الأكثر عرضة لمشاكل الفم ، وفي هذه الحالة يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة القنوات المسيلة للدموع وغدد اللعاب عن طريق الخطأ ، مما يؤدي لجفاف العين والفم المزمن ، وتسمى (زيروستيما) ، فاللعاب يساعد على حماية الأسنان واللثة من البكتيريا المسببة للتسوس والتجاويف ، لذلك يرتبط جفاف الفم بتسوس الأسنان وأمراض اللثة .

رابعا : الأدوية المسببة لجفاف الفم
إن الإصابة بجفاف الفم يزيد خطر الإصابة بالتسوس وأمراض اللثة ، ربما تحتاج مراجعة الأدوية التي تتناولها ، فهناك بعض الأنواع مثل مضادات الهيستامين ، مضادات الاحتقان ، المسكنات ومضادات الاكتئاب التي تسبب جفاف الفم ، لذلك ينبغي استشارة الطبيب إذا لاحظت أن الأدوية التي تتناولها تؤثر على صحة الفم ومعرفة ما يمكن فعله حيال هذه المشكلة .

خامسا : التوتر وصرير الأسنان
إذا كنت تعاني من التوتر ، القلق أو الإكتئاب ، فيزداد لديك خطر الإصابة بالمشاكل الصحية بالفم ، فالأشخاص الذين يخضعون للضغوط النفسية ينتجون كمية عالية من هرمون الكورتيزول ، مما يؤثر على اللثة والجسم ، كما أن التوتر يؤدي إلى نقص العناية بصحة الفم ، فحوالي 50% من هؤلاء الأشخاص لا يقومون بتنظيف أسنانهم بانتظام ، ويرتبط التوتر أيضا بعادة التدخين ، شرب الكحول و صرير الأسنان .

سادسا : هشاشة العظام وفقدان الأسنان
يؤثر مرض هشاشة العظام على جميع العظام في الجسم وتشمل عظام الفك ويمكن أن يسبب فقدان الأسنان ، كما أن البكتريا الناتجة عن التهاب اللثة ، يمكن أن تسبب كسر عظام الفك ، وهناك نوع من أدوية هشاشة العظام يسمى بيسفوسفونات ، الذي يمكن أن يسبب حالة نادرة تسمى ( نخر العظام) ، التي يمكن أن تؤدي إلى موت عظام الفك .

سابعا : اللثة الشاحبة والأنيميا
يمكن أن تعاني اللثة من الألم والشحوب إذا كنت مريض بالأنيميا ، كما يمكن أن يتورم اللسان ، فعندما تصاب بالأنيميا يقل عدد خلايا الدم الحمراء ، أو لا تحتوي على الكمية الكافية من الهيموجلوبين ، ونتيجة لهذا لا يحصل الجسم على الأكسجين الكافي ، توجد عدة أنواع من الأنيميا ، تحدث إلى الطبيب لتحديد نوع الأنيميا ووصف العلاج المناسب لها .

ثامنا : علاج أمراض اللثة يساهم في التهاب المفاصل
إن الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل أكثر عرضة ثمانية مرات للإصابة بأمراض اللثة ، بالمقارنة مع الأشخاص الذين لا يعانون من هذه الحالة المناعية ، وربما يكون الالتهاب هو القاسم بين الحالتين ، كما تزيد الحالة سوء لدى مرضى التهاب المفاصل لصعوبة تنظيف أسنانهم بسبب تلف مفاصل الأصابع ، ولكن هناك أخبار سارة تقول أن علاج التهاب اللثة والعدوى يمكن أن يقلل ألم والتهاب المفاصل .

تاسعا : فقدان الأسنان وأمراض الكلى
إن الأشخاص البالغين الذين ليس لديهم أسنان أكثر عرضة للإصابة ب مرض الكلى المزمن ، بالمقارنة مع الأشخاص الذين مازالوا يحتفظون بأسنانهم ،  والعلاقة بين الحالتين غير واضحة ، ولكن أثبت الباحثون أن الالتهاب المزمن ربما يكون سببا رئيسيا ، لذلك ينبغي العناية بالأسنان واللثة لتقليل فرص الإصابة بمرض الكلى المزمن .

عاشرا : أمراض اللثة والولادة المبكرة
إذا كنت امرأة حامل وتعانين من أمراض اللثة ، فأنت عرضة لولادة الطفل مبكرا جدا ، ولكن لا يوجد تفسير واضح للعلاقة بين هاتين الحالتين ، على الرغم من ذلك يلقى اللوم على العدوى والالتهاب ، كما وجد أن التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل تزيد من سوء أمراض اللثة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق