Thursday, Sep. 20, 2018

  • تابعنا

طريقة الحصول على العسل المهلوس

العسل المهلوس هو أغلى و أخطر عسل في العالم ، و ذلك لأن الطريقة التي يتم الحصول بها على ذلك العسل قد تقضي على حياة الباحث نفسه .

سبب تسمية العسل المهلوس بهذا الاسم :
يعتبر العسل المهلوس من أقوى أنواع العسل و أكثرهم تأثيرًا على جسم الإنسان ، حيث أن تناول العسل بطريقة عشوائية و بكميات كبيرة يسبب تشنجنات مؤلمة لجسم الإنسان ، و لهذا السبب يجب مراعاة تناول هذا العسل على شكل جرعات صغيرة حتى يتمكن الجسم من التعرف عليه و تقبله ، و عند البدء بتناول هذا العسل بكميات قليلة تبدأ على الشخص بعض أعراض الهلوسة ، كما أن لها تأثير يشبه تأثير المخدرات و يظهر هذا التأثير بعد تناوله بحوالي 15 دقيقة ، هذا بالإضافة إلى إحساس الإثارة و الانتشاء و الشعور برودة أطراف الجسم .

أماكن تواجد العسل المهلوس :
يتم استخراج العسل المهلوس من خلايا النحل العملاق الموجود أعلى جبال الهيمالايا في نيبال ، و تعتبر عملية استخراج العسل من تلك الخلايا هي أكثر العمليات الخطيرة ، لأن الباحثين عن العسل يقومون بتسلق المنحدرات العالية و التي يزيد ارتفاعها عن 91 متراً ، و ذلك باستخدام سلم من الحبال الرفيعة ، و تكون العملية أكثر خطورة إذا قام الباحث بمواجهة أسراب النحل التي تُسمى “أبيس لابوريوسا” لأنها تكون غاضبة و تريد الدفاع عن ذلك العسل الثمين .

استخدامات العسل المهلوس :
قد توصل العديد من مستكشفي هذا العسل و أيضًا القبائل التي تقوم بالحصول عليه إلى العديد من الاستخدامات المفيدة له ، بحيث يمكن استخدام جرعات صغيرة من العسل كمطهر ، و لتخفيف الآلام ، و كدواء للسعال أيضًا ، و يتم بيع هذا العسل في مقابل مبلغ كبير من المال يتراوح بين 130 دولار – 175 دولار للكيلوغرام .

طريقة استخراج العسل المهلوس :
– تعتبر قبيلة غورونغ هم أكثر القبائل شهرة بالحصول على هذا العسل ، و يقوموا بأخذه عن طريق التعلق بحبال تتدلى من جبال الهملايا و يصل ارتفاعها ما بين 6 إلى 19 ألف قدم ، و يعتبر هذا العمل هو تقليد قديم تقوم به تلك القبيلة منذ آلاف السنين ، و قد عهدت تلك القبيلة على أن تقوم بتسمية كافة منحدراتها بأسماء الأشخاص الذين ماتوا من أجل الحصول على هذا العسل .

– يتم استخراج هذا العسل البري من رحيق أزهار نبات يُدعى الرودوديندرون “Rhododendron” و هو نبات سام ، و تقوم تلك القبيلة بتجميع العسل المهلوس مرتين في العام و يكون في فصل الربيع و الخريف ، ففي هذا الوقت من العام يتجمع أهالي القبيلة و يسيرون نحو جبال الهيمالايا و بمجرد وصولهم يأخذون قسطًا من الراحة ثم يصعد الصيادون حاملين حقائبهم فوق ظهورهم و معهم الحبال التي يصعدون عليها .

– و بعد وصول الصيادين لأعلى الجبل يقومون بإشعال النيران على أعمدة من أجل إبعاد النحل عن الخلايا و إبعاده عن الدفاع عن مملكته ، و بعد نجاح عملية إبعاد النحل يتم جمع العسل في دلو من خلايا النحل و بعد ذلك يتم نقله لأسفل المنحدر ، و قد تستغرق تلك العملية ما بين 2-3 ساعات و ذلك في مستعمرة واحدة ، و يتوقف عامل الزمن على حسب موقع الخلية و حجمها .

فيلم صياد العسل الأخير :
تم تحويل قصص قبيلة غورونغ أثناء جمع العسل المهلوس إلى فيلم سينمائي ، و سوف يتم عرض هذا الفيلم خلال عام 2018م ، قام فريق عمل الفيلم بالذهاب إلى المنحدرات الخطيرة التي حكى عنها القرويون و تدربوا عليها .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

عبير محمد

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *