فقدان النطق النفسي و طرق العلاج منه

هناك العديد من الحالات ينتج عنها فقدان النطق بشكل جزئي أو بشكل كامل ، و يرتبط الأمر بحدوث مشكلة نفسية أو مشكلة عضوية قد تؤدي إلى ذلك .

فقدان النطق
– فقدان النطق بشكل عام هو حالة مرضية تسلب المريض تماما القدرة على التواصل مع الآخرين ، فيصبح غير قادر عن التعبير عن نفسه لغويا أو كتابيا ، هذا فضلا عن أنه في بعض الحالات قد يتأثر استيعابه أيضا .

– هذه الإصابة تحدث فجأة و ليس بشكل تدريجي ، و تنتج عن الإصابة بصدمة نفسية أو التعرض للسكتة الدماغية أو لبعض الإصابات في الرأس ، و هناك العديد من الأسباب الأخرى التي قد ينتج عنها هذا المرض .

– و يعتبر هذا الأمر عرض مرتبط بحدث وقع به المريض و نتج عنه هذه الإصابة ، و بمجرد علاج السبب الرئيسي يتم علاج فقدان النطق ، عن طريق الإستعانة ببعض اخصائيين التخاطب ، حتى يتم علاج الشخص المصاب تماما .

أعراض الإصابة بالمرض
– كما اسلفنا بالذكر فهذا الأمر يصاب به المرضى بشكل مفاجئ و دون تدريج ، و ليس شرطا أن يكون المصاب تعرض لهذه الإصابة نتيجة لصدمة نفسية .

– تظهر الإصابة على شكل عدم القدرة على الحديث مطلقا ، في بعض الحالات قد يتمكن المريض من نطق بعض العبارات البسيطة أو القصيرة ، و ربما تكون عبارة غير مكتملة .

– في حالات أخرى من المرض تستطيع الحالة نطق كلمات غير واضحة و كأنه لا يستطيع الكلام ، حتى أن الآخرين يتعذر عليهم فهمه ، و حتى عند الإعتماد على كتابة ما يود قوله فسوف يلاحظ أنه لا يستطيع التعبير كتابة أيضا .

– في حالات أخرى يفقد المريض تماما القدرة على النطق و حتى تحريك شفتيه ، و تتدرج الإصابة تبعا لحجم الصدمة التي تعرض لها ، و بشكل خاص إن كانت مرتبطة بتلف في الدماغ فهنا يكون الأمر أصعب .

أنواع فقدان النطق
– هناك عدة أنواع فقدان النطق أو حبس اللغة حسب ما يصفه الأطباء .
– النوع الأول من هذا المرض يظهر على شكل عدم قدرة المريض على النطق بشكل جزئي ، أي أنه يفهم ما يحدث حوله و لكنه لا يستطيع التعبير حتى و إن كان بشكل كامل ، و في بعض الحالات يتمكن المرضى المصابين بهذا النوع من النطق ببضع كلمات بدلا من نطق جملة كاملة .

– النوع الثاني يفقد المريض القدرة على الكلام بشكل كلي ، فلا يمكنه حتى الإيماء بوجهه إن كان موافق أو رافض لما يدور حوله ، و يظهر هذا المريض في حالة يبدو كأنه لا يمكنه فهم ما يدور .

– أما عن الوقت الأنسب لزيارة الطبيب ، يفضل إذا تم ملاحظة حالة تجد صعوبة في فهم الخطاب أو في استحضار بعض الكلمات ، فيفضل التوجه للطبيب فورا ، و ذلك لأن هذه الحالات كلما كان الأمر أبسط كان العلاج أسهل .

أسباب الإصابة بفقدان النطق
– في المقام الأول تكون الإصابة بفقدان النطق وثقل اللسان ناتج عن التعرض لصدمة نفسية شديدة ، ناتجة عن عدم قدرة المريض على تذكر الموقف ، و كذلك عدم قدرته على مواجهته ، و بالتالي يتوقف تماما عن الكلام ، ربما رغبة منه دون أن يشعر أو ربما لعدم قدرته على مواجهة ما يدور حوله ، و هناك حالات يفقد فيها المريض قدرته على الوعي بما حوله ، حتى و إن كان مستيقظ فلن يكون واعي لما يدور .

– هناك العديد من الأسباب العضوية التي تؤدي إلى فقدان النطق ، و التي تشمل إصابات الرأس ، و كذلك تناول بعض العقاقير ، هذا فضلا عن الإصابة بورم في الرأس .

علاج فقدان النطق
علاج فقدان النطق ليس بالأمر الصعب ، و لكنه يرتبط فقط بالنسبة الذي نتج عنها ، و في المقام الثاني تأتي مرحلة علاج فقدان النطق من خلال محاولات إعادة التأهيل التي يقوم بها اخصائي التخاطب .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(2) Readers Comments

  1. Avatar
    عايدة
    2018-05-18 at 18:01

    السلام عليكم اخي الكريم كيف يمكن التواصل مع الطبيب كاتب المقالة مع الشكر

  2. Avatar
    عماد سيد
    2019-06-16 at 09:27

    السلام عليكم انا أختى وقعة فى الشغل وحسة بثقل فى ايدها و رجليها وفقدت النطق ودكتور المخ والاعصاب قال أنها صدمة عصبية بعد ما شاف إشاعة مقطعية على المخ بقلها 15 يوم ومافيش تقدم بلنسبة للنقط ايديها ورجليه فكو فى نفس اليوم ارجو الإفادة ولكن جزيل الشكر

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *