الفرق بين اللولب الهرموني والعادي

يعتبر الولب من أشهر وأقدم وسائل منع الحمل، وأكثرها أمان حيث لا تتعدى نسبة حدوث الحمل أثناء ارتداء اللولب حوالي 1% ، كما أن آثار جانبية على المدى الطويل، عندما تقرر المرأة استخدام اللولب تحاول ان تعرف كل شيء عنهمثل  أي نوع سوف يناسبها ، وما هي أفضل فتره لتركيبه، وماهي آثاره الجانبية، كل هذا سوف نعرضه في السطور التالية.

ما هو اللولب؟
هو عبارة عن جهاز صغير على شكل حرف T، ويتم تركيبه في الرحم ويعمل على منع حدوث الحمل، ويعتبر من الوسائل طويلة المدى التي قد تستخدم لمدة عشر سنوات، ولا تؤثر على القدرة الإنجابية وبمجرد ما يتم ازالته يمكن للمرأة أن تنجب مرة أخرى بسهولة.

أنواع اللولب:
– اللولب الأبيض: هو لولب مصنوع من البلاستيك، وكان يستخدم قبل تصنع كل من اللولب النحاسي واللولب الهرموني، ولم يعد يستخدم حاليا، وكان يتم تصنيعه من مادة البولي ايثلين.

– اللولب النحاسي: هو لولب مصنوع من النحاس، لا يحتوي على أي مواد تؤثر على هرمونات الجسم، ووظيفته الوحيدة هي منح الحمل بأمان.

– اللولب الهرموني: هو لولب مصنوع من البلاستيك يحتوي على هرمون البروجسترون، ووظيفته منع الحمل، كما يساعد على تقليل كمية النزيف أثناء الدورة الشهرية.

الفرق بين اللولب النحاسي واللولب الهرموني:
– اللولب النحاسي:
يعتبر اللولب النحاسي هو النوع الأكثر انتشارا، وهو عبارة عن جهاز صغير على شكل حرف T، مصنوع من البلاستيك المغطى بالنحاس، وله فاعلية طويلة المدى حيث تصل مدة فاعليته حتى عشر سنوات ويتم تركيبة داخل الرحم عن طريق المهبل، ويعمل اللولب النحاسي على انتاج مواد كيميائية تجعل البيئة سامة وقاتلة للحيوانات المنوية، مما يتسبب في منع تلقيح البويضة وتكوين الأجنة، كما يعمل النحاس على إيقاف حركة الخلايا المنوية، ويعيق زراعة خلية البويضة، كما يتميز اللولب النحاسي أنه لا يعرض المرأة لأي تغير في الهرمونات.

– اللولب الهرموني:
هو عبارة عن جهاز من البلاستيك على شكل حرف T، يتم تركيبه داخل الرحم ويحتوي على شكل من أشكال هرمون البروجستين، وتصل مدة فاعليته إلى فترة أقصاه خمس سنوات، ويعد أكثر قوة وفاعلية من اللولب النحاسي لأنه يعمل على منع وصول الحيوانات المنوية إلى الغشاء المخاط في عنق الرحم، ما يتسبب في منع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة،  ويساعد في جعل عنق الرحم سميك ولزج مما يتسبب في اعاقة دخول الحيوانات المنوية، كما يعمل على اضعاف بطانة الرحم مما يتسبب في منع زراعة خلية البويضة داخل بطانة ضعيفة، وللولب الهرموني وظيفة أخرى غير منع الحمل وهي تقليل كمية الدم التي تنتج عن الدورة الشهرية، ويتم تركيبه في مقابل مادي أعلى من اللولب النحاسي.

أفضل فترة لتركيب اللولب:
يجب قبل تركيب اللولب التأكد من عدم جود حمل، ويمكن تركيبه مباشرة بعد الولادة القيصرية، أو بعد انتهاء فترة النفاس، ويفضل تركيبه في الفترة ما بين اليوم الخامس إلى اليوم السابع من أيام الدورة الشهرية.

مميزات اللولب:
– يعتبر من الوسائل الفعالة حيث تصل نسبة فاعليته إلى 99%.
– يقلل من الأم الدورة الشهرية.
– من الوسائل الآمنة للسيدات المرضعات.
– لا يتعارض مع استخدام أي أدوية.
– لا يسبب زيادة في الوزن .
– يعود الجسم لطبيعته ويمكن الإنجاب مرة أخرى بسهولة.

الآثار الجانبية للولب:
– الإصابة بثقب في  الرحم خلال عملية التركيب أو أثناء خروج اللولب.
– في بعض الحالات يتسبب اللولب في التهاب في الحوض.
– الإصابة بآلام شديدة أثناء الجماع.
– الإصابة بإفرازات مهبلية بطريقة غير طبيعية.
– الزيادة في كمية نزيف الدورة الشهرية.
– سقوط اللولب من جوف الرحم.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان محمود

(1) Reader Comment

  1. A
    A
    2018-10-22 at 09:35

    معرفة الفرق بينهم وفوائدهم واثارهم الجانبية امر ضروري

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *