سيرة الصحابي الجليل جابر بن سمرة

صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم هم القدوة الحسنة الذين قد علمونا جميعا كيف نطبق الشريعة الإسلامية، حتى بعد وفاة محمد صلي الله عليه وسلم حيث أنهم قد عاشوا مع رسول الله صلي الله عليه وسلم وقد تعلموا منه جميع الأشياء الهامة عن الدين الإسلامي، وأيضا عملوا على نقل سنه رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاته لكافة المسلمين.

نبذة عن حياة الصحابي جابر بن سمرة :
1-  اسمه هو جابر بن سمرة بن جنادة بن جندب.
2- هو من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم من حليف بني زهرة.
3- لازم رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم حتى تمكن من رواية العديد من الأحاديث عن الرسول ونقلها بعد مماته.

4-  جالس جابر بن سمرة رسول الله أكثر من مئة مرة كما صلى خلف الرسول أكثر من ألف صلاة مكتوبة داخل مسجد قباء.

5- يعد الصحابي جابر بن سمرة دخل في حلف بني سمرة كما قام بإعطائهم الولاء والبيعة.
6-  أمه هي أخت الصحابي الجليل سعد ابن أبي وقاص خالدة بنت أبي وقاص.
7- له مواقف كثيرة مع رسول الله محمد صلي الله عليه وسلم حيث أن الرسول قد نهاه قبل ذلك عن الجلوس في الشمس وحر الشمس.

8-  كما أن الرسول قد مسح على خده مرة فأكد جابر بن سمرة أن لك الخد كان أفضل من الثاني طوال حياته.

9- كما كان يقتدي برسول الله محمد صلى الله عليه وسلم خاصة خلال خطبته فكان يخطب الخطبة الأولى ويجلس فترة ليقوم مرة أخرى ويخطب الخطبة الثانية بعدها.

10- كما شهد الصحابي جابر بن سمرة هو الأخر الخطبة التي ألقاها عمر بن الخطاب والتي سميت باسم خطبة الجباية.

معلومات عن الصحابي الجليل جابر بن سمرة :
له موقف خلال حياة نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم في حديثه عن أحد الناس المتواجدين في عصر رسول الله محمد وعن كيفية موته فأكدوا له الناس أنه مات منتحرا فلم يصلي عليه ، يذكر أن جابر بن سمرة بعد وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم انتقل إلى الكوفة بالعراق وقد أستقر بها حتى توفاه الله وذلك خلال فترة.

وبشير بن مروان خلال العام الرابع والسبعون من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم قد خلف وراءه ثلاثة من الذكور وقد أسماهم خالد وطلحة وسلم على الرغم من تتلمذ الكثير من الصحابة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، إلا أنه لم يلمع الكثير من الصحابة ليتم ذكر أسمائهم على مر العصور ومن بينهم جابر بن سمرة، ويعد الصحابي الجليل من نسل كبير في البلاد حيث أن والدة سمرة قد بايع حلف بني زهرة حيث قد أعطاهم الولاء والبيعة بينما خاله هو الصحابي الجليل أيضا سعد بن أبي وقاص ووالدته هي خالدة بنت أبي وقاص.

وعن وفاته فلم يمكث بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في يثرب وسرعان ما ذهب إلى الكوفة ليبني له دار بها ويظل بالكوفة حتى توفى خلال العام الرابع والسبعون من هجرة رسول الله محمد وقد روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث والأفعال التي كان يقوم بها النبي والتي من بينها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقرأ الصبح بقاف والقرآن المجيد ورأي بعدها صلاته تخفيفا وهذه تعد من سنه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ميرفت عبد المنعم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *