معلومات عن حيوان غزال الزرافة

يعيش غزال الزرافة في شرق أفريقيا، ويعتبر حيوان نادر، و يعيش في مجموعات صغيرة، و يمتلك قدرة عالية على التكيف للعيش في بيئات مختلفة

النطاق الجغرافي
يعيش حيوان غزال الزرافة في المنطقة الجافة من شرق أفريقيا من سهل سيرينجيتي في تنزانيا في الشمال على طول الساحل عبر كينيا وإثيوبيا وإريتريا وإلى جنوب الصومال، وقد تم العثور على هذه الأنواع مرة واحدة في شرق مصر وشمال شرق السودان أيضا.

موائل حيوان غزال الزرافة
تختلف الموائل التي تحتلها مجموعات حيوان غزال الزرافة فتوجد في السهول العظيمة في تنزانيا في نطاق الروافد الجنوبية إلى الصحاري العالية الجافة في كينيا فتعتبر مجموعات حيوان غزال الزرافة قابلة للتكيف وتعيش في مجموعات متنوعة من الموائل، بشرط أن يكون هناك وجود الإمدادات الجيدة من النباتات العصارية.

صفاته الفسيولوجية
– يمتلك غزال الزرافة رقبة طويلة بالإضافة الى ساقان طويلة رقيقة وهي إحدى السمات التي تميزها هذه تجعلها واحدة من الظباء ، كما يمتلك غزال الزرافة شعر لامع موزع بالتساوي على الجسم كله، الجفن ذات لون البني شاحب مع الأبيض.

– كما توجد بقع صغيرة ومظلمة من الفراء على ركبتي الأفرع وفي نهاية الذيل، يمتلك رأس طويل وضيق مع آذان متوسطة الحجم، كما للذكور من هذا النوع زخرفة الرأس في شكل قرن على شكل السيف تتراوح بين 25 إلى 44 سم في الطول، كلا الجنسين من نفس الحجم ولكن الذكور أكثر العضلات من فتتراوح الكتلة من 29 إلى 58 كجم.

– إجمالي طول الجسم من 140 إلى 160 سم، وطول الذيل من 220 إلى 350 ملم، لا يعيش حيوان غزال الزرافة كقطعان كبيرة بل يتواجد في مجموعات ولايتجاوز عدد الإناث عن 6 إناث في القطيع الواحد، وفي الغالب يعيش الذكر بمفرده.

التزاوج
– تعتبر طقوس التزاوج لحيوان غزال الزرافة معقدة، عندما يصادف الذكر الأنثى، فإن الأنثى ترفع أنفها إلى الهواء وتسحب أذنيها القريبة من الرأس كدليل على الدفاعية، وفي الوقت نفسه يعرض الذكر قرونه وعنقه في شكل جانبي، كما يتبع الذكور الأنثى فيستخدم الذكر أفواهه بإستمرار لركل الإناث في منطقة فخذها.

– و عندما تحاكي الأنثى التبول للذكور يؤدي اختبار الرحم أو اختبار الضفيرة الشفة من عينات البول لها. وبمجرد أن تأتي الإناث سوف يبدأ التزاوج، كما أن الذكور يحاولون التزاوج مع أكبر عدد ممكن من الإناث .

نظام التزاوج متعدد الزوجات
1 – تتراوح إناث جيرينوك كل سنة إلى سنتين، وهذا يتوقف على جنس نسل السنة السابقة، ويعتمد الذكور على أمهاتهم لفترة أطول من الإناث، ويحدث التكاثر والولادة على مدار السنة وقد يعتمد على نوعية التغذية المتاحة، تلد الإناث عادة صغير واحد بعد فترة الحمل حوالي 165 يوما.

2 – كما يبدأ الصغار بالسير في غضون دقائق من الولادة،وتواصل الأنثى العناية بصغارها، فالأنثى الشابة تحصل على الفطام عندما تصل إلى سنة واحدة من العمر، ولكن ذرية الذكور ليست مفطومة حتى تصل إلى سنة ونصف على الأقل، وتبقى مع أمهاتها حتى بعد أن تبلغ سنتين.

العادات الغذائية 
– يتميز حيوان غزال الزرافة بالقدرة على التكيف على العيش في العديد من الموائل والمنطاطة المختلفة، كما أن رقابهم الطويلة، سيقانهم الطويلة، وقدرتهم على الوقوف على أرجلهم الخلفية، تسمح للهم بالحصول على أوراق الأشجار التي هي بعيدة عن متناول معظم أنواع الظباء الأخرى..

– هذا يسمح له بإنتقاء الأطعمة التي يأكلونها لوجود عديد من المصادر المتنوعة من النباتات العشبية، وقد تم العثور على أكثر من 80 نوعا مختلفا من النباتات في معدة حيوان واحد وهذا يدل على التعدد والإنتقاء للغذاء، كما أن هذا النوع لا يشرب المياه الحرة، فإنها تعتمد على المياه التي اتخذت في حين يأكلون النباتات النضرة والإكتفاء بها.

– وقد طور حيوان غزال الزرافة طرق حمايتة من الإفتراس حيث يقوم الصغار بالإختباء في الشجيرات والأعشاب الطويلة في أماكن غير بعيدة عن أمهاتهم خلال النهار ، أما كبار الحيوان فتستطيع التكيف بالعيش في الغابة، كما يمكنها التكيف أيضا على العيش في البيئة الصحراية، كما تتواجد في مجموعات لحماية نفسها من الحيوانات المفترسة في البيئة التي تعيش فيها.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

الشيماء يوسف

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *