علاقة إلتهاب المثانة بتأخر الحمل

إلتهاب المثانة أو ما يعرف بإلتهاب مجرى البول هو عبارة عن إلتهابات تصيب المثانة نتيجة للإصابة ببكتريا في منطقة المهبل، والتي تنتقل إلى المثانة وتتسبب في إلتهابات في المثانة، ويشاع أن هذه الإلتهابات من الممكن أن تؤدي إلى تأخر الحمل، فما مدى صحة هذا الأمر؟

أسباب إصابة المرأة بإلتهاب المثانة
-إذا كانت السيدة مصابة ببكتريا مهبلية فإنه من السهل جدا أن تنتقل هذه البكتريا من المهبل إلى المثانة أو مجرى البول وبالتالي تصاب بإلتهاب في المثانة، حيث أن مجرى البول عند النساء يكون قصير مما يسهل إنتقال الفطريات والبكتريا.

-من الممكن أن يكون السبب عادات خاطئة مثل إستخدام غسول للمنطقة الحساسة ويكون من ضمن مكوناته المواد الكحولية أو يحتوي على عطور، أو القيام بتنظيف هذه المنطقة بطريقة خاطئة، أو حتى إهمال نظافة هذه المنطقة، كل هذا يسهل من الإصابة بالفطريات والبكتريا.

-عدم المواظبة على شرب الماء بكميات كافية.
-الممارسات الجنسية الخاطئة.
-إستخدام الواقي كوسيلة لمنع الحمل، ويتم إختيار نوع مصنوع من مادة غير مناسبة سواء كان واقي ذكري أو واقي أنثوي.
-إذا قامت السيدة بحبس البول لمدة طويلة تزيد عن ساعة، سوف تتضخم المثانة وتتكاثر فيها البكتريا بصورة كبيرة مما يسبب زيادة فرص الإصابة بإلتهاب في المثانة.

علاقة إلتهاب المثانة بتأخر الحمل
إلتهاب المثانة في حد ذاته لا يسبب أي عائق لتأخر الحمل وخاصة لو كان إلتهاب بسيط في بدايته من الممكن علاجه بسهولة، ولكن من الممكن أن تؤثر المضاعفات على حدوث الحمل وتتسبب في تأخره ويكون هذا على النحو التالي:

-إلتهاب مجرى البول يتسبب في ألم شديد في المثانة وبالتالي تصبح العلاقة الحميمية صعبة، حيث تسبب ألم شديد للسيدة بسبب الإلتهابات.

-إذا تم إهمال علاج إلتهابات مجرى البول وهي في بدايتها سوف تزداد الحالة سوء ومن الممكن أن تؤثر تأثير سلبي على الكليتين، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية القوية والتي يجب أخذها لفترة معينة على حسب الحالة وهذا الأمر يرجع للطبيب، وبالطبع طوال فترة العلاج سوف يمنع الطبيب الزوجين نهائيا من ممارسة العلاقة الحميمية، مما ينتج عنه تأخر في الحمل.

-إذا كان السبب وراء إلتهاب مجرى البول هو فطريات المهبل فيجب في البداية معالجة هذه الفطريات حتى لا تؤدي لإصابة المهبل بالإلتهابات، حيث أن إلتهابات المهبل تمنع حدوث الحمل لأنها تعيق وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة وبالتالي لن يحدث إخصاب، وسوف يتأخر الحمل، ولهذا لابد من معالجة هذه الفطريات من الأساس منعا لأي مضاعفات.

أعراض الإصابة بإلتهاب في المثانة
يتسبب إلتهاب مجرى البول أو المثانة في الكثير من الأعراض المؤلمة والتي تجعل المريض يعاني من هذا الأمر ومنها:

-يشعر الشخص بألم كبير عند التبول مصاحب لحرقة قوية.
-يشعر المصاب دائما في أنه يريد التبول وبكثرة ويكون هذا الشعور منافي لطبيعته، كما قد يشعر برغبة مفاجئة في التبول.
-عندما يصاب به الأطفال يتسبب لهم في تبول لا إرادي مستمر.
-يعاني المريض من النزيف في أثناء التبول، وقد يلاحظ الدم بلونه الأحمر في البول، وقد يتسبب في جعل البول لونه داكن قليلا عن الطبيعي.

-يشعر المصاب بألم في منطقة الحوض بصورة مستمرة.
-يشعر المصاب بإلتهاب في المثانة بضغط شديد في منطقة البطن من أسفل.
-تصبح رائحة البول للشخص المصاب أقوى من الطبيعي، كما يلاحظ أن البول قد أصبح أكثر كثافة عن الطبيعي.
-قد يصاب المريض بإرتفاع خفيف في درجة الحرارة.

علاج إلتهاب المثانة
يقوم الطبيب بوصف بعض أنواع المضادات الحيوية على حسب الحالة، كما يقوم بتحديد المدة المناسبة للعلاج، ومن أمثلة المضادات الحيوية المستخدمة النيتروفيورانتوين والترايميثوبريم، كما يقوم الطبيب بوصف بعض المسكنات للتخفيف من الأعراض، وينصح المريض بشرب كمية كافية من السوائل لتهدئة المثانة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *