7 جولات لصفاء الذهن في بالي بإندونيسيا

- -

يكاد يكون من المستحيل أن تفوت الجانب الروحي في بالي، فيمكنك أن تجد  نفخات من بخور الزهور الموجود أمام المنازل والأماكن التجارية في الصباح والليل. كما تجد المعابد القديمة منذ قرون منتشرة في جميع أنحاء البيئات الحضرية والظروف الطبيعية المذهلة، فضلا عن الاحتفالات الثقافية المشبعة بالثقافة الهندوسية. وفي هذا المقال قمنا بتجميع أشهر 7 جولات لفاء الذهن في بالي.

1- جولة لنصف يوم لمعبد باتوان والحصول على المباركة من كاهن المعبد
تجمع هذه الجولة بين الفن والتنجيم والدين في قرية ماس وباتوان. ومن خلال وجود دليل معك من ذوي الخبرة، يمكنك زيارة الكاهن الهندوسي في المعبد للحصول على المباركة، ثم الذهاب إلى المنجم والحصول على بعض التنبؤات منه. وبمجرد الانتهاء من هذه الزيارات، يمكنك تأمل العمارة المزخرفة للمعبد في باتوان، ومشاهدة الحرف اليدوية المحلية أثناء الحديث مع الفنانين الموهوبين الذين صمموها.

2- جولة خاصة لاكتشاف روح بالي
عندما تمشي في أي مكان داخل بالي، سترى أي مظهر من مظاهر الكانانج ساري –وهو سم يُعطى لما يقدم يوميًا للإلهة الهندوسية الإندونيسية. وعادة ما تُملأ السلال الصغيرة المصنوعة من أوراق النخيل بالزهور الحمراء والصفراء والبيضاء والزرقاء مع بعض البخور العطرية خارج المنازل والمعابد. في هذه الجولة، ستعلم المعنى من وراء كل مكان في كانانج ساري مع كاهن محلي. يمكنك المشاركة في هذه العروض و تعلم كيفية فتح شقرا لتعزيز الشفاء الروحي. تنتهي الجولة مع طقوس تنقية مياه جوز الهند ومن ثم التوجه إلى مطعم قريب لإعادة الشحن مع بعض الأطباق الإندونيسية اللذيذة.

3- رحلة خاصة لمدة يوم لجبل باتور والينابيع الساخنة وغابة القرود
عند الصعود من الزاوية الشمالية الغربية لتلال غابة بالي في بالي، توفر الحفرة البركانية النشطة في جبل باتور وجهة مذهلة لرحلة ليوم واحد خارج المدينة. يمكنك الاستمتاع بإطلالات شاملة على منحدراتها الشديدة مع رحلة إلى معبد تيرتا إمبول حيث يمكنك المشاركة في مراسم التطهير الروحي في برك المعبد قبل التوجه إلى الينابيع الساخنة الطبيعية التي تغذيها طاقة باتور الحرارية الأرضية. يمكنك الاسترخاء في المياه المهدئة ثم التوجه إلى غابة أوبود للقرود لفرك الكتفين بالماكاك والحصول على كوب من القهوة.

4-  جولة خاصة: تجربة رحلة روحية
تواصل مع حارس المعبد للوصول إلى الكهف المنحوت داخل المعبد في هذه الرحلة الروحية التي تجعلك تشعر بالراحة. تعرف على أماكن التنقية والتطهير في شلال المعبد المتساقط، ثم التوجه إلى الداخل للحصول على جلسة تأملية داخل الكهف. بعد الغذاء، يمكن الاستمتاع بجلسة يوغا أو المشاركة في حفل الترنيم الإيقاعي قبل أنت تعود إلى المدينة.

5- جولة طعام وصلاة خاصة مع العشاء
في هذه الجولة الخاصة، يمكن زيارة القرى التقليدية لتذوق الأطباق الإندونيسية النموذجية، كما يمكن الحصول على نصائح حول حياة أكثر سعادة من خلال الزعيم الروحي، وقضاء الكثير من الوقت لاستكشاف التلال في بالي مع مدرجات حقول الأرز. قبل الشفق، يمكن الذهاب إلى غابة القرود في أوبود لتناول العشاء.

6- رحلة لقرية تنغانان البالية الأصلية
يمكنك الابتعاد عن المدينة من خلال هذه الرحلة التي تستمر ليوم كامل والاستمتاع بالجولة الثقافية والروحانية في قلب بالي. يمكنك السفر مع دليل إلى تينغانان بيغرينغزينغان لإيجاد السلام بين التلال في حقول الأرز والشواطئ البكر بعيدا عن المسار السياحي، ومراكز القرية الهادئة. يمكنك الحديث مع سكان هذه القرى ومعرفة كل شيء عن القرويين وأنظمة الري باستخدام مواد بسيطة. في المساء، يمكنك زيارة الشاطئ حيث الرمال الناعمة والموجات الهادئة التي تساعد على التفكير السلمي.

7- جولة لمدة 10 أيام في تناغم مع الطبيعة مع المبيت
يمكن نسيان العالم الخارجي والغوص في جوهر بالي في هذه الرحلة الخاصة لمدة 10 أيام. يمكن التنزه وسط غابات المنغروف وزيارة الأديرة البوذية في التلال وتناول الطعام بالقرب من الشلالات واحتساء مشروب جوز الهند مع السكان المحليين الذين يحصدون الشاي والفاكهة الطازجة من المزارع. ثم يمكنك تقديم يد العون في حقول الأرز، والتأمل في المعابد الجبلية، والتمتع بغروب الشمس على الشواطئ الرملية السوداء.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Hagar Moharam

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *