علاج الصدفية باستخدام البروبيوتك

البروبيوتيك هي الميكروبات الحية التي تعتبر جيدة لجسمك ، حيث يحتوي جسمك على تريليونات منهم و تسمى مجموعة الميكروبات التي توجد في جسم الانسان باسم الميكروبيوم، منذ التسعينات، كان العلماء يدرسون كيف تؤثر الميكروبات التي توجد في الأمعاء على أمراض مختلفة مثل الصدفية ، وتشير الأبحاث الأخيرة إلى أن تناول البروبيوتيك قد يساعد على تحسين الحالة.

كيف يعمل البروبيوتيك لعلاج الصدفية؟ الأشخاص الذين يعانون من الصدفية غالبا ما يكون لديهم كميات أعلى من البكتيريا المسببة للالتهاب في أمعاءهم ، اذا قمت باضافة البكتيريا المفيدة إلى النظام الغذائي الخاص بك قد تؤدي الى توازن بين مزيج البكتيريا في الأمعاء ويتم علاج الحالة المرضية ، وذلك لأن البروبيوتيك تعمل على تحفيز خلايا تسمى تي في الجسم ، الخلايا التائية الخاصة بك هي المسؤولة عن تنظيم الجهاز المناعي ، كما أنها يمكن أن تقلل من الالتهاب.

العلاقة بين الميكروبات والصدفية هو البحث الأكثر حداثة ، حيث أظهرت أبحاث سابقة أن البروبيوتيك يمكنها أن تحسن الأعراض للأشخاص الذين يعانون من :
– الإسهال
– متلازمة القولون العصبي
– التهابات المهبل البولية و التهابات الخميرة والمسالك البولية
– التهاب المفاصل الروماتويدي

ماذا يقول الباحثون؟ الميكروبات التي توجد في الأمعاء قد تقدم فوائد عديدة للجسم خارج الأمعاء ، بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الصدفية، وهذا قد يعني علاج التهاب الجلد ، نظرت دراسة في حالة مرضية عام 2012 في العلاج باستخدام البروبيوتيك للمرأة المصابة بالصدفية ، و كانت الصدفية لها لا تستجيب للعلاجات التقليدية، حاول الاطباء البحث عن خيارات أخرى ، وعندما وضعت البروبيوتك المتمثلة في الحليب والجبن والأطعمة المخمرة على الاماكن المصابة بالصدفية لهذه المرأة ، في غضون أسبوعين، بدأت آثارها و آلامها تهدأ.

و في دراسة اخرى عام 2013 نظرت في آثار احد انواع البروبيوتيك ويسمى بيفيدوباكتريوم إنفنتيس على الأشخاص الذين يعانون من الصدفية ، واستنتج الباحثون أن أخذ البروبيوتيك عن طريق الفم يقلل من المؤشرات الحيوية للالتهاب ، وعلى الرغم من وجود أدلة واعدة، فإن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لم توافق بعد على البروبيوتيك لعلاج أي مرض ، لذلك فهناك حاجة إلى مزيد من البحوث لمعرفة أي سلالات من البروبيوتيك هي الأكثر فائدة.

كيف يمكنني إضافة البروبيوتيك إلى نظام غذائي؟ إضافة الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك إلى النظام الغذائي الخاص بك هو وسيلة سهلة لإدخال هذه البكتيريا في النظام الغذائي و يتم العثور على البكتيريا البروبيوتيك عادة في ما يلي:
– الزبادي
– الجبن المخمر، مثل شيدر، سويسري، و بارميزان
– مخللات
قد تنظر أيضا في أخذ المكملات التي تحتوي على البروبيوتيك ، و يفضل استشارة الطبيب حتي يمكنك اختيار الخيار الأفضل وتحديد المكمل المناسب لاحتياجاتك ، تأكد من مناقشة أي أدوية أو مكملات أخرى تتناولها مع الطبيب.

ما هي العلاجات التقليدية للصدفية؟ العلاجات التقليدية للصدفية تعتمد على شدة تفشي المرض، وشكله ودرجته على جسمك، ومدى الاستجابة لعلاج معين ، وعادة ما يبدأ العلاج مع المراهم الموضعية والكريمات التي قد تحتوي على الكورتيكوستيرويدات، و قطران الفحم، أو الفيتامينات وخاصةً فيتامين أ أو د ، بعض العلاجات الموضعية هي عناصر يتم استخدامها تبعاً الى وصفة طبية فقط، والبعض الآخر متاح يمكن الحصول عليه بدون وصفة طبية .

ويمكن استخدام العلاج الأكثر حدة للحالات التي لا تستجيب للادوية التقليدية البسيطة و ذلك عن طريق استخدام العقاقير النظامية، ومضادات المناعة، ، ويمكن أيضا استخدام مزيج من هذه الأدوية او العلاج بالضوء والعلاجات بالليزر يمكن أيضا أن تكون فعالة عندما يتم استخدامها مع العلاجات الأخرى.

اذا كنت مصاباً بالصدفية ، سيقوم الطبيب في بادئ الامر بملاحظة حالتك العامة في البداية وهذا يشمل أي أدوية تتناولها، أي طعام أو شراب ، وأي أنشطة قد تشارك فيها ، وهذا سوف يساعدك على تحديد العلاجات التي تساعد حالتك ، يجب العلم ان الإجهاد، التدخين، وبعض الأدوية قد تكون هى الاسباب الرئيسية وراء الاصابة بالصدفية بالاضافة الى الحرارة، وبعض الأطعمة، والعطور، أو المواد الكيميائية يمكنها ان تؤدي الى الاصابة بالصدفية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *