الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية بالكويت

- -

تمتلئ الكويت بالعديد من المؤسسات الخيرية ، التي تبنت عملية الجهاد الخيري في مختلف أنحاء العالم العربي و العالم الإسلامي ، و على رأس هذه الجمعيات و المؤسسات الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية .

الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية
– تعد هذه الهيئة واحدة من أكبر المؤسسات الخيرية في العمل الإنساني ، على مستوى كافة دول العالم الإسلامي ، و هي إحدى الهيئات المستقلة ، و تمتاز هذه الهيئة بتعدد نشاطتها التي تقدم أفضل الخدمات ، لكافة المحتاجين من مختلف أنحاء العالم دون تعصب ، و دون علاقة بالأمور السياسية أو التعصبات العرقية .

– تم تأسيس الهيئة في عام 1984 ، وقتها نادى عدد كبير من العلماء المسلمين بجمع مليار دولار بغرض الإنفاق على عدة أمور ، أسموها في هذا الوقت بثالوث الخطر ، و هي الفقر و الجهل و المرض ، تلك التي باتت جزءا من مجتمعاتنا الإسلامية ، و ذلك بعد ارتفاع معدلات البطالة .

– في هذا الوقت قام سمو الأمير الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح رحمه الله ، بإصدار مرسوم أميري يقر بنشأة هذه الهيئة ، و قد حمل المرسوم رقم 64 لعام 1986 ، على أن تكون الكويت مقر لهذه الجمعية ، و يتم غنشاء عدد من الفروع التابعة لها خارج الكويت .

– في هذا الوقت ترأس الهيئة العم يوسف جاسم الحجي ، و الذي تمكن من البقاء على كرسي مجلس الإدارة لمدة خمسة و عشرون عاما ، ذلك نظرا لما تمكن من القيام به في مختلف المجالات التي تقرها الهيئة ، و بعد ذلك تم تغيير رئيس مجلس الإدارة في عام 2010 ، و اختير دكتور عبد الله المعتوق ، و الذي تولى المنصب لعدة سنوات متتالية .

طبيعة الهيئة
– شعار الهيئة معنا لا يعود السائل للسؤال ، و تسعى الجمعية لأن تكون إحدى الهيئات الرائدة في العمل الخيري التنموي ، و ذلك من خلال عدة استراتيجيات أساسية و كفاءات بشرية متميزة .

– أما عن قيم العمل بالهيئة ، فتشمل المساهمة في مختلف المجتمعات و الأفراد المحتاجة ، و ذلك من خلال إقامة مشاريع إنتاجية ، و الاعتماد على العنصر البشري ، و ذلك عن طريق تأهيله و تطويره .

– تهتم الجمعية بالتعامل على أسس استراتيجية مدروسة ، فضلا عن إقامة شراكات من مختلف أنحاء العالم ، و تهتم بالمرونة في أساليب إنتقاء المساعدة ، فضلا عن الحفاظ على معايير الجودة ، و الاهتمام باستمرارية العطاء .

– الشفافية شعار و أساس الجمعية ، حيث أن أغلب ما قدمته الجمعية كانت في العلن ، و ذلك حرصا على الحفاظ على شفافية و مصداقية الجمعية ، و مع ذلك فتسعى الجمعية إلى ابتغاء وجه الله الكريم ، و التجرد التام في العطاء .

مجالات العمل في الهيئة
– أولا توفر الهيئة قسم لشئون المتبرعين ، و الذي يهتم بالتواصل مع كافة الأفراد و المؤسسات المتبرعة و حثهم على التبرع .

– على صعيد آخر ، تهتم الهيئة بالاستثمارات التنموية ، و ذلك بغرض توفير متطلبات المحتاجين ، و ذلك من خلال عوائد مجزية .

– تهتم الجمعية أيضا بمجال التنمية و الإغاثة ، و ذلك من خلال عدة برامج تنموية ، و ذلك للمجتمعات التي بحاجة لإغاثة عاجلة .

– هذا إلى جانب الاهتمام بمجال التسويق ، و ذلك لزيادة توعية الأشخاص بقدرة الجمعية على تقديم المساعدة .

– تقدم الجمعية مختلف أنواع المساعدات لضحايا الحروب و الكوارث و المشردين ، فضلا عن الاهتمام بالقضاء على الأمية و نشر العلم .

– تعطي الهيئة الأولوية لإقامة المشاريع التنموية ، و التي تمكن المحتاجين من الاعتماد على أنفسم بدلا من طلب المساعدة .

– هذا فضلا عن الاهتمام بنشر الوعي في مختلف أنحاء العالم الإسلامي ، و مساعدة المسلمين على الحصول على حقوقهم ، فضلا عن تقوية روابط الوحدة بين الشعوب الإسلامية .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

rovy

(2) Readers Comments

  1. Saeed Ibrahim Ali Said
    2018-11-10 at 22:27

    السلام عليكم ورحمةوبركاته شكرا للهئه الخيرية الاسلاميه العالميةفي الكويت على هذه البرامج والرعاية التي تقدمها للمستهدفين من المجتمع المحتاج. وفقكم الله وانار دربكم

  2. أحمدطالب
    2018-12-25 at 19:00

    اللهم إني أسألك من فضلك العظيم إذا جاد العاطي جاد عمر وإذا منع العاطي منع عمر

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *