حملة إفطار صائم من الهيئة الخيرية الإسلامية بالكويت

من اهم ما يميز الكويت ، الاهتمام بالعمل الخيري بشكل كبير ، و من أهم المنظمات و الهيئات التي تسعى لتوفير مستوى جيد للعيش بين كافة المسلمين ، و تنفيذ ما دعانا له حبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم .

الهيئة الخيرية الإسلامية
– تعد الهيئة الخيرية الإسلامية واحدة من أهم و أكبر المؤسسات ، التي تعمل على العمل الخيري في مختلف أنحاء العالم الإسلامي ، كما أنها تعتبر هيئة خيرية إسلامية مستقلة ، و تعمل الهيئة على توفير عدد من أنواع الخدمات الإنسانية المختلفة ، تلك التي تقدم للمحتاجين من كافة أنحاء العالم ، دون النظر إلى العلاقات السياسية أو الصراعات العرقية .

– تم تأسيس الهيئة في عام 1984 ، و ذلك عندما قام علماء المسلمين بتجميع مليار دولار للانفاق منها على المرض و الفقر و الجهل ، و بالفعل تم مواجهة احتياجات المجتمع البسيطة ، و بالفعل تم إنشاء الجمعية رسميا و أصبحت ذات شخصية اعتبارية ، و تم اتخاذ الكويت مقرا لها .

– و قد ترأس الهيئة العم يوسف جاسم الحجي ، و استمر رئيسا لها لمدة وصلت إلى خمسة و عشرين عاما ، بعد ذلك تولى الدكتور معتوق رئاسة الهيئة .

رسالة الهيئة
تهدف الهيئة إلى الوصول إلى أن تكون هيئة رائدة عالميا في العمل الخيري ، و اعتمادا على هذا فالهيئة تعمل على المساهمة في تمكين المجتمعات ، عن طريق إقامة عدد من المشاريع و البرامج التنموية لدى المجتمعات المستهدفة ، و كذلك النمو بانتاجية العنصر البشري لهذه المجتمعات و تأهيله و تطويره ، كما أنها توفر عدد من القيم و من بينها المؤسسية و الشفافية و التواصل و الاحتساب و غيرها .

مشروع إفطار صائم
– منذ فترة قصيرة دشنت الهيئة الخيرية الإسلامية مشروع خيري هام عرف باسم مشروع افطار الصائم ، و ذلك من خلال الموقع الالكتروني الخاص بالهيئة ، و قد تم ادراج المشروع ضمن الحملة الرمضانية المعروفة ( سو خير تلقاه ) ، و قد استهدف المشروع التنفيذ في 29 دولة في مختلف أنحاء العالم ، و ذلك بالاشتراك مع عدد من المنظمات الإنسانية وصل عددها إلى 48 منظمة من مختلف أنحاء العالم .

– و قد أشار السيد خالد الخليفي مدير إدارة الإعلام و العلاقات العامة في أحد تصريحاته الصحفية ، أن الهيئة الخيرية قد عملت على فتح مختلف الأبواب لاستقبال التبرعات لهذا المشروع الهام ، الذي يتم إطلاقه في كل عام ، و يهدف إلى توفير الطعام للأسر المعدمة و المنكوبة طوال الشهر الكريم .

– أوضح الخليفي أن الأموال و التكاليف التي تم رصدها لتنفيذ هذا المشروع ، تصل إلى ثلاثة مليون دولار ، و أنه سوف يتم تنفيذه بالاشتراك مع عدد من الفرق التطوعية بداخل الكويت و خارجها .

تفاصيل عن المشروع
– تم الإشارة إلى أن المشروع يوف يتم تنفيذه على عدد من المحاور ، و يوف يتم توزيع عدد من السلال الغذائية ، و هذه السلال سوف يتم توزيعها على المحتاجين ، و هذه السلال سوف تكون كافية لتوفير الطعام للأسر التي تتكون من خمسة إلى سبعة أفراد و ذلك لمدة شهر كامل ، و سوف يتراوح ثمن السلة الواحدة بين 15 و 30 دينار كويتي ، و ذلك تبعا لسعر المواد الغذائية المتواجدة بالسلة ، و تغير السعر في كل دولة يتم شراء هذه السل للمحتاجين فيها ، و المواد الغذائية الموجودة في هذه السلة سوف تتكون من السكر و الأرز و الطحين ، و كذلك الزيت و التمر و الحليب و غيرها من السلع الغذائية ، و قد أشار إلى أن المشروع يهدف إلى نيل الأجر و الثواب ، و كذلك توفير مستوى جيد للمعيشة ، و كذلك مستوى جيد للمعيشة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *