العلاقة بين الإصابة بسرطان الثدي و الليمفوما

يعتبر سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطان شيوعا ، و هذه السرطانات بعضها قابل للعلاج و البعض الأخر لا يقبل العلاج و يبدأ بالتشعب و الانتشار في الجسم .

الليمفوما و سرطان الثدي
– الأورام اللمفاوية الخبيثة هي الأورام التي تنشأ في الأنسجة الليمفاوية ، كما أنها ليست في الواقع سرطان الثدي ، و لكن يمكن أن يكون من الصعب تمييزها عن سرطان الثدي في المراحل الأولى من المرض ، سرطان الثدي يتم فحصه عن طريق التصوير الشعاعي للثدي ، و هي مؤشرات مبكرة لسرطان الثدي الخبيث ، يحتمل أن تكون مماثلة تماما للأورام اللمفاوية الخبيثة .

– الأورام اللمفاوية الأولية غير-هودجكين للثديً نادرة الحدوث ، و تمثل فقط حوالي 0.1 إلى 0.5 في المائة من جميع أنواع أورام الثدي الخبيثة ، كما أن معظم المرضى الذين يصابون بسرطان الغدد الليمفاوية الأولية للثدي ، يصابوا بورم خبيث في مناطق أخرى من الجسم .

– و هناك أنواع مختلفة من الأورام الليمفاوية ، و لكن الأورام اللمفاوية للثدي هي الأكثر شيوعاً هي الأورام اللمفاوية خلية بغير-هودجكين ، من حيث التشخيص السريري ، و التشخيص المبكر لانخفاض درجة أو مرحلة الليمفوما يكون له مستقبل أفضل في العلاج .

سرطان الغدد الليمفاوية للثدي و تأثيرها على النساء المسنات
معظم المرضى المصابين بسرطان الغدد الليمفاوية للثدي ، يعانوا من انتشار المرض فعليا و لكن بدرجة منخفضة ، في المتوسط  المرضى بالأورام الليمفاوية للثدي هي عبارة عن انقسام بين مرحلتين من تطور الأورام الثاني و الذي يستغرق وقت طويل ، متوسط العمر لتنمية اليمفوما للثدي على ما يبدو نحو 57 عاماً ، و يمكن تطوير الأورام الليمفاوية للثدي عند نساء أصغر سنا ، و لكن في العموم هو مرض يصيب معظم النساء الأكبر سنا .

الأعراض السريرية و الأورام الليمفاوية الثدي
– في الفحص السريري قد تظهر اللميفاوما للثدي على شكل كتلة واحدة ، و تكون بشكل محدد تحديداً جيدا ، و في الكثير من الأوقات تتكون أورام متعددة ، و قد يكون هناك أعراض أخرى تظهر في مناطق أخرى من الجسم .

– يمكن أيضا أن يصاب النساء مع سرطان الغدد الليمفاوية ، ببعض أعراض تضخم الغدد الليمفاوية في منطقة الرقبة أو الإبطين .

– الأعراض الأكثر شيوعاً من سرطان الغدد الليمفاوية للثدي تكون كتلة في الثدي تكون غير مؤلمة ، و في معظم الأحيان تقع هذه الكتلة في الأرباع الخارجية ( و عادة ما تكون في الثدي الأيمن ) .

– في بعض الأحيان يمكن أن يساعد التصوير بالرنين المغناطيسي في كشف الثدي المصاب بالأورام اللمفاوية الخبيثة ، غالباً ما هو تصور الثدي بطريقة أولية للتصوير بالرنين المغناطيسي ، ومع ذلك نتائج التصوير بالرنين المغناطيسي للثدي في الأورام الليمفاوية غير محددة تماما .

– و بالرغم من أن خصائص التصوير تختلف من حيث نوع ورم الثدي إلا أنها تمتاز بإمكانية تصوير الأورام اللمفاوية للثدي غير-هودجكين ، و النتائج التي تصل إليها توضح طريقة الإصابة فضلا عن مدى تطور الأعراض و كذلك المدة التي تحتاجها للتطور .

الجانب النسيجي لورم الغدد اللمفاوية للثدي
الأشيع من بين أنواع سرطان الغدد الليمفاوية أورام الثدي ، تلك التي تميل إلى التسلل بين القنوات الثديية ، و لكن لا تميل إلى تدميرها ، و من المثير للاهتمام أن من الصعب جداً التمييز بين الأورام اللمفاوية الخبيثة للثدي في المراحل الأولى ، حتى عند فحص خزعة استئصالية من الثدي .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *