آداب زيارة المريض في الدين الإسلامي

وضع الدين الإسلامي أساسا لكافة العلاقات ، و تحدث عن آداب للعديد منها ، و كان من بين الأمور التي تحدث عن أدابها زيارة المريض ، تلك التي يفضل أن تتم في أسس معينة .

زيارة المريض
ذكرت العديد من الأحاديث الشريفة التي حثت على زيارة المريض ، تلك الزيارة التي تدخل البهجة على نفوس المرضى ، هذا فضلا عن أن هذه الزيارة لها العديد من الفضائل التي تعود على كلا من المريض  الزائر ، و ربما يكون الهدف من ذلك تقوية العلاقات الإنسانية بين المسلمين ، أو أنهم يكونوا كالبنيان المرصوص كما حثنا نبينا الحبيب محمد صلى الله عليه و سلم ، و الجدير بالذكر أن هذه الزيارة تم وضع أسس لها ، و أداب تحددها و ترتقي بها .

أداب زيارة المريض
اختيار الوقت المناسب للزيارة
البعض يشعر بالرغبة في العجلة في زيارة المريض ، و فعلى سبيل المثال ، بمجرد أن يسمع الشخص بأن أحدهم قد خرج للتو من غرفة العمليات يسارع بالذهاب إليه ، في حين أن رسولنا الكريم قد حثنا على الانتظار لحين يتحسن المريض و يقدر على تلقي الزيارة ، بشرط ألا نتأخر عن أدائها بشكل زائد عن الطبيعي و ذلك اعتمادا على قول أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم ، كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم لاَ يَعُودُ مَرِيضًا إِلاَّ بَعْدَ ثَلاَثٍ.أخرجه ابن ماجة ، و ذلك مع الاهتمام ألا يكون هذا الموعد هو موعد تناول الطعام أو النوم و هكذا .

سؤال المريض عن حالته
عند زيارة المريض نعتاد أن نسأله عن حاله ، و علينا ألا نشق عليه في السؤال عن حالته الصحية ، و ذلك اعتمادا على العديد من المواقف لرسولنا الكريم فعن الأَشْعَثِ , الصَّنْعَانِيِ , أَنَّهُ رَاحَ إِلَى مَسْجِدِ دِمَشْقَ , وَهَجَّرَ بِالرَّوَاحِ فَلَقِيَ شَدَّادَ بْنَ أَوْسٍ , وَالصُّنَابِحِىُّ مَعَهُ , فَقُلْتُ : أَيْنَ تُرِيدَانِ ؟ يَرْحَمُكُمَا الله. قَالا : نُرِيدُ هَا هُنَا إِلَى أَخٍ لَنَا مَرِيضٍ نَعُودُهُ , فَانْطَلَقْتُ مَعَهُمَا حَتَّى دَخَلاَ عَلَى ذَلِكَ الرَّجُلِ , فَقَالاَ لَهُ : كَيْفَ أَصْبَحْتَ ؟ قال : أصبحت بِنِعْمَةٍ. فَقَالَ لَهُ شَدَّادٌ : أَبْشِرْ بِكَفَّارَاتِ السَّيِّئَاتِ , وَحَطِّ الْخَطَايَا , فَإِنِّى سَمِعْتُ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:إِنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ يَقُولُ : إِنِّى إِذَا ابْتَلَيْتُ عَبْدًا مِنْ عِبَادِي مُؤْمِنًا , فَحَمِدَنِى عَلَى مَا ابْتَلَيْتُهُ , فَإِنَّهُ يَقُومُ مِنْ مَضْجَعِهِ ذَلِكَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ مِنَ الْخَطَايَا , وَيَقُولُ الرَبُّ عَزَّ وَجَلَّ : أَنَا قَيَّدْتُ عَبْدِى وَابْتَلَيْتُهُ , وَأَجْرُوا لَهُ كَمَا كُنْتُمْ تُجْرُونَ لَهُ , وَهُوَ صَحِيحٌ.أخرجه أحمد .

عدم الإطالة في الزيارة
البعض يطيل التواجد عند المريض ، في حين أن المريض في حاجة للراحة و هذ ما حث عليه الدين الإسلامي الحنيف ، فعن رسول الله صلى الله عليه  سلم قال ” يَا أَبَا ذَرٍّ، زُرْ غِبًّا تَزْدَدْ حُبًّا ” رواه الطبراني 10/565 صحيح الترغيب والترهيب .

إفساح الأمل للمريض
من أهم الأداب التي لابد من أن نتحلى بها أن تعمل على إفساح الأمل للمريض ، و لذلك لا يصح أن نذكر للمريض أن شخص قد مرض بمرضه و أصابه كذا و كذا ، و ذلك اعتمادا على قول رسول الله عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: إِذَا دَخَلْتُمْ عَلَى الْمَرِيضِ فَنَفِّسُوا لَهُ فِي الأَجَلِ فَإِنَّ ذَلِكَ لاَ يَرُدُّ شَيْئًا وَهُوَ يَطِيبُ بِنَفْسِ الْمَرِيضِ.أخرجه ابن ماجة .

طلب الدعاء من المريض
من أهم ما لابد من أن نهتم به في زيارة المريض أن نطلب منه أن يدعوا لنا ، و ذلك لأن المريض مضطر و دعائه مستجاب من الله عز و جل و ذلك اعتمادا على قوله تعالى أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ ، و كذلك قول رسول الله وعن عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، قَالَ : قَالَ لِي النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: إِذَا دَخَلْتَ عَلَى مَرِيضٍ ، فَمُرْهُ أَنْ يَدْعُوَ لَكَ ، فَإِنَّ دُعَاءَهُ كَدُعَاءِ الْمَلاَئِكَةِ.أخرجه ابن ماجة .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

esraa hassan

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *