الشيخوخة يمكن أن تسبب صعوبة البلع (دراسة )

- -

من المعتقد أن ربع كبار السن في الولايات المتحدة الأمريكية تتطور لديهم مشاكل في البلع في مرحلة معينة من العمر ، ولكن يأمل الباحثون في الحصول على نتيجة جيدة من دراسة جديدة ، قد تساعد في تحسين علاج هذه الحالة ، الاثنين ، 26 مارس ، 2018 (أخبار HealthDay) .

مجمل الدراسة
نظرت هذه الدراسة إلى حدوث تغيرات في القدرة على البلع مع التقدم في العمر لدى كبار السن ، ويأمل فريق جامعة جونز هوبكنز The Johns Hopkins University أن تساعدهم النتائج خبراء إعادة التأهيل في تصميم تمارين لمنع اضطراب البلع لدى كبار السن التي يمكن أن يعرض حياتهم للخطر ، هذا ما قاله دكتور ألبا أزولا Dr. Alba Azola، وهو المندوب السامي للطب الفيزيائي وإعادة التأهيل في هوبكنز .

شملت الدراسة 31 من كبار السن ، تتراوح أعمارهم ما بين 62 – 91 عام ، والذين يعانون من مشاكل في البلع ، و33 من الشباب الصغار، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18-28 عام ، كلا المجموعتين خضعتا لاختبار فيدو بالأشعة السينية لإظهار آلية البلع لديهم .

أوضح هذا الاختبار الفترة الزمنية التي تستغرقها القصبة الهوائية حتى يتم إغلاقها أثناء البلع ، وكم من الوقت يستغرق لإغلاق مجرى الهواء ، وكيف يتم منع دخول الطعام إلى الرئتين .

بالنسبة لكبار السن ، بدأ البلع في وقت متأخر ، وهذا يعني أن الطعام دخل الحلق لاحقا ، واستغرق وقتا طويلا  ليبدأ في منع الطعام من الدخول إلى الممر الهوائي ، هذا ما قاله الباحثون في بيان صحي خاص بالجامعة .

نتائج الدراسة
وأشار المحققون في هذه الدراسة إلى أن هذا الأمر يعرض كبار السن إلى خطورة دخول الطعام إلى الرئتين ، مما يزيد خطر الإصابة بالالتهاب الرئوي التنفسي ، وهذه الحالة قد تؤدي إلى الوفاة .

بينما هذه الحالة شائعة لدى كبار السن ، فصعوبة البلع قد تصيب الشباب أيضا ، وحوالي نصف المرضى الذين تم تشخيصهم بعسر في البلع dysphagia ، قد ماتوا خلال عام واحد فقط من التشخيص ، يشمل العلاج علاج إعادة التأهيل مثل تمارين البلع التي تشمل التدريب على قوة البلع .

تم عرض هذه النتائج حديثا في الإجتماع السنوي لجمعية بحوث عسر الهضم Dysphagia Research Society في بالتيمور ، تعتبر الأبحاث الصادرة في هذه الاجتماعات أولية بشكل عام ، حتى يتم نشرها في مجلة طبية تمت مراجعتها من قبل النظراء .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *