بذور اليقطين و علاقتها بأمراض البروستاتا

البروستاتا عبارة عن غدة تتواجد في داخل جسم الإنسان ، و هذه الغدة المسئولة عن إطلاق عدد من الهرمونات الذكورية ، و من بين ما تنتجه هذه الغدة أيضا ذلك السائل الذي يتكون منه السائل المنوي.

البروستاتا
اعتبارا من عام 2011 ، ركزت ثلاث مقالات بحثية وفقا للمعاهد الوطنية للصحة ، على التأثيرات التي تحدثها بذور اليقطين الغذائية على صحة البروستاتا ،
 و مع ذلك لا تركز أي من المقالات على دور بذور القرع في سرطان البروستاتا ، كما أنها تركز على آثار بذور اليقطين على تضخم البروستاتا الحميد ، و يحدث BPH وهو اضطراب يعاني منه معظم الرجال بسبب تقدم العمر ، عندها تبدأ البروستات في التوسع ، في حين أن BPH هو زيادة نمو البروستات ، إلا أنه ليس مثل سرطان البروستاتا ، و لا تستخدم بذور اليقطين في علاج سرطان البروستاتا.

انخفاض فرط التنسج
كما ذكر في مقالتين منفصلتين نشرتا في عام 2006 ، في طبعات “Urologia Internationalis” و “Journal of Medicinal Food” ، يلاحظان الدكتوران Yuh-Shyan Tsai و M. Gossell-Williams ، أن إعطاء زيت بذور اليقطين للجرذان كيميائيًا أو هرمونيًا ، كعلاج في حالات التضخم الزائد أو النمو الزائد في البروستاتا ، قد انخفض بشكل كبير لحجم البروستات المرصود في الفئران.

علاج BPH السريري
وفقا لمسألة عام 2009 من “بحوث التغذية و الرياضة” ، لاحظ الدكتور هيوك هونغ أن تزويد المرضى لمدة 12 شهرا ، بزيت بذور اليقطين ، أدى إلى خفض درجة أعراض البروستاتا ، و هو مؤشر شامل لأعراض مرض البروستاتا ،  بل و تبين أن الأعراض تتحسن ، و على الرغم من أن حجم البروستاتا لم ينقص بشكل كبير ، إلا أن زيت بذور اليقطين حسّن من جودة الحياة و زيادة تدفق البول عند المرضى.

آلية العمل
وفقا لقضايا عام 2006 من “Urologia Internationalis” و “Journal of Medicinal Food” ، يشير الدكتور Yuh-Shyan Tsai و M. Gossell-Williams ، إلى أن زيت بذور اليقطين يعمل جزئيًا لتنظيم BPH ، و ذلك عن طريق تثبيط إنزيم البروستاتا بطريقة مختزلة ، و
 هذا البروتين في البروستاتا ، يحول التستوستيرون إلى ديهدروتستوستيرون ، أو ما يعرف باسم DHT ، في حين أن هذه هي عملية طبيعية ضرورية لتطوير و تكاثر الذكور ، و يمكن أن يكون DHT المفرط بمثابة محفز نمو قوي لخلايا البروستاتا ، و الكثير من DHT يمكن أن يؤدي إلى BPH.

سرطان البروستاتا
على الرغم من أن BPH مرض مختلف عن سرطان البروستاتا ، إلا أن بعض العمليات نفسها تنظم كلا من هذه الاضطرابات المختلفة ،
 على سبيل المثال وفقًا لإصدار عام 2007 من أبحاث البروستاتا ، و يوضح الدكتور تيري وادسوورث أن DHT المفرط يمكن أن يلعب أيضًا دورًا مهمًا في نمو و تطور سرطان البروستاتا ، و لا تزال هناك حاجة لإجراء التجارب اللازمة ، و لكن هذه البيانات تشير إلى أن زيت بذور اليقطين قد يكون له تأثير محدود على سرطان البروستاتا ، و لذلك لابد من الاهتمام بتناول بذور اليقطين في حالة إصابة البروستاتا ، هذا فضلا عن أن تناول هذه الزيوت الخاصة ببذور اليطقين لابد من أن يتم تحت إشراف طبي ، و ذلك بغرض تجنب الإصابة بأي أضرار .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *