مقارنة بين جدري الماء والحزام الناري

- -

جدري الماء يصنف على أنه إحدى الأمراض الفيروسية المعدية ، ويظهر على شكل طفح جلدي في جميع ،أنحاء الجسم ،ويبدأ تدريجياً على شكل بقع ، ثم تتحول لبثور ، ثم حويصلات ممتلئة بالماء ، وأخيراً تتحول لقشور .

عادة ما ينتشر الجدري المائي في أواخر فصل الشتاء ، ومع بداية فصل الربيع ، وقد يظهر بصورة طفيفة في باقي فصول السنة ،إلا أنه غالباً ما يصيب الأطفال حتى سن 10 سنوات .

هناك حالات للبالغين سجلت الإصابة بالجدري المائي ، إلا أنه في هذه الحالات قد تحدث مضاعفات خطيرة تنتج عن الإصابة بالمرض .

والمسبب الرئيسي للجدري المائي هو فيروس جدري الماء النطاقي Varicella Zoster Virus ، ويعد هو الفيروس ذاته المتسبب في مرض الحزام الناري أو الحلأ النطاقي Herpes Zoster  .

– طرق العدوى بالجدري المائي :
تتم العدوى بالجدري المائي عن طريق الجهاز التنفسي ، بأن يستنشق الطفل الفيروس المتطاير من الحويصلات الجلدية للطفل المصاب عند تحولها لقشور ، وقد ينتقل الفيروس باستخدام أدوات المصاب أو ملابسه ، تننتشر العدوى كذلك بإستنشاق رذاذ الطفل الحامل للفيروس عند السعال ، أو العطاس .

– فترة حضانة الجدري المائي :
تتراوح فترة حضانة الجدري المائي من أسبوعين لثلاثة أسابيع ، وهي الفترة التي يغزو فيها الفيروس جسم المريض ، إلى أن تبدأ أعراضه بالظهور .

– أعراض الجدري المائي :
1- إرتفاع شديد في درجة الحرارة .
2- ألم شديد بالبطن ، وفقدان للشهية .
3- سعال جاف ، مع حالة من الهزال ، والإرهاق والصداع .

وعند ظهور هذه الأعراض يكون المريض مصدراً لإنتقال العدوى ، حتى قبل ظهور الطفح الجلدي .وبعد ذلك يبدأ الطفح الجلدي ينتشر في جميع أجزاء الجسم ، ويكون على شكل حبيبات صغيرة ، ثم تتحول لحويصلات تحتوي على سائل شفاف ، تصيب الطفل بالحكة الشديدة ، وتؤدى لالتهابات بكتيرية ، وعادة ما تنفجر الحويصلات بعد يومين تاركة خلفها تقرحات تتحول فيما بعد لقشور ، وتنتشر هذه الأعراض في جسم المريض بدون رأسه وأطرافه ، وفي الحالات الشديدة يشتمل على جميع أجزاء الجسم بما فيها فروة الرأس ، وأحياناً داخل فم المريض .

– مضاعفات الجدري المائي :
لا يصنف الجدري المائي ضمن الأمراض الخطيرة ، إلا أنه قد يتسبب بمضاعفات شديدة الخطورة ، وخاصة لمن يعاني نقص في المناعة ، فقد يؤدي ل : التهاب رئوي ، أو التهاب بكتيري بالجلد نتيجة الحكة .

– علاج الجدري المائي :
لا يوجد علاج خاص بفيروس الجدري ، إلا أنه يتم علاج عن طريق الوقاية منه أو علاجات لتفادي حدوث مضاعفات ، وغالباً ما يوصف عقار Acyclovir وهو مضاد فيروسي ، ويتم علاج أعراض المرض باستخدام خافض للحرارة ، ودهانات للحكة .

–  طرق الوقاية من الإصابة بالجدري المائي :
1 – يجب إتباع قواعد النظافة بإستمرار .
2 – عزل الطفل 6 أيام من بداية ظهور الطفح  الجلدي .
3 – إعطاء اللقاح الجدري المائي عن طريق أخذ جرعتين ، الأولى عند سن 12:15 شهر ، والثانية في عمر 4:6 سنوات ، ويعمل هذا اللقاح على الوقاية من الإصابة بالجدري المائي بنسبة 89%  ، وفي حالة تعرض الطفل للجدري مع أخذه اللقاح ، فإن اللقاح يعمل على تخفيف أعراض المرض .

وبعد الشفاء يكتسب الطفل مناعة كاملة للجدري المائي ، ويظل الفيروس خاملاً في العقد الجذرية للنخاع الشوكي ، وعند تفعيل هذا الفيروس مرة أخرى نتيجة لأسباب غير معروفة حتى الأن ، ينتقل داخل الأعصاب الحسية ، وينتقل ليصيب جزء واحد من الجسم بالتهاب ، يتبعه ظهور حويصلات تحتوي على سائل شفاف ، غير أنها شديدة الألم ليست كالجدري المائي ، وإنما تشبه الكي بالنار ، وتظهر في جهة واحدة من الجسم وتسمى الحزام الناري .

ثانيا: الحزام الناري
يختلف الحزام الناري عن الجدري المائي حيث يمتد ليشمل جميع الفئات العمرية ، ويزداد عند كبار السن ، وذوي المناعة المنخفضة .

وينتقل هذا المرض من الشخص المريض للسليم في حالة إستنشاق الشخص السليم للفيروس الناتج من الحويصلات الجلدية ، فيصاب الشخص بالجدري المائي في حالة عدم أخذه لقاح التطعيم ضد الجدري المائي ، فلا يوجد لديه أجسام مضادة لمهاجمة المرض .

أعراض الحزام الناري :
يحدث آلاماً، وحرقان في جهة واحدة من الجسم ، وقد يخطئ الأطباء في تشخيصه ، فيشخص على أنه مغص كلوي ، أو التهاب في الزائدة ، أو حصوة في المرارة .

قد يصيب المرض جميع أعضاء الجسم ، إلا أن أكثر المناطق تعرضاً للمرض منطقة الصدر الأمامية ، والخلفية ،والرقبة ، والوجه .

بعد يومين يبدأ الجلد بالإحمرار، ومن ثم تظهر حويصلات تحتوي على سائل شفاف ، ثم تجف مكونة قشوراً ، وتبدأ في الإختفاء تماماً بعد أسبوعين تقريباً .

قد يمتد الألم بعد عودة الجلد لحالته الطبيعية شهوراً ، وسنيناً، ويطلق عليه ألم عصبي بعد الحلأ .وقد يتسبب هذا في تعرض المريض لحالة من الإكتئاب ، وعدم القدرة على مزاولة مهامه اليومية .

وعادة ما يصاب المريض بالحزام الناري مرة واحدة بالعمر ، إلا أنه في حالات نادرة الحدوث قد يتكرر المرض في مناطق أخرى من الجسم بعد عدة سنوات من الإصابة الأولى .

– مضاعفات الحزام الناري :
1-الإصابة بالألم العصبي ، حتى بعد الشفاء من المرض .
2- الإصابة بالتهاب بكتيري في المنطقة المتعرضة للمرض .
3- فقدان حاسة التذوق ، والسمع ، والبصر في حالة إصابة العصب الثلاثي .

– علاج الحزام الناري :
يتم الشفاء تلقائياً ، إلا أنه يتم تناول أدوية مضادة للالتهاب ،ومضادات للحكة ، وإعطاء مضاد للفيروسات لتقليل أعراض المرض الشديدة مثل Acyclovir .

طرق الوقاية من المرض :
-إتباع قواعد النظافة بإستمرار .
– عدم ملامسة جلد المصاب لمنع إنتقال العدوى .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , , , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

aya

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *