فوائد الزبادي لعلاج الإصابة بالكبد الدهني

الكبد الدهني من أهم الأمراض التي تصيب عدد كبير من الأشخاص ، هذا المرض ينتج عن تراكم الدهون على الكبد بشكل كبير ، و هذ الأمر قد ينتج عنه خلل في وظائف الكبد .

الزبادي
توسع الاهتمام مؤخرا بمادة البروبيوتيك ، و التي توجد في الأطعمة المخمرة مثل الزبادي و غيرها ، و قد شمل البحث دورها المحتمل في مكافحة عدد من الحالات الصحية ، بما في ذلك مرض الكبد الدهني ، و يشار إليها عادة باسم “البكتيريا الصديقة” ، البروبيوتيك هي الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش عادة داخل الجهاز الهضمي و الفم و المهبل ، و هذه المخلوقات المفيدة قد تعزز الصحة في عدد من الطرق ، بما في ذلك كبت نمو البكتيريا المسببة للأمراض و التنبيه المناعي ، و قد يوفر تناول اللبن الزبادي فوائد عديدة إذا كنت مصابًا بمرض الكبد الدهني ، و لكن لابد من التحدث مع الطبيب أولاً.

عوامل خطر الإصابة بالكبد الدهني
مع استمرار ارتفاع معدلات السمنة ، يعد مرض الكبد الدهني مصدر قلق شديد على الجسم ، و
 يحدث عندما تتراكم كمية غير طبيعية من الدهون في خلايا الكبد ، و تشمل عوامل الخطر زيادة الوزن أو الإصابة بمرض السكري ، أو مقاومة الأنسولين و كذلك ارتفاع مستوى ثلاثي الجليسريد ، و يمكن أن يسبب استهلاك كميات كبيرة من الكحول و السموم و بعض الأدوية و الاضطرابات الأيضية الموروثة الإصابة بالكبد الدهني ، و عندما ينجم عن شيء آخر غير الكحول ، يشار إليه باسم مرض الكبد الدهني غير الكحولي.

البروبيوتيك و أمراض الكبد
تلعب الكائنات الحية الدقيقة في الأمعاء دورًا مهمًا في وظيفة خلايا الكبد ، و وفقًا للمراجعة السريرية في مجلة “التهاب الكبد” ، و التي نُشرت في فبراير 2013 ، وجدت المراجعة أن التغييرات في نوع الكائنات الدقيقة الموجودة في الأمعاء و مقدارها ، و يمكن أن ينتج عنها الإصابة بالكبد الدهني و غيرها من آثار الكبد الضارة ، و استنادا إلى مراجعة للأدلة السريرية الحالية ، خلص الباحثين إلى أن البروبيوتيك هي استراتيجية آمنة و غير مكلفة لتحسين أمراض الكبد المختلفة.

اللبن الزبادي والكبد الدهني
البروبايوتكس تتحكم في نمو البكتيريا المسببة للأمراض ، و بعضها يمكن أن يكون له تأثيرات ضارة على وظيفة خلايا الكبد ، و قد تحقق الباحثون في آثار تناول اللبن الزبادي و بكتيريا بروبيوتيك عند البالغين الذين يعانون من الكبد الدهني غير الكحولي ، و تناول المشاركون الزبادي يوميا لمدة ثمانية أسابيع ، و قد عمل استهلاك الزبادي على تحسين أنزيمات الكبد و خفض الكوليسترول الكلي و البروتين الدهني منخفض الكثافة ، و هو شكل سيئ من الكوليسترول ، و خلص الباحثون إلى أن بكتيريا بروبيوتيك قد تكون مفيدا في إدارة عوامل الإصابة بالكبد الدهني ، و قد نُشرت الدراسة في طبعة ديسمبر 2014 من “جورنال أوف دايري ساينس”.

اختيار الزبادي
ليست كل أنواع الزبادي تحتوي على البروبيوتيك ، و لذلك تحقق من تسمية المكونات لكلمات بالحية أو النشطة ، و كذلك هناك بعض العلامات التجارية أيضا توفر قائمة سلالات البروبيوتيك في الزبادي ، مما يعني أن العلامة التجارية قد استوفت معايير البروبيوتيك ، و تحتوي على كميات كبيرة من البكتيريا الحية و النشطة ، و للحصول على أفضل تغذية ، اختر أصناف قليلة الدسم و منخفضة السكر.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *