العلاقة بين الزبادي و صحة و سلامة المهبل

- -

يعتبر الزبادي من أكثر الأطعمة التي يعتمد عليها الكثير من الأشخاص ، و بشكل خاص في فترات الصيام ، و ذلك لأن الخمائر الطبيعية التي تتواجد في الزبادي توفر العديد من الفوائد لجسم الإنسان.

الزبادي
على الرغم من وجود بحث محدود في علاقة الزبادي بالصحة المهبلية ، فإن تناول الزبادي أو إدخاله في المهبل هو علاج شعبي شائع للعدوى المهبلية ، و ربما تساعد الثقافات الموجودة في الزبادي في الوقاية من العدوى المهبلية ، التي تسببها البكتيريا و تعمل على علاجها ، و لكن لا توجد أدلة كافية تشير إلى أنها تساعد في علاج عدوى الخميرة.

البروبيوتيك
الزبادي غني ببكتيريا صحية ، أو كائنات حية تسمى البروبيوتيك ، و قد تم العثور على البكتيريا في عائلة Lactobacillus بشكل طبيعي في المهبل ، لذلك ركزت العديد من الدراسات من البروبيوتيك و الصحة المهبلية على Lactobacilli ، و بالإضافة إلى ذلك ، فقد ركزت معظم الدراسات على صحة المهبل و البروبيوتيك على و إمكانية الحصول عليه من خلال الزبادي.

عدوى الخميرة
معظم النساء مصابات بداء المبيضات ، أو عدوى الخميرة ، من الفرج أو المهبل مرة واحدة على الأقل ، و وفقا لميدلين بلاس من المعاهد الوطنية للصحة ، كما أن عدوى الخميرة هي فرط نمو الفطريات ، و عادة ما توجد بكميات صغيرة في المهبل ، و يتم التعامل مع عدوى الخميرة عادة باستخدام كريمات أو تحاميل مضادة للفطريات بدون وصفة طبية ، و بعض النساء يعانين من عدوى الخميرة المتكررة ، و قد ذكرت عدد من الدراسات الحالي أن استخدام الزبادي أو التحاميل التي تحتوي على اكتوباسيللوس تعمل على منع تكرار عدوى الخميرة المهبلية ، و مع ذلك توصي Medline Plus بتناول اللبن أو تناول مكملات البروبيوتيك إذا كنت تستخدم المضادات الحيوية ، لأن تناول المضادات الحيوية يزيد من خطر الإصابة بالتهاب الخميرة.

العدوى البكتيرية Vaginosis
التهاب المهبل الجرثومي هو عدوى شائعة في النساء في سن الإنجاب ، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض و الوقاية منها ، و كثيراً ما يصيب النساء الحوامل ، اللواتي يُرجح أن يكونوا أنجبن أطفال مبكرة أو بوزن أقل ، و يحدث هذا عندما يتم اكتساح Lactobacilli ، أو البكتيريا الجيدة ، عن طريق البكتيريا السيئة في المهبل ، و عادة ما يعالج بالمضادات الحيوية ، و لكن غالبا ما يتكرر بعد العلاج ، و في دراسة نشرت في “دورية أمراض الأعضاء التناسلية السفلى” ، أشار الباحثون إلى أن معظم الدراسات أظهرت أن تناول الأطعمة الغنية بالمكملات الحيوية أو استخدام البروبايوتكس موضعياً قد يساعد في منع أو علاج التهاب المهبل البكتيري.

استخدام الزبادي
في حين قد لا يساعد الزبادي في منع أو علاج جميع أنواع الالتهابات المهبلية ، فمن المحتمل ألا يؤذي ذلك ، و تشير “مجلة ممارسة الأسرة” إلى أنه لم يثبت أن تناول اللبن أو استخدام تحاميل الكائنات الحية المجهرية لها أي آثار جانبية سلبية ، و استنادًا إلى العديد من الدراسات ، يوصي موقع GoAskAlice.org التابع لجامعة كولومبيا بتناول 8 أونسات من الزبادي يوميًا ، مع تناول مكملات البروبيوتيك أو تناول ملعقة كبيرة من اللبن الزبادي إلى المهبل ، على عكس استخدم الزبادي العادي لأن السكر يمكن أن يشجع نمو الخميرة.

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

rovy

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *