فوائد الفيس بوك في الإقلاع عن التدخين

لقد أثبتت التجارب السريرية الوطنية التي أجريت اختبارا للتوقف عن التدخين للبالغين الصغار، والتي أجريت بالكامل على الفيس بوك، أن المدخنين هم أكثر عرضة بنسبة 2.5 مرة للإقلاع عن التدخين بعد ثلاثة أشهر من العلاج على موقع فيس بوك، مما لو تمت إحالتهم إلى برنامج الإقلاع عن التدخين عبر الإنترنت .

استخدام الفيس بوك لمساعدة الشباب على الإقلاع عن التدخين
إنها أول دراسة لاختبار فعالية برنامج الإقلاع عن التدخين الذي يتم تقديمه كليا على الفيس بوك، واستعماله أيضا في الامتناع عن التحقق من الامتحان الكيميائي الحيوي من التدخين، حيث كانت معدلات الإقلاع هي نفسها بين المجموعتين على مدار عام، وقال الباحثون إنهم يعتقدون أن هذه الطريقة واعدة، ويمكن استخدامها بفعالية لدعم التغيير السلوكي الإيجابي قصير الأجل، وخاصة بين المدخنين البالغين من الشباب، والذين كانوا مجموعة صعبة للوصول إليها لتقديم العلاج، وقد تم نشر الدراسة في 24 مايو 2018 في مجلة أديكتشن .

تصريحات القائمين على الدراسة
قالت الدكتورة الأولى دانييل رامو، وهي أستاذة مساعدة في الطب النفسي بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو ومعهد ويل لعلم الأعصاب UCSF : ” كنا نفعل شيئا طموحا للغاية، من خلال أخذ أولئك الذين ليسوا مستعدين بالضرورة للتوقف عن التدخين، ومعرفة ما إذا كان هذا النوع من التدخل يمكن أن يساعد ” .

وقالت رامو : ” وجدنا أنه يمكننا الوصول إلى السكان الذين يصعب الوصول إليهم “، ويقترح البحث أن بيئة وسائل الإعلام الاجتماعية يمكن أن تكون أداة علاجية جذابة، حتى بالنسبة لأولئك غير المستعدين للانسحاب أو الإقلاع، وربما شاركت هذه المجموعة في التجربة فقط من أجل الحوافز المالية، لكن مشاركتها وانقطاعها المحدود يشير إلى أن تدخل وسائل الإعلام الاجتماعية يمكن أن تساعدتهم على التحرك نحو الامتناع على المدى الطويل  ” .

التدخين بين الشباب في الولايات المتحدة
لقد تم إثبات أن سن الشباب يكون أكثر عرضة لبدأ التدخين، ففي الولايات المتحدة تشير الدراسات إلى أن جميع المدخنين تقريبا أبلغوا عن البدء قبل بلوغ سن 26 عاما، في حين أن الشباب لديهم الحافز للإقلاع عن التدخين كمدخنين كبار، فإنهم أقل عرضة لاستخدام العلاجات المستندة إلى الأدلة للإقلاع عن التدخين، مثل الأدوية، والاستشارة، وأظهر البحث أنه يمكن للبرامج القائمة على وسائل التواصل الاجتماعية أن توسع نطاق خدمات التوقف عن التدخين .

ما قام به الباحثون في هذه الدراسة
بالنسبة للدراسة قام الباحثون بإنشاء مشروع ” حالة التبغ “، وهو برنامج تحفيزي مدته 90 يوما تم فيه تعيين المشاركين إلى مجموعات سرية ( خاصة ) على الفيس بوك، تم تصميمها خصيصا لاستعدادهم للإقلاع عن التدخين، وقد تألف التدخل من الأساليب بما في ذلك الوظائف اليومية، جلسات أسبوعية وأسئلة حية والإجابة عليها، وجلسات المشورة السلوكية الإدراكية الحية الأسبوعية مع مستشار الإقلاع عن التدخين، وتلقت المجموعة الضابطة إحالة إلى موقع Smokefree.gov التابع للمعهد الوطني للسرطان، وتم تشجيعها على استخدامه بنشاط طوال فترة التجربة .

وكانت عينة الدراسة مماثلة لسكان الولايات المتحدة من المدخنين، وإجمالا شارك 500 شخص : 45 في المائة من الذكور، 73 في المائة من البيض و 87 في المائة كانوا مدخنين يوميا، وكان متوسط ​​العمر قرابة 21 عاما، ولم يكن على المشاركين الرغبة في الإقلاع عن التدخين للمشاركة في الدراسة، وقد فرض المؤلفون الامتناع عن ممارسة الجنس في البداية، ثم في ثلاثة أشهر وستة أشهر و 12 شهرا، ويمكن للمشاركين الحصول على حافز نقدي يتكون من بطاقات هدايا في كل تقييم، بالإضافة إلى مكافأة قدرها 20 دولارا لإكمال كل ثلاثة، مقابل حافز إجمالي محتمل قدره 100 دولار .

اكتشافات الباحثون
وجد الباحثون أن برنامج وسائل الإعلام الاجتماعية كان له تأثير كبير على الإقلاع خلال الوقت الذي كان فيه التدخل نشطا، وبلغ ثلاثة أشهر، على الرغم من أن هذا التأثير لم يستمر على مدى عام خلال تقييم المتابعة، وكما كان متوقعا وجد الباحثون أيضا أن الامتناع عن ممارسة الجنس على مدى فترة أطول حدث بين أولئك الذين كانوا مستعدين للتوقف عن التدخين، مقابل أولئك الذين كانوا يفكرون ببساطة أو أولئك الذين لم يفكروا في ذلك على الإطلاق، أما الأشخاص المكلفون بمشروع وضع التبغ، فكانوا أكثر عرضة مرتين ونصف من قبل للامتناع عن التدخين، مقارنة بالضوابط في ثلاثة أشهر ( 8.3  في مقابل 3.2 في المائة )، وعلى مدى 12 شهرا لم يعد هذا الاختلاف كبيرا .

لم يقدم الباحثون استبدال النيكوتين، ولم يذكر المشاركون في الدراسة استخدامه، وأشار الباحثون إلى أن استبدال النيكوتين جنبا إلى جنب مع العلاج عبر الإنترنت قد يساعد على تحسين معدلات الإقلاع في الدراسات المستقبلية، قالت رامو : ” يمكن للتدخلات الرقمية في بعض الأحيان أن تعاني من انخفاض المشاركة، وقد رأينا مشاركة عالية بشكل عام مع أكثر من ثلاثة أرباع المشاركين في المشروع يعلقون مرة واحدة على الأقل أثناء التدخل، وعلق الشخص العادي 31 مرة، كما رأينا فرقا كبيرا في نهاية العلاج، وهذا مثير للاهتمام، ولقد كان ذلك مشجعا للغاية بالنسبة للمشاركين، وهذا الشكل من أشكال التدخل يستهوي الشباب فعلا ” .

الوسوم :
الوسوم المشابهة : , ,

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *