علاقة هرمون الاستروجين و السمنة

السمنة تعني أن مؤشر كتلة جسم أعلى من 30 ، كما إن السمنة هي السبب الرئيسي للوفاة الذي يمكن الوقاية منها و تسهم في المشاكل الصحية مثل السكري و أمراض القلب ، و الهرمونات هي أحد العوامل التي تسهم في السمنة ، وعلى رأسها هرمون الاستروجين .

هرمون الاستروجين
هرمون الاستروجين هو هرمون جنسي مرتبط عادة بالنساء – على الرغم من أن الرجال ينتجون الإستروجين – و هو ضروري للتطور التناسلي و الجنسي ، و تنتج النساء الاستروجين من المبيضين ، بينما يصنع الرجال الإستروجين في الخصيتين ، و الغدد الكظرية و الخلايا الدهنية تنتج أيضا الأستروجين ، كما أن المشيمة عند المرأة الحامل تطلق هرمون الاستروجين ، و مستويات الاستروجين عادة ما تنخفض مع تقدمك في العمر ، و خاصة بالنسبة للنساء بعد سن اليأس.

توزيع الدهون
تتكون الدهون في الجسم الخاص بك عامل مهم في بعض الظروف الصحية ، كما أن انخفاض مستويات هرمون الاستروجين يجعلك تحتفظ بوزن أكثر حول البطن ، و وفقا لقناة “صحة أفضل” التابعة لحكومة فيكتوريا في أستراليا ، قد يسبب الدهون في منطقة البطن اضطرابا في التمثيل الغذائي و يزيد من مخاطر الاصابة بمرض السكري من النوع الثاني و السرطان و أمراض القلب و الشرايين خاصة في النساء ، و قد أكد ذلك ايضا “هارفارد لصحة المرأة” ، المنشور في كلية الطب بجامعة هارفارد.

انتاج هرمون الاستروجين و زيادة الوزن
يبدو أن مستقبلات هرمون الاستروجين في الدماغ تساعد في التحكم في نفقات الطاقة و تناول الطعام ، و قد قدم البروفيسور ديبورا جيه كليج ، من مركز جامعة سينسيناتي الأكاديمي الصحي ، دراسة إلى الجمعية الكيميائية الأمريكية رقم 234 التي أظهرت كيف أن تدمير مستقبلات الإستروجين في منطقة ما تحت المهاد للفئران جعلها تأكل أكثر و تكسب وزنا زائدا ، و تشير أبحاث كليغ إلى أن تقليل هرمون الاستروجين خلال فترة انقطاع الطمث يؤدي إلى زيادة الوزن لدى النساء ، على العكس من ذلك ، وجدت دراسة يعود تاريخها إلى عدد أبريل 1979 من مجلة “Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism” أن الرجال البدناء الذين لديهم مستقبلات هرمون الاستروجين المعتلة ينتجون في الواقع المزيد من الاستروجين.

الاستروجين و السمنة و السرطان
تشير إحدى النظريات إلى أن سرطان الثدي و سرطان الرحم و يرتبط بالإفراط في إنتاج الأستروجين ، و بما أن الخلايا الدهنية تنتج أيضا الإستروجين ، يبدو أن البدانة تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي ، وفقا للمعهد الوطني للسرطان ، و عادة ما يكون لدى النساء بعد سن اليأس مستويات أقل من هرمون الاستروجين ، و لكن النساء البدينات بعد سن اليأس يحتفظن بمستويات أعلى من نظرائهن الأقل حجما ، مما قد يحفز نمو سرطان الثدي بعد انقطاع الطمث ، و النساء البدينات من أي عمر أكثر عرضة للإصابة بسرطان بطانة الرحم من ضعفين إلى أربع مرات من النساء ذوات الوزن الطبيعي ، و يرجع ذلك جزئيا إلى ارتفاع مستويات هرمون الاستروجين.

معالجة شحم البطن
تقول “هارفارد للنساء” أن بإمكانك التحكم في زيادة وزن البطن بتمرين معتدل الكثافة لمدة 30 إلى 60 دقيقة يومياً ، كما تستشهد بدراسة أجرتها جامعة بنسلفانيا و التي حددت ساعتين من التدريب على القوة الأسبوعية ساعدت على تقليل و إبعاد الدهون في البطن ، و ذلك لدى النساء بعد سن اليأس اللواتي يأخذن بدائل الاستروجين مستويات أقل من تراكم الدهون في البطن ، لكن العلاج ببدائل الهرمونات يمكن أن يزيد من مخاطر الإصابة بنوبة قلبية و جلطات دم و سرطان الثدي ، بحسب ميدلاين بلاس.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *