علاج حديث لفقدان القدرة على الكلام والاضطرابات اللغوية

باستخدام نظرية التحفيز المغناطيسي عبر القحف والتحكم في الشبكة، اتخذ الباحثون نهجا جديدا لفهم كيفية انتقال الإشارات عبر الطرق السريعة في الدماغ، وكيف يمكن أن يؤدي التحفيز إلى وظيفة إدراكية أفضل .

علاج حديث فقدان القدرة على الكلام والاضطرابات اللغوية
يعتمد التواصل اللفظي الفعال على قدرة المرء على استرجاع واختيار الكلمات المناسبة لنقل المعنى المقصود، وبالنسبة للكثيرين فهذه العملية غريزية، ولكن بالنسبة لشخص يعاني من سكتة دماغية أو نوع آخر من تلف الدماغ، فإن التواصل حتى مع أبسط الرسائل يمكن أن يكون شاقا، ويعرف العلماء أن المنطقة الدماغية المسماة التلفيف الجبهي السفلي الأيسر ( LIFG ) تعتبر ضرورية لإنتاج اللغة ومعالجة الكلمات، ومع ذلك لا يزال من غير الواضح كيف تتفاعل المجموعة LIFG مع شبكات الدماغ المعقدة لتسهيل الأداء اللغوي المحكوم – أو كيف يمكن أن تنحرف هذه التفاعلات في الدماغ التالف .

تقنية تحفيز الدماغ المغناطيسي
باستخدام تقنية تحفيز الدماغ المغناطيسي – وهي نفس الطريقة التي تستخدم في بعض الأحيان لعلاج أعراض الاكتئاب –  اتخذ الباحثون في جامعة دريكسيل وجامعة بنسلفانيا نهجا جديدا لفهم كيفية تفاعل الشبكات في الدماغ، وقد نشرت نتائج الدراسة هذا الشهر في مجلة علم الأعصاب، وهي تمهد الطريق لعلاج فقدان القدرة على الكلام والاضطرابات اللغوية الأخرى .

يقول الدكتور جون ميداليا أستاذ مساعد في علم النفس في جامعة دريكسيل والمؤلف الرئيسي للدراسة : ” إن قدرتنا على فهم الأنظمة العصبية ترتبط بشكل أساسي بقدرتنا على التحكم بها، ويقدم هذا البحث دليلا مباشرا على أن الطريقة التي نختار بها الكلمات التي نريد أن نقولها بلغة طبيعية، ترتبط بقدرة الدماغ على الدمج والتفريق بين الأنشطة عبر الشبكات الرئيسية “، ويسعى ميداليا إلى جانب زميلته والمؤلفة المشاركة للدراسة الدكتورة دانييل باسيت من جامعة بنسلفانيا، إلى رسم خريطة المشهد الكامل للدماغ، والكشف عن كيفية ارتباط شبكة واحدة أو تأثيرها على شبكة أخرى، وهذا المجال جديد وناشئ في البحوث يسمى علم أعصاب الشبكة .

ما قام به الباحثون
لمعرفة كيفية تفاعل منطقة الدماغ في LIFG مع الشبكات العصبية المختلفة واعتمادا على المهام اللغوية المختلفة، استخدم فريق البحث تقنية تسمى التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة، أو TMS، وهذه التقنية تستخدم مجالا مغناطيسيا خارجيا لحث التيارات في أجزاء من الدماغ لتحفيزها، وقد طلب من ثماني وعشرين شخصا إكمال نوعين مختلفين من المهام اللغوية، بينما قام فريق البحث بإدارة تحفيز الدماغ، وفي النوع الأول من المهمة، أكمل المشاركون في الدراسة جمل غير كاملة ومفتوحة المعنى مثل ” تركوا الأطباق القذرة في … ” وقد تم إرشادهم إلى ضرورة قول كلمة واحدة من شأنها أن تكمل المعنى بالشكل المناسب، وفي النوع الثاني من المهمة طلب من المشاركين في الدراسة تسمية صور أو أرقام محددة معروضة عليهم .

تصريحات الباحثون
قال ميداليا : ” اعتقدت أن نتائجنا ستكون أكثر تعقيدا، إلا أنها كانت سلسة، والآن أصبح لدينا دليل على أنه يمكن التمييز بوضوح بين هذه النتائج، ولقد كان من المفاجئ بالنسبة لي أن أجد هذا التأثير عند دراسة الدماغ بأكمله، في حين أن الكثير من وجهات النظر التقليدية حول اللغة ستجعلك تركز على مجال أكثر تحديدا “، ويخطط فريق البحث لاستخدام التقنيات من نفس النوع في مرضى السكتة الدماغية، لمعرفة ما إذا كان تنشيط مناطق معينة من الدماغ يمكن أن يساعدهم في تحسين حديثهم أم لا

أهمية النتائج التي تم التوصل إليها
يشير الباحث روي هاميلتون وهو طبيب أعصاب سلوكي في كلية بيرلمان للطب في جامعة بنسلفانيا، إلى أن هذه النتائج قد تفيد في يوم من الأيام المرضى الذين يعانون من فقدان القدرة على الكلام ( فقدان اللغة المكتسب الذي يظهر بسبب السكتة الدماغية )، فبالنسبة للمرضى الذين يعانون من فقدان القدرة على الكلام، غالبا ما يرتبط استرجاع اللغة الجزئي بإعادة تنظيم نظام اللغة في وظائف الدماغ التي تقوم بها المناطق المتضررة من الدماغ، إلى مناطق جديدة لم تكن قد شاركت سابقا في عملية معالجة اللغة .

وقال هاميلتون : ” لا تزال هناك أسئلة نتطلع إلى الإجابة عليها، على سبيل المثال، ما الذي يحدد المجالات الجديدة للدماغ التي سيتم استخدامها لمعالجة اللغة ؟ وما هي الخصائص التي تجعل هذه المجالات مرشحة جيدة ؟ ومع مزيد من البحث يمكننا أن نبدأ في الكشف عن مجالات من المرجح أن يتم استخدامها في الدماغ إذا كان هناك إصابة في نظام اللغة، وقد يوفر هذا الأسلوب أهدافا جديدة ومثيرة للعلاج باستخدام العلاجات البؤرية، بما في ذلك التثبيط العصبي ” .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *