معلومات عن تلال الشوكولاتة العجيبة بالفلبين

تقع تلال الشوكولاته في جزيرة بوهول في الفلبين، وهي تلال مخروطية الشكل ، يتحول لونها إلى اللون البني أو لون الشوكولاتة في مواسم الجفاف.

وتعتبر هذه التلال من أهم الأماكن السياحية في الفلبين ، وإحدى الاماكن العجيبة في العالم والتي يكثر حولها الروايات والأساطير ، وفي عام ١٩٨٨. صنفتها الحكومة الفلبينية كواحدة من أهم المعالم الوطنية وأيقونة جيولوجية في الفلبين، وتتكون تلال الشوكولاتة من ١٢٦٨ تلة متشابهة في الحجم والارتفاع مصطفة في مجموعات منسقة ، وتبلغ مساحتها حوالي خمسين كيلومتر مربع .

معلومات عن تلال الشوكولاتة
– تتميز تلال الشوكولاتة بأنها تكون مغطاة بالعشب الأخضر طوال أيام السنة وخصوصا الأيام الممطرة ، فيما عدا فصول الصيف التي تكون منذ شهر فبراير وحتى شهر مايو حيث يتحول لون التلال إلى اللون البني فتبدو التلال وكأنها مغطاة بالشوكولاتة ، ولذلك أطلق عليها إسم تلال الشوكولاتة.

–  كما أنها تتميز بتشكيلها الجيولوجي الفريد حيث أنها تتكون من نوع من الصخور يطلق عليه الصخر الكلسي المرجاني ، وهذه الصخور مغطاة بطبقة من الطين الصلب وينمو عليه أنواع معينة من الأعشاب والنباتات من بينها السراخس وقصب السكر أما باقي الأراضي فيتم زراعتها البقوليات والارز ويكثر فيها الحشرات خصوصا النمل .

السبب وراء التكوين الجيولوجي لتلال الشوكولاتة
– قام العلماء بعمل العديد من الأبحاث حول التكوين الجيولوجي  لهذه التلال ، ولكنهم لم يجدوا سببا علميا واضحا لها.

– هناك بعض النظريات الحديثة التي أوضحت أن السبب في ذلك هو العوامل الطبيعية مثل عوامل التعرية والبراكين وانخفاض مستوى ماء البحر .

–  هناك اعتقاد أن تلال الشوكولاتة كانت عبارة عن شعب مرجانية ولكنها اصبحت بهذا الشكل بعد التحول الجيولوجي الذي حدث في المنطقة

الروايات والأساطير التي تقال عن تلال الشوكولاتة
– هناك أربعة روايات وأساطير مختلفة  يرويها سكان المنطقة حول السبب في تكون  تلال الشوكولاتة.

–  الرواية الأولى تقول أنه كان يوجد عملاقين وكانا يتقاتلان عدة أسابيع بقذف الرمال والحجارة على بعضهم إلى أن استنفذت كل قوتهم ، فتصالح هذين العملاقين وأصبحا صديقين ، بعد ذلك غادروا جزيرة بوهول معا ولم ينظفا المكان من بواقي المعركة مما أدى إلى تكون تلال الشوكولاتة .

– أما الرواية الثانية والتي تعتبر أكثر الروايات رومانسية  شعبية وشهرة فتقول أن كان يوجد عملاق يسمى أرغو وكان هذا أرغو يحب فتاة اسمها ألايا ، كانت هذه الفتاة بسيطة جدا ومصابة بأحد الأمراض المزمنة ، وعندما توفيت بكى أرغو بحرقة شديدة ومرارة ، ومن شدة حسرته تحولت دموعه إلى تلال الشوكولاتة ما جعلها دليل على شدة حبه للفتاة.

– والاسطورة الثالثة تروي معانا أهل الجزيرة من قسوة وظلم أحد أنواع العمالقة والذين كان يطلق عليهم كارابو حيث كان هؤلاء العمالقة يأكلون محاصيل أهل الجزيرة بشراهة ، ويعد ذلك قام أهل الجزيرة بعمل خطة للتخلص منهم فوضعوا لهم أغذية فاسدة مع المحاصيل وبعد أن أكل العمالقة المحاصيل أصيبوا بآلام في المعدة والترجيع الذي شكل هذه التلال .

– والاسطورة الرابعة والأخيرة هي أنه كان يوجد عملاق يسمى ميغيل كان كثير الاكل لدرجة أنه يأكل كل ما يجده في طريقه ، وفي أحد الأيام قابل فتاة جميلة تسمى أدريانا في سهول تلال الشوكولاتة وأحبها فقرر أن ينقص وزنه وإرجاع كل ما أكله وفاز بحبها.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *