مخاطر فيروس زيكا في التسبب بالإجهاض للنساء الحوامل

كتابة: ريهام عبد الناصر آخر تحديث: 03 يوليو 2018 , 11:09

تشير الأبحاث التي قامت بها عدد من المؤسسات المتخصصة، إلى أن المزيد من النساء قد يفقدن حملهن ويتعرضن للإجهاض بسبب فيروس زيكا، دون أن يعرفن أنهن مصابات بالمرض .

مخاطر فيروس زيكا في التسبب بالإجهاض للنساء الحوامل
تشير الأبحاث التي أجرتها العديد من المؤسسات، بما في ذلك مركز كاليفورنيا الوطني لأبحاث الرئيسيات في جامعة كاليفورنيا في ديفيس، إلى أن المزيد من النساء قد يفقدن حملهن بسبب فيروس زيكا دون أن يعرفن أنهن مصابات بالمرض، حيث وجدت الدراسة التي نشرت في مجلة Nature بتاريخ الثاني يوليو الجاري، أن 26 في المائة من الرئيسيات غير البشرية المصابة بفيروس زيكا خلال المراحل المبكرة من الحمل، تعرضت للإجهاض أو الإملاص، على الرغم من أن الحيوانات لم تظهر علامات ولو قليلة على حدوث أي عدوى .

تقول كوين فان رومباي المؤلفة والباحثة الرئيسية في مركز بحوث كاليفورنيا الوطني  : ” كانت هذه المعدلات لخسائر الجنين وولادة الجنين ميتا في القرود الحوامل المصابة بزيكا، أكثر من أربعة أضعاف ما كان يرى عادة في مجموعات القرود غير المعرضة لفيروس زيكا، وكان لدى العديد من أنسجة الجنين والمشيمة دليل على تكرار فيروس زيكا، كما كان لدى الأجنة آفات مرضية، والتي تدعم كذلك دور فيروس زيكا في هذه النتيجة الضارة ” .

الأبحاث السابقة
كانت أبحاث زيكا السابقة تقيس فقط حالات الإجهاض والإملاص لدى النساء اللواتي ظهرت لديهن علامات أو أعراض الفيروس، وقال دون دادلي المؤلف الرئيسي في الدراسة الجديدة وعالم في قسم علم الأمراض والمختبرات بجامعة ويسكونسن ماديسون : ” هناك قيود على الدراسات البشرية التي تعتمد على العدوى العرضية، فالنساء يلتحقن بالدراسات لأنهن يعانين من أعراض زيكا، لكننا نعلم أن ما يصل إلى نصف الأشخاص الذين لديهم زيكا لا يظهرون أي أعراض على الإطلاق، لذا فإن دراسات الحمل ربما تفتقد إلى نصف الأشخاص الذين لديهم زيكا ” .

فيروس زيكا
إن فيروس زيكا معروف على نطاق واسع بأنه يسبب ولادة أطفال يعانون من خلل في الدماغ يسمى الصغر الدماغي وغيرها من التشوهات الأخرى، وأعراض زيكا عند البالغين في البشر تشمل الحمى والطفح الجلدي والصداع وآلام المفاصل والعضلات واحمرار العين، ومع ذلك فإن معظم الحالات المرضية المصابة بفيروس زيكا تأتي بدون أعراض .

قال لارك كوفي وهو عالم أروفيولوجي في جامعة كاليفورنيا في ديفيس ومؤلف مشارك في الدراسة الجديدة : ” بالنسبة للنساء الحوامل اللواتي يعشن في المناطق التي ينتشر فيها فيروس زيكا، والذين قد يتعرضن لعمليات إجهاض عفوية، فقد يتم إغفال الارتباط المحتمل لعدوى فيروس زيكا، وتشير بياناتنا في القرود إلى الحاجة لمزيد من الأبحاث حتى يتمكن الباحثون من تطوير استراتيجيات التدخل، لحماية النساء الحوامل والأجنة الخاصة بهن من فيروس زيكا ” .

بيانات الدراسة
تم تجميع بيانات البحث من ستة مراكز وطنية لبحوث الرئيسيات ( NPRCs )، حيث يمتلك الباحثون القدرة على التحكم في توقيت وطريقة العدوى، بطريقة لا يستطيع من يدرسون العدوى البشرية القيام بذلك، وقام الباحثون بمراقبة القرود الحوامل – قرود المكاك القبلية في كاليفورنيا وأوريغون وتولان وكونكونسون، لمتابعة تقدم فيروس زيكا في الأجسام وفي الأجنة والأنسجة التي تدعم نمو الجنين، وفي دراسة حديثة أخرى أظهر فان رومباي وكوفي وزملاؤهم أن عدوى القرود المكاكية ( Rhesus macaque monkeys )  مع فيروس زيكا في الرحم، تسببت في تلف مماثل للدماغ مثلما حدث في حديثي الولادة .

وقد تم اكتشاف أن توقيت الإصابة بالمرض تعد مؤشر هام في خسارة الجنين، ومن المرجح أن يؤدي التعرض خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل إلى وفاة الجنين – وهي نتيجة توازي التقارير البشرية، والنتيجة الأخرى من الدراسة كانت الإصابة بضعف المشيمة، والتي عادة ما تكون في شكل التكلس المشيمي المتزايد أثناء فحوصات الموجات فوق الصوتية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: