من مكتشف نقل الدم

نقل الدم هو عندما يتم أخذ الدم أو المواد المشتقة منه ونقلها لشخص آخر من خلال حقنه في الدورة الدموية ، وعادةً ما يحدث هذا الأمر في الحالات التي يفقد فيها الشخص كمية كبيرة من الدم ، فيكون في حاجة إلى نقل الدم من أجل إنقاذ حياته ، وقد تم إجراء أول عملية نقل دم ناجحة لإنسان على يد جان باتيست دينيس .

دواعي إجراء نقل الدم

هناك بعض الأسباب الرئيسية التي تتطلب حدوث نقل الدم وهي :

– فقر الدم (نقص خلايا الدم الحمراء) بسبب نقص الحديد الحاد .
– النزيف الحاد الذي عادة يكون من الجراحة أو الولادة أو حادث خطير .
– أنواع السرطان أو علاج السرطان التي يمكن أن تؤثر على خلايا الدم .
– الظروف التي تؤثر على خلايا الدم الحمراء مثل مرض الخلية المنجلية أو الثلاسيمية .
– يمكن أن يحل نقل الدم محل الدم الذي فقدته ، أو مجرد استبدال السائل أو الخلايا الموجودة في الدم (مثل خلايا الدم الحمراء أو البلازما أو الخلايا المسماة بالصفائح الدموية) .

جان باتيست صاحب أول عملية نقل دم بشري ناجحة

اعتقد الدكتور جان باتيست دينيس ، الطبيب الشخصي للملك لويس الرابع عشر ، أنه قد يعالج الناس العنيفين من نوبات غضبهم من خلال نقل دماء حيوانات لطيفة مثل العجول والأغنام إليهم ، في ذلك الوقت ، اعتقد الناس أن الدم يحتوي على مجموعة من الخصائص المميزة للمخلوق الذي يمتلكه ، ولفترة من الوقت ، بدا الأمر وكأن دينيس كان يتسم بالعبقرية لاكتشافه هذا الأمر .

في 15 يونيو 1667 قام الدكتور جان باتيست دينيس بأول عملية نقل دم بشري ، كان المريض صبي يبلغ من العمر 15 عامًا عولج عن طريق استخدام العلائق لامتصاص الدم السئ ، وقد استخدم باتيست حوالي 12 أوقية من دم الأغنام وعاش الصبي .

غضب ريتشارد لوار – وهو طبيب مدرّب في أكسفورد قام في 1665 بتجربة حاول فيها حقن كلبًا بدم من كلب آخر – متهما دينيس بسرقة عمله ، وفي هذه الأثناء ، بدأ بعض أفراد نقل الدم يموتون ، بما في ذلك بعض المرضى البارزين لدينيس ، فحظر البرلمان الفرنسي نقل الدم في عام 1670 ، يليه البرلمان البريطاني .

تجارب أخرى لنقل الدم 

يرجع تاريخ أول بحث في نقل الدم إلى القرن السابع عشر عندما وصف الطبيب البريطاني وليام هارفي دوران الدم وخصائصه في 1628 ، كما جرت محاولات نقل الدم الأولى في هذا الوقت ، على الرغم من أنها كانت غير ناجحة في كثير من الأحيان وأثبتت أنها مميتة لدى البشر .

أول عملية نقل دم ناجحة تم تسجيلها وتنفيذها على حيوان هي تلك العملية التي قام بها الطبيب البريطاني ريتشارد لوار في عام 1665 عندما نزف كلب حتى كاد أن يموت ثم أحيى الحيوان عن طريق نقل الدم من كلب آخر عبر شريان مقيّد .

في عام 1818 نجح أخصائي التوليد البريطاني جيمس بلونديل في نقل الدم البشري إلى مريض أصيب بـ نزيف بعد الولادة ، وفي عام 1901 ، اكتشف كارل لاندستاينر ، وهو طبيب نمساوي ، أول مجموعات دم بشرية ، مما ساعد في جعل نقل الدم ممارسة أكثر أمانًا ، ومن خلال إجراء التجارب التي قام فيها بخلط عينات دم مأخوذة من فريقه ، اكتشف لاندستاينر مجموعات الدم A و B و O وأثبت المبادئ الأساسية للتوافق ABO .

في عام 1907 ، اقترح جراح أميركي يدعى روبن أوتنبرغ أن دم المريض والمتبرع يجب أن يتم تجميعه وتقاطعه قبل إجراء عملية نقل الدم ، وبين عامي 1914 و 1918 ، تم اكتشاف مضادات التخثر مثل سيترات الصوديوم لإطالة مدة صلاحية الدم والتبريد كما ثبت أنها وسيلة فعالة للحفاظ على الدم .

في العشرينات والثلاثينات ، بدأ التبرع الطوعي بالدم للتخزين والاستخدام ، وفي نفس الوقت تقريباً ، طور إدوين كوهن تجزئة الإيثانول البارد ، وهو طريقة لتحطيم الدم إلى الأجزاء المكونة له للحصول على الألبومين وغاما الجلوبيولين والفيبرينوجين على سبيل المثال ، وخلال الحرب العالمية الثانية ، تم استخدام نقل الدم على نطاق واسع لعلاج الجنود المصابين وأصبح معروف كإجراء لإنقاذ الحياة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *