أضرار الاستحمام بعد تناول الطعام

الغذاء هو مزيج من الثقافة والعادة والشغف ، وعندما يتعلق الأمر بالعادة الغذائية ، فإنها تتعلق مباشرة بصحتك ورفاهيتك، حيث أن تناول الطعام الجيد يجعلك أكثر صحة، في حين أن العادات السيئة يمكن أن تجعلك تمرض، واليوم ، سوف نتحدث عن إحدى هذه العادات الخاطئة التي عادة ما نقع فريسة لها دون أن ندرك أنها ليست جيدة لنا .

الاستحمام بعد الأكل

لقد بدأ الناس في العيش بعكس الطبيعة ، وعكسوا القواعد التي كانت الأسباب التي جعلت أسلافنا يعيشون حياة صحية ونقية، وبصرف النظر عن تجاهل الجانب المغذي للجسد ، فإن حياتنا المزدحمة تجعلنا نتجاهل الأنشطة اليومية البسيطة مثل الاستحمام في الوقت المناسب، ولا يعمل نظام غذائي متوازن فحسب ، بل إن التوازن بين كل نشاط في حياتنا اليومية يعد عاملاً مهمًا للغاية ليعيش حياة صحية، دعونا نرى ماذا يقول علماء الطب والايورفيدا حول أضرار الاستحمام بعد تناول الطعام .

خطورة الاستحمام بعد الأكل

1- وفقا لما يقوله طب الأيورفيدا، حول أن كل نشاط له فترة زمنية محددة والقيام بذلك في غير وقته، يمكن أن يضر الجسم البشري، وفي سياق الاستحمام بعد تناول الطعام ، يقال أنه يجب على المرء عدم الاستحمام في الساعتين التاليتين بعد تناول الوجبة، فعنصر النار في الجسم هو المسؤول عن هضم الطعام ، لذلك ، عند تناول الطعام ، يتم تنشيط عناصر النار، ويؤدي ذلك إلى زيادة الدورة الدموية من أجل الهضم الفعال، ولكن عند الاستحمام ، تنخفض درجة حرارة الجسم وتؤدي إلى هضم بطيء .

2- وفقا لما يقوله العلم الطبي الحديث، فإنه أكد ما جاء به الأيورفيدا ، حتى العلوم الطبية الحديثة تقول أن أخذ الحمام يقلل من درجة حرارة الجسم ويتم تحويل الدورة الدموية ، ونتيجة لذلك ، فإن الدم يساعد في الهضم ، يبدأ بالتدفق نحو الجلد للحفاظ على درجة الحرارة، ويؤدي ذلك إلى خلل في النشاط اليومي .

3- وفقا لآراء الخبراء، مثل تانيا كابور ، من Wellness by Tanya ، فإن الاستحمام بعد الأكل غالباً ما يؤدي إلى عدم الارتياح ، الحموضة ، التقيؤ وحتى السمنة، وكما هو الحال في الطبيعة أيضًا ، يجب على المرء أن يستحم قبل الأكل ، لأننا عندما نأخذ حمام ، يتم إعادة تنشيط كل خلية في الجسم ونشعر بالانتعاش، مما يؤدي إلى إرسال إشارات الدماغ بأن الجسم متعطش للمغذيات، ومن المستحسن الانتظار لمدة 35 إلى 40 دقيقة على الأقل بعد تناول أي وجبة للاستحمام  .

5 أشياء أخرى لا يجب أن لا تفعلها بعد تناول وجبة كاملة

1- لا تنام، في بعض عطلات نهاية الأسبوع، نتناول الطعام ثم نتوجه إلى السرير للنوم، ذلك يضر بالجهاز الهضمي ويبطء عملية الهضم، ولا تهضم الوجبة علي الإطلاق، إن الغفوة المباشرة بعد الوجبة ليست مريحة وسوف تضر معدتك .

2- ممنوع التدخين، حيث يقال أن تدخين سيجارة بعد تناول الوجبة يعادل تدخين 10 سجائر، وبغض النظر عن مدى صحة ذلك أو كذبه ، فإن التدخين ضار لجسمك ويجب ألا تدخن على أية حال .

3- عدم تناول الفاكهة، فالأطعمة المختلفة تهضم بسرعات مختلفة، وتناول الفواكه أولا لأنها أسهل للهضم، يجب تناول الفواكه قبل ساعة من الوجبة أو بعد ساعتين من تناول الوجبة، لأنه لن يتم هضم الفواكه بشكل صحيح إذا تناولتها مباشرة بعد وجبة الطعام لفرق سرعات الهضم .

4- تجنب تناول الشاي، فأوراق الشاي حمضية وسوف تؤثر على عملية الهضم، وإذا كنت تستهلك البروتين في الوجبة ، فإن الحامض من الشاي سيصقل محتوى البروتين ، مما يجعل من الصعب هضمه، وشرب الشاي مباشرة بعد تناول الوجبة سيتداخل أيضا مع امتصاص الحديد بالجسم، فتجنب تناول الشاي قبل ساعة من الوجبة وبعدها بساعه .

5- تجنب النزول إلى السباحة، إن القول المأثور بطبيعة الحال، هو أنك يجب أن تنتظر 30 دقيقة على الأقل بعد تناول الطعام قبل أن تسبح ، ويعتمد على فكرة أنه بعد تناول وجبة كبيرة ، سيتم تحويل الدم بعيدا عن الذراعين والساقين ، نحو الجهاز الهضمي في المعدة، وإذا لم تحصل الأطراف على كمية كافية من تدفق الدم لتعمل ، فأنت عرضة لخطر الغرق، صحيح أن عملية الهضم تعيد توجيه بعض الدم من العضلات للمساعدة في عملية الهضم، ومع انخفاض تدفق الدم ، هناك كمية أقل من الأكسجين المتاحة للعضلات العاملة والمعدة ، وهو سبب محتمل للتشنج .

وعلى الرغم من أن بعض الباحثين يستبعدون هذه النظرية، فالتشنجات غير طوعية ، وهي تقلصات متقطعة من العضلات الهيكلية أثناء أو بعد ممارسة الرياضة ، وعادة ما ترتبط بالإرهاق، لكن التقلصات أثناء ممارسة التمارين الرياضية هي على الأرجح نتيجة لمجموعة من العوامل ، مثل الجفاف ، وعدم توازن المنحل بالكهرباء والإجهاد العصبي ، والتي هي فريدة من نوعها لكل شخص، وفي الحقيقة ، لدينا ما يكفي من الدم للحفاظ على جميع أجزاء الجسم تعمل بعد تناول وجبة كبيرة، ومع أي ممارسة قوية بعد تناول الطعام ، يمكن أن يكون هناك بعض الانزعاج مثل حرقة المعدة أو القيء ، والناجمة عن ارتداد غير متوقع أو تشنجات غير طوعي، ويحدث هذا على الأرجح عندما يكون هناك زيادة في الضغط الخارجي ، مثل أثناء الغوص، أو السباحة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *