تفاصيل شاملة عن دراسة الماجستير في هنغاريا

باتت هنغاريا خلال السنوات الماضية تحظى بمكانة عالية ومميزة لدى أعداد كبيرة من الطلاب الأجانب من العديد من مختلف دول العالم، الذين يرغبون في استكمال الدراسات العليا خارج أوطانهم، وتسيطر مسألة دراسة الماجستير في هنغاريا على أذهان العديد من الطلاب الأجانب.

حيث تعد المجر من أوائل الدول الأوربيىة التي تضع مجموعة من الشروط المناسبة والبسيطة الغير معقدة  لاستكمال دراسة الماجستير، وهو من بين الأمور التي تجعل من هنغاريا وجهة مفضلة للطلاب الأجانب لاستكمال دراسة الماجستير،إضافة إلى انخفاض التكلفة الدراسية المناسبة للطلاب الأجانب، إضافة إلى البيئة الهادئة والمناسبة والتي تحفز الطلاب على الدراسة، انخفاض النفقات الحياتية والمعيشية للطلاب الأجانب طوال مدة استكمال دراسة الماجستير في المجر.

 دور مؤسسة MIE النمساوية

 تعتبر مؤسسة MIE النمساوية من أهم المؤسسات الطلابية وأشهرها في مجال دراسة الماجستير في هنغاريا، وذلك بما يقدمه فريقها المتخصص في تقديم الخدمات الطلابية حيث يملك خبرة واسعة في هذا المجال، وتعد هذه المؤسسة من أفضل المؤسسات التي تقدم الاستشارات في القبول والإيفاد الطلابي التعليمي على المستوى العالمي.

 بشكل يغلب عليها الاحترافية تقدم المؤسسة الخطوة الأولى لتعرف الطالب راغب دراسة الماجستير بشروط القبول بالجامعات العالمية المرموقة وبتكلفة قليلة جدا، كما تساعد المؤسسة الطلاب في ملئ استمارات طلب القبول، وتقديم الاستشارة حول كيفية تقديم الطلب، والوثائق والشهادات التعليمية اللازمة للحصول على القبول، وإعداد السيرة الذاتية، والتواصل مع أساتذة الجامعات والكليات، إضافة إلى البحث عن عمل طلابي والحصول على رخصة العمل، وكيفية الحصول على إيفاد دراسي؟، وأيضا تقدم معرفة بالامتحانات الجامعية كامتحان الآيلتس (IELTS)، التوفل (TOFEL) والدورات الخاصة باللغة، وتقدم المؤسسة كل هذه الخدمات دون أية مقابل مادي وهي مجانية بالكامل أو بتكلفة منخضفة جدا.

عراقة النظام التعليمي في هنغاريا

يفخر النظام التعليمي العالي الهنغاري بتعدد جامعاته ذات القيمة التاريخية العريقة، التي يعود تاريخ بناء بعضها إلى القرن 14 الميلادي، والتي يدرس بها حالياً أكثر من 20 ألف طالبة وطالب أجنبي، يدرسون في أنواع وفروع وتخصصات مختلفة، إذ يوجد في هنغاريا قرابة الـ 69 جامعة وكلية نال أغلبها شهرة دولية، وتعد جامعة Pécs أقدمها حيث يعود تاريخ تأسيسها إلى العام 1367 م، وتخرج منها أكثر من 21707 طالب أجنبي في مختلف التخصصات والفروع التعليمية.

النظام التعليمي العالي في هنغاريا

تقدم أكثر المؤسسات التعليمية في هنغاريا كالجامعات، الكليات، ومدارس الإدارة والأكاديميات مختلف أنواع فروع وتخصصات الماجستير.

ويتم منح كافة الشهادات الصادرة عن هذه المؤسسات ولمختلف المراحل التعليمية (الليسانس، الماجستير والدكتوراة) امتياز ECTS.

تتبع الكليات والجامعات العاملة في المجر قوانين ومقررات معاهدة بولونيا الهادفة إلى توحيد النظام التعليمي العالي في كافة الدول الأوروبية بمراحله التعليمية الثلاثة أي الليسانس (المرحلة الجامعية) والممتد من ثلاث إلى أربعة سنوات دراسية، الماجستير من عام دراسي واحد إلى اثنين والدكتوراة من ثلاث إلى 4 أعوام دراسية بحسب نوع الفرع والتخصص المنتخب.

يمكن أن تستغرق مدة الحصول على شهادة الماجستير في الجامعات والكليات العاملة في هنغاريا من عام دراسي واحد إلى اثنين بحسب نوع الكلية أو الجامعة، حيث يمكن أن تقتصر دراسة الماجستير في الجامعات والكليات الخاصة على عام واحد فقط.

وتعد اللغة الهنغارية اللغة الرسمية المتبعة في المحاضرات والدورات التعليمية المقدمة من قبل الجامعات إلا أنه وخلال السنوات القليلة الماضية عملت العديد من الجامعات والكليات المجرية على تقديم مرحلة الماجستير باللغة الانجليزية لتسهيل مراحل قبول الطلاب الأجانب الوافدين من مختلف أنحاء العالم.

التكلفة الدراسية لمرحلة الماجستير في هنغاريا

تعد التكلفة المالية المنخفضة للدراسة والحصول على درجة الماجستير، العامل الذي يجذب المئات من الطلاب الأجانب للدراسة في هنغاريا مقارنة بدول أوروبية عديدة.

ترتبط التكلفة الدراسية بمجموعة عوامل أهمها بلد الطالب، سياسات الجامعة، ونوع التخصص الدراسي، على سبيل المثال تتعامل بعض الجامعات بالدولار الأمريكي واليورو، إضافة إلى عملة هنغاريا الفورنت، وتترواح التكلفة الدراسية للطلاب الأجانب الراغبين في استكمال دراسة الماجستير في المجر من 270 ألف إلى 300 ألف فورنت هنغاري عن كل عام دراسي، بما يعادل من 967 إلى 7150 يورو.

ويتوجب على كافة الطلاب الأجانب دفع تكاليف تقديم طلب القبول الجامعي، التسجيل في الجامعة وتكلفة المشاركة في الاختبارات والامتحانات العامة، وتختلف هذه النفقات على اختلاف المؤسسات التعليمية العالية والجامعات إلا أنها تتراوح في العادة من 100 إلى 150 يورو.

العام الدراسي في الجامعات الهنغارية

تبدأ الدراسة في مختلف الكليات والجامعات الهنغارية من أوائل شهر سبتمبر من كل عام دراسي على فصلين دراسيين في كل من سبتمبر وفبراير.

تمنح الجامعات الهنغارية الطلاب الأجانب فرصة لتقديم طلبات قبولهم الجامعي لفصل سبتمبر حتى الخامس عشر من فبراير، والخامس عشر من نوفمبر لفصل فبراير.

يتوجب للقبول الجامعي لمرحلة الماجستير في هنغاريا أن يكون الطالب حاصلا على شهادة الليسانس لأربع سنوات دراسية، وتكون صادرة عن إحدى الجامعات المعترف بها من قبل وزارة التربية والتعليم العالي أو إحدى الجامعات الهنغارية كشرطاً أساسياً للحصول على القبول الجامعي واستكمال دراسة الماجستير في هنغاريا.

السيرة الذاتية.

صورة عن جواز السفر الخاص بالطالب صالح لمدة 6 أشهر كحد أقل.

وثائق تعليمية تتعلق بالدورات التدريبية أو التعليمية.

رسالة توصية من أحد الأساتذة الجامعيين.

ترجمة ومصادقة كافة الشهادات التعليمية إلى اللغة الهنغارية أو الانجليزية.

التأشيرة أو الفيزا الطلابية لمرحلة الماجستير في هنغاريا.

امتلاك بطاقة التأمين الصحي تغطي كافة مدة دراسة الطالب الأجنبي في المجر.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *