ترتيب الدول من حيث جودة التعليم 2018

يتمثل هدف قاعدة بيانات التعليم الدولية في قياس وترتيب التأثير الذي أحدثه نظام التعليم لكل دولة في استقرار اقتصادها ، وفي تطوير بيئتها الاجتماعية .

قائمة ترتيب الدول من حيث جودة التعليم

1- كوريا الجنوبية .
2- فنلندا .
3- النرويج .
4- روسيا .
5- هونج كونج (جمهورية الصين الشعبية) .
6- اليابان .
7- استونيا .
8- لاتفيا .
9- الكيان الصهيوني .
10- السويد .
11- ليتوانيا .
12- الدنمارك .
13- ايرلندا .
14- مقاطعة تايوان (جمهورية الصين الشعبية) .

15- كازاخستان .
16- سلوفينيا .
17- جورجيا .
18- سنغافورة .
19- قبرص .
20- الصين (جمهورية الصين الشعبية) .
21- المملكة المتحدة .
22- كرواتيا .
23- بولندا .
24- ايطاليا .
25- المملكة العربية السعودية  .
26- الولايات المتحدة .
27– المكسيك .
28- نيوزيلندا .

29- قيرغيزستان .
30- صربيا .
31- كندا .
32- فرنسا .
33- أستراليا .
34 – آيسلندا .
35. ألمانيا .
36- المجر .
37- هولندا .
38- اليونان .
39- بلجيكا .
40- لكسمبورغ .
41- اسبانيا .
42- الجمهورية التشيكية .
43- النمسا .
44- البرتغال .

45- الأرجنتين .
46- ​​سويسرا .
47- بلغاريا .
48- مالطة .
49- إيران .
50- تشيلي .
51- سلوفاكيا .
52- رومانيا .
53- ماكاو (جمهورية الصين الشعبية) .
54 – ليختنشتاين .
55- كينيا .
56- طاجيكستان .
57- غانا .
58- كولومبيا .

59- مولدوفا .
60- عمان .
61- قطر .
62 – إندونيسيا .
63- إكوادور .
64- الجمهورية الدومينيكية .
65- فيتنام .
66- ماليزيا .
67- أذربيجان .
68- كوستاريكا .
69- بيلاروسيا .
70- الإمارات العربية المتحدة .
71- ألبانيا .
72- البحرين .

73- بروناي .
74 – الجبل الأسود .
75 – ملديف .
76- تركيا .
77- نيبال .
78- تونس .
79- اوزبكستان .
80- الأردن .
81- منغوليا .
82- موريشيوس .
83- بربادوس .
84- أروبا (نيث) .
85- كوبا .
86- اوكرانيا .

87- بيرو .
88- الجزائر .
89- جمهورية مقدونيا .
90- أوروغواي .
91- سري لانكا .
92- بوليفيا .
93- سورينام .
94- فيجي .
95- غرينادا .
96- البرازيل .
97- دومينيكا .
98- أرمينيا .
99- تايلاند .
100- إسواتيني .

101- السلفادور .
102- غواتيمالا .
103- جزر فيرجن البريطانية (المملكة المتحدة) .
104- ساو تومي وبرينسيبي .
105- نيوى (نيوزيلاندا) .
106- كيريباس .
107- سيشيل .
108- المغرب .
109- فنزويلا .
110- كمبوديا .
111- تركمانستان .
112- الكويت .
113- ترينيداد وتوباغو .
114- غيانا .

115- الرأس الأخضر .
116- بليز .
117- سانت لوسيا .
118- سانت فنسنت وجزر غرينادين .
119- الهند .
120- مصر .
121- الكاميرون .
122- السنغال .
123- كوريا الشمالية .
124- لاوس .
125- بنما .
126- ليسوتو .
127- بورتوريكو (الولايات المتحدة) .
128- بوتان .
129- أنتيغوا وبربودا .

130- سانت كيتس ونيفيس .
131- سان مارينو .
132- بالاو .
133- توفالو .
134- جنوب افريقيا .
135- رواندا .
136- بنن .
137- هندوراس .
138- لبنان .
139- جامايكا .
140- البوسنة والهرسك .
141- بنغلاديش .
142- بورما (ميانمار) .
143- ملاوي .
144- موريتانيا .

145- ناميبيا .
146 – تيمور الشرقية .
147- جزر سليمان .
148 – فانواتو .
149- جزر البهاما .
150- اثيوبيا .
151- الفلبين .
152- أوغندا .
153- بوركينا فاسو .
154- باراغواي .
155- فلسطين .
156- غامبيا .
157- تونغا .
158- برمودا (المملكة المتحدة) .

159- ناورو .
160- باكستان .
161- كوت ديفوار .
162- مالي .
163- توغو .
164- سيراليون .
165- جمهورية الكونغو .
166- بوتسوانا .
167- غينيا الاستوائية .
168- جيبوتي .
169- جزر مارشال .
170- السودان .
171- موزمبيق .
172- مدغشقر .

173- النيجر .
174- تشاد .
175- ليبيريا .
176- ليبيا .
177- جزر القمر .
178- تنزانيا .
179- العراق .
180- بوروندي .
181- غينيا .
182- إريتريا .
183- نيكاراغوا .
184- ولايات ميكرونيزيا الموحدة .
185- نيجيريا .

186- اليمن .
187- زمبابوي .
188- هايتي .
189- بابوا غينيا الجديدة .
190- الغابون .
191 – غينيا بيساو
192- أنغولا .
193- أفغانستان .
194- سوريا .

195- زامبيا .
196- كوسوفو .
197- جمهورية الكونغو الديمقراطية .
198- أندورا .
199- جمهورية أفريقيا الوسطى .
200- جنوب السودان .
201- الصومال .

تأثير التعليم والتدريب على اقتصاد الدول

ركزت العديد من البلدان على تطوير نظام تعليمي قادر على إنتاج عمال قادرين على العمل في صناعات جديدة ، مثل تلك الموجودة في ميادين التكنولوجيا والعلوم ، ويعود هذا جزئيا إلى أن الصناعات القديمة في الاقتصادات المتقدمة أصبحت أقل قدرة على المنافسة ، وبالتالي كانت احتمالية استمرار سيطرتها على المشهد الصناعي أقل ، أيضا فقد ظهرت حركة لتحسين التعليم الأساسي للسكان ، مع اعتقاد متزايد بأن جميع الناس لديهم الحق في التعليم .

عندما يتحدث الاقتصاديون عن ” التعليم” ، فإن التركيز لا يقتصر على العمال الذين يحصلون على شهادات جامعية ، فغالبًا ما يتم تقسيم التعليم إلى مستويات محددة وهي : الابتدائية ، والمدرسة الإعدادية والثانوية ، ومرحلة ما بعد الثانوية أي الجامعة والمدارس المهنية ، ويصبح اقتصاد أي بلد أكثر إنتاجية مع زيادة نسبة العمال المتعلمين لأن العاملين المتعلمين يمكنهم القيام بمزيد من الفعالية بمهام تتطلب معرفة القراءة والكتابة والتفكير النقدي .

ومع ذلك ، فإن الحصول على مستوى أعلى من التعليم ينطوي أيضًا على تكلفة ، ولكن قد لا تحتاج البلد إلى توفير شبكة واسعة من الكليات أو الجامعات للاستفادة من التعليم ؛ حيث يمكنها توفير برامج محو الأمية الأساسية لكي ترى تحسينات اقتصادية .

فالبلدان التي لديها نسبة أكبر من سكانها الذين يتدربون ويتخرجون من المدارس ، تشهد نمواً اقتصادياً أسرع من البلدان ذات العمال الأقل تعليماً ، ونتيجة لذلك ، يوفر العديد من البلدان التمويل للتعليم الابتدائي والثانوي لتحسين الأداء الاقتصادي ، وبهذا المعنى ، يعتبر التعليم استثمارًا في رأس المال البشري ، على غرار الاستثمار في معدات أفضل .

ووفقاً لليونسكو وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية البشرية ، فإن نسبة عدد الأطفال الذين بلغوا سن الالتحاق بالمدارس الثانوية الرسمية الملتحقين بالمدارس هي نسبة عالية في الدول المتقدمة أكثر من الدول النامية ، ويختلف هذا عن الإنفاق على التعليم كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي ، والذي لا يرتبط دائمًا بقوة بمدى تعليم سكان بلد ما ، ولذلك ، فإن البلد التي تنفق نسبة عالية من الناتج المحلي الإجمالي على التعليم لا يجعل بالضرورة سكان البلاد أكثر تعليما .

بالنسبة للشركات فإنه يمكن التعامل مع القدرة الفكرية للموظف ، حيث يمكن استخدام هذا الأصل لإنشاء منتجات وخدمات يمكن بيعها ، وكلما زاد عدد العاملين المدربين تدريباً جيداً الذين يعملون لدى شركة ما ، كان من الممكن نظرياً أن تنتج هذه الشركة ، وغالباً ما يشار إلى الاقتصاد الذي يعامل فيه أرباب العمل التعليم بهذه الطريقة على أنه اقتصاد قائم على المعرفة .

كذلك يمكن للتدريب أن يجعل أجر العامل أكبر ، فأصحاب العمل يدفعون أجوراً أكثر عندما تتطلب المهام المطلوبة لإكمال وظيفة مستوى تعليم أعلى ، وهكذا ، في حين أنه قد يتم تخفيض الأجر على المدى القصير لحين انتهاء العامل من التدريب ، إلا أنه من المرجح أن تكون الأجور أعلى في المستقبل ، بمجرد اكتمال التدريب .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *