الفرق بين لوشن البابايا الأصلي والتقليد

تعرف البابايا بأنها واحدة من أشهر الفاكهة الإستوائية ، وتنمو البابايا على شجرة يتراوح طولها من 2-10 أمتار ، وتعد من الأشجار المعمرة ، وتتشابه أوراقها مع أوراق شجرة النخيل ، وتأخذ شكل التاج من أعلى ، ويلاحظ أن الأوراق القديمة تتساقط لأسفل ، ويكون جزعها مجوف وناعم ، ويعود أصل هذه الشجرة الى أمريكا الوسطى ، على الرغم من انتشارها الأن في معظم المناطق الإستوائية .

الفرق بين لوشن البابايا الأصلي والتقليد

قد يخطأ البعض في كيفية التميز بين نوعي اللوشن وذلك حيث الفرق في العبوة الخارجية لا يمكن ملاحظته إلا عند التدقيق ، ويلاحظ ذلك عند التدقيق في الرقم المسلسل بخلف العبوة فالرقم الذي ينتهي بالعدد 11 ، وهذا هو النوع المقلد ، وهناك بعض العبوات يتم مسح الرقم من عليها لتضليل الناس ، ولكن هناك طريقة أخرى يمكن بها معرفة النوع الأصلي من اللوشن ، فالتقليد يمكن أن تكون له رائحة مشابهة برائحة الفيكس ، وقد تميل الرائحة لرائحة العفن ، فرائحته غريبة ولا يمكن مقارنتها برائحة اللوشن الأصلي المميزة .

فوائد البابايا

1 – تساعد  البابايا في تعزيز المناعة ويرجع ذلك لاحتوائها على عدد كبير من الفيتامينات مثل فيتامين هـ ، وفيتامين ج ، وفيتامين أ ، وتساعد على تقوية جهاز المناعة بصورة كبيرة ، وتقي الإصابة بنزلات البرد .

2 – مفيدة جداً لصحة العينين ، والوقاية من الضمور البقعي   المرتبط بالتقدم بالعمر ، ويرجع الفضل في ذلك لاحتوائها على نسبة كبيرة من فيتامين أ ، الذي يعزز من الرؤية ويساعد على تغذية القرنية ، والحفاظ على رطوبة العين ، وتحتوي البابايا على مضادات الأكسدة كالزيازانثين ، الذي يساعد على ترشيح الأشعة الضارة .

3 – علاج التهابات المفاصل وصحة العظام وذلك بفضل فيتامين ك الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم ،وتقليل افرازه في البول ، مما يمنح الجسم عظاماً قوية ، كما تحتوي البابايا على مضادات الالتهاب ، وبعض العناصر التي تحافظ على البنية الخلوية للأغشية العظمية مما يساعد على الحد من الالتهابات المزمنة للعظام .

4- الحفاظ على سلامة الجهاز الهضمي وذلك بسبب احتوائها على أنزيم الباباين الذي يساعد في عملية الهضم ، وتحتوي على الألياف التي تمنع الإصابة بالإمساك .

5- تساعد على تقليل خطر التعرض للربو أثبتت الدراسات الحديثة أن المصادر الغذائية الغنية بالبيتاكاروتين يمكنها الحد من الإصابة بالربو وتعد البابايا من أغنى المصادر التمحتوية على البيتاكاروتين .

6- تساعد على تخفيف أعراض مرض السكري تعد من أكثر الفاكهة الغنية بالألياف ، وكذلك تحتوي على كميات قليلة من السكر مما يجعلها الخيار المناسب لمرضى السكري .

7- تساعد في علاج الجلد وتستخدم البابايا المهروسة في المساعدة على التئام الجروح ، والحد من عدوى الجروح والحروق ، وتستخدم شركات الأدوية إنزيم الباباين في صناعة مراهم الجلد التي تعالج التقرحات الناتجة عن عن الاستلقاء ، والمعروفة بقرح الفراش .

7 – تساعد البابايا على حماية البشرة والوقاية من علامات التقدم في السن ، وتساعد البابايا على تنعيم البشرة ، وتوحيد لونها وتحفيز انتاج الكولاجين الهام لصحة البشرة ، لذا تستخدم في العديد من منتجات العناية بالبشرة، والشعر ، والأظافر ويرجع ذلك لدورها الهام في افراز الزهم أو الدهن الذي يساعد على ترطيب البشرة وحمايتها  ، وحازت منتجات البابايا على شهرة واسعة مما دفع البعض لتقليد بعض المنتجات الأصلية وهذا موضوعنا ، وسوف نتعرف على كيفية التميز بين لوشن البابايا الأصلي والمقلد .

أضرار البابايا

يمكن استهلاكها باعتدال ، ولكن قد يؤدي الافرط في تناولها للاصابة ببعض الأضرار ، وقد يؤدي لتلف المرئ ، والتعرض لرد فعل تحسسي ، وهناك لعض الحالات التي ينصح بتوخي الحذر فيها عند تناول البابايا ، ومن هذه الحالات :

الحمل والرضاعة : حيث قد يؤدي إنزيم البابين لتسمم الجنين أو تعرضه لبعض التشوهات الخلقية ، وتقام بعض الدراسات للتأكد من أمان تناول البابايا في فترة الرضاعة .

مرض السكري : يجب الحذر لأن تناول البابايا يساعد على خفض نسبة السكري للمرضي الذين يتناولون أدوية لخفض السكر .

الأشخاص الذين يعانون من حساسية الباباين يجب الحرص وعدم تناول البابايا من قبل الأفراد الذين يعانون من حساسية الباباين .

المصابون بحساسية اللاتكس : يساعد الباباين على زيادة تحسس المصابين بحساسية اللاتكس ، ورفع نسب الإصابة بحساسية الباباين

عند القيام بالاجراءات الجراحية ، حيث تعمل البابايا على خفض نسبة السكر في الدم ، مما يسبب العديد من المشاكل أثناء اجراء الجراحة وبعدها .

فوائد البابايا التجميلية

كما سبق وذكرنا للبابايا العديد من الفوائد الجمالية والتي جعلت منتجاتها من أكبر المنتجات الربحية بفضل فوائدها الكبيرة في صحة البشرة والشعر وحازت منتجات البابايا على استحسان كبير ، مما دفع البعض للقيام بتقليد بعض منتجات البابايا المشهورة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *