ما هو ” كريم بريلا ” الذي يستعمل لتأخير القذف

كريم بريلا لتأخير القذف، خلق المولى عز وجل الرجل والمرأة لعمارة الأرض، ومن أجل هذا كان عليهم اللقاء بالعلاقة الحميمة للحفاظ على البشرية من الانقراض، وربما فكر الرجل مراراً وتكراراً وجرب العديد من الوسائل الطبيعية والكيميائية لتحسين تلك العلاقة، ومن بين هذه الأفكار علاج سرعة القذف إن وجدت، ولهذا نوضح ما هو سرعة القذف وكيف يتم علاجه؟,

ما معنى سرعة القذف

سرعة القذف من الأمراض التي تصيب الرجال وهو حسب التعريف المقدم من رابطة المسالك البولية الأمريكية ( حالة متكررة أو مستمرة بصورة مزمنة فيكون القذف بشكل أسرع مما هو مطلوب سواء قبل دخول العضو الذكري في مهبل المرأة، أو بعد الدخول بقليل وقد يستمر هذا الحال لمدة دقيقتين أو أكثر، وهى حالة من حالات عدم السيطرة من الرجل أو وجود السيطرة الضعيفة ).

وقد يستخدم العديد من الرجال بعض الأشياء التي تجعلهم يستمتعون بالعملية الجنسية وعلى سبيل المثال يمكن استخدام الوضعيات المبتكرة المعززة للرغبة الجنسية، واستخدام الواقي الذكري بالنكهات مما يساعد في تحقق النشوة والمتعة الجنسية.

ما هو كريم بريلا

يفضل الرجال المصابون بمشكلة سرعة القذف استخدام المخدرات الموضعية كأحد الحلول سواء كان الاستخدام عن طريق وضع الكريم على رأس العضو الذكري لكونها المنطقة الأكثر إثارة وحساسية عند الرجال أو رش العضو بالكامل، مما يؤدي إلى تقليل الشعور بالإثارة لدى الرجل وهذا ما يزيد من فترة المعاشرة ما بين الزوجين، وبالتالي يتم تأخير القذف عند الرجل وتتمتع المرأة بالإشباع.

ويعد كريم بريلا من الكريمات التخديرية بيضاء اللون والتي يجهلها عدد كبير من الرجال، والتي يتم وضعها على العضو الذكري قبل عمليه الجماع بنحو 20-30 دقيقة، وهذا يساعد على علاج مشكلة القذف السريع التي تؤرق وتوتر الرجال، لأنه من الكريمات القوية المخدرة للعضو التناسلي وفي نفس الوقت يقلل الكريم من إنتاج السائل المنوي خلال فترة الجماع، وبالفعل ساعد كريم بريلا في التحكم بسرعة القذف والسيطرة على المشكلة، والتي كانت تمثل مشكلة كبيرة لفشل عملية الجماع.

الوصف التفصيلي كريم بريلا

يحتوي كل جرام من كريم بريلا على 25 مليجرام من ليدوكايين، و25 مليجرام من بريلوكايين، وهى من المواد المخترقة لكل من الدماء والبشرة لتسبب التخدير الموضعي بالمكان الموضع عليه، وتعود درجة التخدير للكمية المستخدمة من الكريم، ولا يفضل استخدامه مع الأطفال الرضع.

ويوجد كريم بريلا على شكل علبة تحتوي على 5 من الأنابيب التي تزن الواحدة منها 5 جرام، ويوجد معه 5 ضمادات شفافة معقمة، وهذه الضمادة تستخدم لتغطية المكان المدهون لمدة تتراوح ما بين الساعة والساعتين لكون ثأثير المخدر يستمر لهذه الفترة الزمنية.

يؤثر كريم بريلا بصورة فعالة وسريعة حينما يتم استخدامه على الأغشية المخاطية التناسلية، ويستخدم أثناء تنظيف جروح الساق ولكنه لا يعد علاجاً لتلك الجروح، ونؤكد أن مرور الكريم إلى الدم يتوقف على كمية الكريم المستخدم والمدة التي يستمر فيها الكريم على البشرة وسمك البشرة، وعلى كل الأحوال يبقى الكريم من الأنواع الآمنة ولا يتسبب في التسمم.

فيما يستخدم كريم بريلا

يتم استخدام المخدر الموضعي بريلا في العديد من الحالات ومنه عند القيام بإزالة الشعر، عند الرغبة في التخدير الموضعي للغشاء المخاطي التناسلي، وكذلك يتم استخدامه في حالة التخدير الموضعي قبل القيام بإجراء العمليات السطحية والتنظيف للجروح الموجودة بالساق، ويستخدم في حالة الحقن لمخدر موضعي.

الآثار الجانبية لاستخدام كريم بريلا

يرى بعض الأطباء أن كريم بريلا على الرغم من أنه أفضل الكريمات المخدرة لسرعة حل المشكلة وسعره الرخيص إلا أنه قد يسبب الحساسية المتمثلة في احمرار العضو الذكري والتورم بهذه المنطقة، علاوة على أنه من الأسباب التي تخفف الحماس والمتعة خلال عملية الجماع لأن تخدير العضو سينتقل إلى الزوجة التي تتأثر وتفقد المتعة.

وبهذا الوضع تصبح العملية عبارة على حالة آلية خالية من المتعة والإحساس الناتج ما بين الشريكين أثناء الجماع، وعلى كل الأحوال يعتبر كريم بريلا من الكريمات التي تحل الوضع مؤقتاً ولا تعتبر علاج فعلي للمشكلة، وعلى الرجل استشارة الطبيب والذي سيكتب له العلاج المساعد على إزالة الخوف والتوتر من سرعة القذف، وهذا ما يزيد من وقت الجماع وبالتكرار يلتزم المخ ويتعود على المدة الزمنية الجديدة، ومع الوقت يمكن الاستغناء عن هذا العلاج وهو المعروف باسم Cipralex 10mg .

وفي الحالات الأخرى من الاستخدام قد يسبب كريم بريلا الحكة أو الحرقة البسيطة بالمكان الموضع عليه، وقد تحدث التفاعلات مع الجلد مما يسبب التورم أو الاحمرار أو الشحوب.

موانع استخدام كريم بريلا

لا يتم استخدام كريم بريلا على الأغشية المخاطية التناسلية عند الأطفال ولا يستخدم لدى الأطفال أقل من السنة، ولا يستخدم على الجروح المفتوحة ولا غشاء طبلة الأذن المصاب بالتلف لأن الكريم قد يخترق الأذن الوسطى مما يسبب مشاكل، وعلينا الابتعاد عن العين عند الاستخدام ولكن إذا وصل الكريم لها علينا الغسيل الجيد بمحلول كلوريد الصوديوم والماء والتأكد من إزالة الكريم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *