كم ساعه من جازان الى فرسان

تعتبر المملكة العربية السعودية أكبر دولة في منطقة الشرق الأوسط، وتقع في الجنوب الغربي من قارة آسيا وتشكل الجزء الأكبر من شبه الجزيرة العربية، تبلغ مساحتها حوالي مليوني كيلو متر مربع. يحدها من الشمال العراق والأردن، ومن الشمال الشرقي تحدها الكويت ، وتحدها الإمارات العربية المتحدة وقطر والبحرين من الشرق، ومن الجنوب تحدها اليمن، وتحدها عمان من الجنوب الشرقي، كما يحدها البحر الأحمر من جهة الغرب، تتكون المملكة من 13 منطقة إدارية، تنقسم كل منطقة منها إلى عدد من المحافظات ، وتنقسم المحافظة إلى مراكز ترتبط إداريا بالمحافظة أو الإمارة.

منطقة جازان

 تقع منطقة جازان في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة، ويحدها من الشمال والشرق منطقة عسير، ومن الغرب البحر الأحمر بطول ساحلي نحو 330 كم، ومن الجنوب والجنوب الشرقي اليمن، وتعتبر منطقة جازان الرابط بين التجارة البرية والبحرية للمنطقة الجنوبية بسبب وجود ميناء جازان الذي يعد ثالث موانئ المملكة من حيث السعة، وتعتبر منطقة جازان البوابة الرئيسية لواردات الجزء الجنوبي الغربي من المملكة.

تضم جازان عددا من المحافظات والمراكز الإدارية التابعة في قسمها الشرقي في المرتفعات الجبلية، وقسمها الغربي الساحلي، وتعتبر منطقة جازان البوابة الرئيسية لجزر فرسان، وأحد المنافذ البرية التي تربط المملكة باليمن، إضافة إلى كونها إحدى أهم المناطق الزراعية في المملكة بسبب تتنوع محاصيلها.

تعتبر منطقة جازان ثاني أصغر مناطق المملكة مساحة بعد منطقة الباحة، حيث تقدر مساحتها بنحو 13.457 كم2 ، ويعيش على هذه المساحة حوالي 1,567,547 نسمة حسب إحصائية عام 2017م  لذلك تعتبر أكثر مناطق المملكة كثافة سكانية بالنسبة للمساحة، وهذه المساحة بخلاف ما يقارب 80 جزيرة بالبحر الأحمر أشهرها جزيرة فرسان.

جزيرة فرسان

 جزيرة فرسان إحدى الجزر التابعة لمنطقة جازان، وتبعد هذه الجزيرة عن مدينة جازان حوالي 40 كيلوا متر تقريباً، وتقع في القسم الجنوبي الشرقي للبحر الأحمر وتبلغ مساحتها حوالي 1050 كم 2، وتضم مجموعة كبيرة من الجزر يصل عددها إلى 150 جزيرة تقريبا، وتعد جزيرة فرسان أكبر هذه الجزر من حيث المساحة، حيث تصل مساحتها إلى حوالي 369 كيلومتر مربع تقريباً.

الجزر المأهولة بالسكان

1 – تشكل جزيرة فرسان والجزر التابعة لها أرخبيلا من الجزر المتناثرة المتقاربة والتي تقع في الطرف الجنوبي الشرقي للبحر الأحمر، ويصل عدد جزر أرخبيل فرسان قرابة تسعين جزيرة أغلبها غير مأهول بالسكان، وتعتبر فرسان أهم الجزر المأهولة بالسكان.

2- تتمتع جزيرة فرسان بشواطئ خلابة ذات رمال ناصعة البياض تسحر النظر، ومياه ملونة جذابة شديدة الجمال، ويتبع هذه الجزيرة عدة قرى هي

3- قرية المحرق، وتقع جنوب جزيرة فرسان ويعيش بها عدد من السكان يعمل أغلبهم في صيد الأسماك.

4- قرية القصار، وتعتبر مصيف غالبية السكان في جزيرة فرسان، ويوجد بها مزارع نخيل، إضافة إلى تميزها بوجود مياه عذبة وقريبة من سطح الأرض.

5- قرية المسيلة، تقع شمال فرسان ومعظم سكانها من قبائل البدو ويطلق عليهم العبوس.

6- قرية الحسين، وتقع في الشمال الشرقي لجزيرة فرسان، ويعمل سكانها بالزراعة  خلال مواسم الأمطار إضافة إلى تربية الإبل.

7- قرية صير، وتعتبر أكبر القرى بجزيرة فرسان، ونالت شهرة قديمة حيث عرفت بتجارة اللؤلؤ، والآن يعمل غالبية سكانها في صيد الأسماك وتجارتها، وهي المصدر الذي يزود أسواق مدينة جدة بالأسماك المجففة، ومدينة جازان بالأسماك الطازجة.

المسافة بين جازان وجزر الفرسان

1 – لا تبعد جازان كثيرا عن جزر فرسان حيث يفصلها عنها مسافة لا تتجاوز 42 كيلو متر لكنها مسافة في المياه، لذلك تعتبر العبارات البحرية وسيلة النقل الوحيدة، التي تربط أبناء جزر فرسان باليابسة والعكس، وهو الأمر الذي يعاني منه سكان فرسان وخاصة عند منع عبور العبارات بسبب الظروف المناخية .

2- كان أهالي منطقة جازان وجزر فرسان يقطعون المسافة بين جازان والجزر في حوالي 120 دقيقة تقضيها العبارات وهي تمخر عباب البحر حتي تصل وجهتها.

3- الأن أصبح بمقدور أهالي جازان وجزر فرسان أن يبلغوا مناطقهم خلال وقت لا يتجاوز الـ  40 دقيقة، وهو الوقت الذي يكون قد اختصر منه مدة 80 دقيقة، من مدة الرحلة الأصلية.

4- حيث تجوب تلك المسافة ذهابا وإيابا سفينتين سريعتين لنقل الركاب والمركبات بين مينائي جازان وفرسان، إضافة إلى نقل السياح للجزر حيث  يتوافدون بعشرات الآلاف خلال موسم الشتاء بسبب دفء المنطقة.

5- وتمتع منطقة جازان بقُرى سياحية تصل في تقييماتها إلى العالمية من حيث الجمال والطبيعة والاعتدال في الأجواء خاصة في فصل الشتاء حيث يميل الطقس في أغلب منطقة جازان للدفء خلاف مناطق المملكة الأخرى.

6- ويذهب السياح أيضا إلى جزر فرسان للتمتع بنقاء وجمال شواطئها الساحرة، وزيارة محمياتها الطبيعية التي تضم حيوانات تكاد تنقرض، إضافة لزيارة الشواهد التاريخية التي تعود إلى عهود مملكة حمير، والفترة  العثمانية، والتمتع بمشاهدة القلاع الأثرية القديمة، مثل قلعة القصار، قلعة غرين، قلعة لقمان، ووادي مطر الشهير بآثاره الممتدة في أعماق الزمن.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *